شبك– صبة– سور

شبك– صبة– سور

الساعة 1:13 صباحًا
- ‎فيكتابنا
1125
4
طباعة
فتيني

  ......       

من حكم الخالق عز وجل أن جعل لكلٍّ منا نظرة وزاوية ووجهة تختلف من شخص لآخر, ولذلك أستمتع دائماً بأن أغير زاوية نظرتي للأحداث والأشياء، لكي أتأمل وأحلل وأفكر وأحلحل صواميل ذلك العضو القابع داخل تجويف الجمجمة، فالمخ لا يستوي بلا عضلات تقويه، والقوة لا تأتي إلا بالمعرفة، والمعرفة تجعلني أكثر راحة وتسامحاً مع الواقع مهما كان مريراً! ولذلك سأُعَرِّف الشبك والصبة والسور بمنظوري، ولكم الحكم بقبول أو رفض تحليلاتي.

فالشبك هو ذلك السياج الحديدي القبيح الذي يُطبقُ على تلك المساحة المعدة للشواء، فمن يضع فحماً في الكانون ليقلب المشاوي والكبدة والكلاوي، لا يمكنه أن يطبخ الطبخة ويجني ثمارها إلا بوضع هذا الشبك!
ولا ننسى المرحوم عندليب الفن عبدالحليم حافظ، حين أطربنا نغماً فقال: واللّي شبكنا يخلصنا! صدقت وربي يا فنان, يبقى الاختلاف في اختيار ما تشويه فوق هذا الكانون، فبعضهم يفضل أن يشوي دجاجة وآخر يشوي كباباً, والقبيح من البشر هو من يستمتع بشواء أحلام من أراد أن يتملك حفنة من تراب ليبني عليه منزلاً يؤويه!
أما الصبة، فهي تلك الذرات الأسمنتية التي تتحد مع الماء لتكون حاجزاً يمنع المتطفل من الوقوف أو حتى محاولة النظر والاقتراب من الممنوع المصبوغ باللون الأحمر، الذي يحذرنا من الاقتراب دون حتى أن ينطق! أنا مثلاً أضع صبة جوار عقلي لأمنع كائناً مَن كان مِن أن يتدخل ويُملي عليّ قناعاتي وآرائي وأفكاري، فألجأ لهذه الصبة حتى أُبعد من نصّب نفسه وكيلاً عني، فيفكر بدلاً مني ويقرر ما عليّ أنا أن أفعله!
والسور هو كالمحاذير التي تجعل الغلبان لا يتجرأ على أسياده، فيلزم محيطه سامعاً طائعاً مادحاً صامتاً إن لزم الأمر، داعياً الله أن لا يغير عليه! هو لا يدري لماذا يدعو كذلك، لكنها عبارة سمعها من أبيه، وأبوه توارثها عن جده، وهكذا دواليك حتى أصبحت كل السلالة تردد نفس العبارة بلا فهم!
هذا ما أقوله عن الشبك والصبة والسور.. فماذا أنتم قائلون؟

* بسام فتيني

@bassam4071


قد يعجبك ايضاً

شاهد.. اللص المنحوس حاول القفز من سور منزل لسرقته فنال جزاءه

المواطن – وكالات قبضت الشرطة الأرجنتينية على لصٍّ،