وفاة ماجد الشبل.. شائعة تفتح باب المطالبة بتكريمه

وفاة ماجد الشبل.. شائعة تفتح باب المطالبة بتكريمه

الساعة 11:43 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
9555
6
طباعة
000

  ......       

نفى مقربون من الإعلامي الكبير ماجد الشبل صحة ما تردد عن وفاته، راجين الجميع بالدعاء له بالشفاء.  

واشتهر الشبل بصوته الرخيم والمحبوب بين المشاهدين الذين ظلوا يتابعونه لأكثر من ثلاثين عاماً بدأت بالراديو مروراً بالأبيض والأسود ثم  الملون، حيث مثل  مدرسة في الإلقاء والتقديم وفي المسابقات، فضلاً عن حواراته الممتعة مع الشيخ الطنطاوي .

وما زال صدى صوت الشبل- المريض منذ فترة- يتردد في  مسرح التلفزيون، حيث كان  يشدو بأجمل القصائد كـ”أضحى الثناء” و”حديث الروح” و”عاتب الشمس.

وتمتع الشبل بروح إنسانية عالية، حتى إنه كان يخرج بعد انتهائه من نشرة الأخبار ليلعب مع مجموعة من الأطفال الذين يقيمون مبارياتهم في الشارع الخلفي لمبنى التلفزيون في ‘شارع الخزان.

وكان الشبل أول من أذاع خبر اغتيال الملك فيصل- رحمه الله- على التلفاز حتى إنه بكى وهو يلقي البيان، وهي المرة الوحيدة التي بكى فيها على التلفاز.

ومن برامجه قبل ثورة الاتصالات بين المبتعثين والمراسيل حمل أشواق وطن في برنامج “أبناؤنا بالخارج” وأمتعنا ونحن أطفال عبر برنامج حروف وكبرنا على قصائده التي تخصص بالبرامج الثقافية وهذا الصوت الساحر الجميل ردد أدعية ما زالت تبث في قناة القرآن الكريم .

وأصيب الشبل، قبل أكثر من عشر سنوات،  بجلطتين أثرتا فيه كثيراً وأصابتا أجزاء من جسمه بالشلل- شفاه الله- ما تسبب في توقفه ومغادرته التلفزيون .

والغريب أن هذه القامة الإعلامية التي رافقت أجيال التلفزيون منذ الستينيات لم تحصل على تكريم يليق بما قدمته, ولكنها حصلت على أجمل تكريم من خلال محبة المشاهدين وتعليقاتهم على برامجها القديمة “يوتيوب” والدعاء لها بتمام الشفاء.  


قد يعجبك ايضاً

بالفيديو.. “المواطن” تبحث قضية مخالفات مركبات الطلاب والجامعة تضع حلولًا

المواطن- خالد الأحمد- جازان في تطور جديد حول