حمامه نودي نودي..!

حمامه نودي نودي..!

الساعة 11:27 مساءً
- ‎فيكتابنا
3300
6
طباعة
ناصر حسين 2

  ......       

حمامه نودي نودي، سلمي على السَعّودي، سَعّودي راح لـ جدّه، يشوف أبوه وجدّه، معه شهاده خضراء، وصار  يخطّ ويقرا، قفّل عليها الشنطه، والعُمرْ ضاع بـْـ “نطّه”، لا راتب وْلا مصروف، والراتب يبغي شغله، و ..الشغلة يسبقها (واو)، و(الواو) بين القوسين، والقوسين تبغي سِهام، والسِهام تبغي صيّاد، والصيّاد بيته بعيد، والبعيد يبغي قطار، والقطار قيل “انتكس”، شيّب وشعره يبس، ينتظر أيّة حلول، لو تشبه البندول، بلا طبيب وْوصفه، والوصفه تبغي تأمين، والتأمين عند الصحّه، والصحّه معها آيباد، والآيباد يبغي رهام، ورهام تبغي تعيش، والعيشه غالي الثمن، والثمن صدق وضمير، والضمير غايب سنين، والغايب عذره معه، والله لنا يرجّعه، وْيطقّ دمعه مطر، ويبِلّ ضامي الحُفر، ويطيح كُبري وْجسر، وْتموت أُم وبزر، والبزرْ يبغي حليب، والحليب فوق الرفوف، والرفوف تبغي كُتب، والكُتب للعلْم نور، من دون خَلط و…. أمور!، والخلطْ يبغي فصل، والفصل أوّل ألف، وْ “”أوّل ألف “” له عريف، مـااااا ينجّح لأنه  ضعيف، فـ الضغط والهرولة، والهرولة قدْ تطوووول، ويموت حلم وميول، والميول (عِلّة) أدب، والأدب حِتّة شِعر، والشَعْر حَــتّ وسقط، وْما قال حَتى (…..نقط)، اختار طبع السكوت، والسكوت يا ما اْنطبع، على الورق وْانمنع، لأنه كلام الكلام، وْيمشي بْجنب الظلام، ويحبّ وجه الشروق، والوجه يبغي قفى، والقفا محلوق موس، وأربع صور شمسيّة، تشبه صبر السَعّودي، والْسعّودي راح لـ جدّة، يشوف أبوه وجدّه، معه شهاده خضراء، وصاير  يخطّ ويقرا، قفّل عليها الشنطه، والعمرْ ضاع بـ “ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  شخطة”.

ناصر بن حسين


قد يعجبك ايضاً

حمامه تستريح فوق رأس رجل أمن

تناقل مغردون صورة حمامة من حمامات المسجد الحرام