لأول مرة .. الإسكان تدرس منح مساكن للأرامل والمطلقات

لأول مرة .. الإسكان تدرس منح مساكن للأرامل والمطلقات

الساعة 1:54 مساءً
- ‎فيالأزياء والموضة‎, السعودية اليوم
16070
66
طباعة
1366125912799 (1)

  ......       

كشفت الناشطة الاجتماعية روضة اليوسف لـ “المواطن” أن مجموعة من النساء اللاتي يعلن أسراً من المطلقات والأرامل والمستفيدات من الضمان الاجتماعي، قمن بزيارة إلى وزارة الإسكان، كأول زيارة يقوم بها وفد نسائي من نوعه، ويتم استقبالهن من قبل الوزارة .

واسمتعن خلال زيارتهن إلى شرح تفصيلي لما تقدمه الوزارة من خطط ودراسات، الهدف منها إعطاء السكن لمن يعول أسرة؛ لأن القرض السكني للأسرة والمعيل، سواء كان امرأة أو رجلاً. مشيرة إلى إطلاعهن على قائمة المشاريع الخاصة بالوزارة في جميع مناطق المملكة. واصفة تلك المشاريع بالجبارة، والتي ستخدم شريحة كبيرة من المواطنين .
وأضافت: تم عقد جلسة نقاش مع وكيل الوزارة للبحوث والدراسات؛ حيث أكد لنا حرص الملك والدولة على شريحة المرأة التي تعول أسرة من مطلقات وأرامل، وأن القادم أفضل، وذكر لنا أن المتقدمين حوالي مليونين و٣٠٠ ألف، وأن هذا العدد سوف يقل حسب الإجراءت التي ستتخذ العام القادم من نظام آلية الاستحقاق، وأن الهدف هو الأولوية والمحتاج حسب العمر والدخل، وسيكون هنالك ربط بين الجهات الحكومية لمعرفة حالة المتقدم .
وأشارت اليوسف إلى تقدمهن بمقترح يضمن أن تشتري الحكومة مباني جاهزة وتؤجرها للمواطن دون فوائد، لمدة أقصاها 10 سنوات؛ لأن هذا الاقتراح يخدم المواطن الذي لا يستطيع تملك السكن، وتقضى حاجته دون أن يدفع الإيجار طوال حياته، الذي يتراوح بين “30 -60” ألف سنوياً، معزية السبب في ذلك إلى أن ٨٥ % من قاطني جدة، وباقي المدن يسكنون بالإيجار، في حين وجود ارتفاع بها، بالرغم من أن مدينة جدة لا تملك بنية تحتية كتصريف المياه .
وبينت أن تأجير الحكومة تلك المباني ثم استرجاع مبلغ المبنى، من خلال دفع المسـتأجر الإيجار أقساط سكنه، الذي سينتهي بامتلاكه ويتم دفعه على دفعتين دون فوائد وبشرط الانتظام لمدة تتفاوت من 6 إلى 10 سنوات تقريباً حسب قيمة الشقة. وأن تكون هناك شركة تعمل من طرف الحكومة لتحصيل المبالغ المدفوعة، أو أن يتم فتح فرع لشراء وحدة سكنية في الصندوق العقاري. كي يصبح المواطن حرّاً مالكاً لسكنه، فور انتهائه من أقساط إيجارها, ولأن من حق أي مواطن الاستقرار والعيش باطمئنان والشعور بالأمان فور تملكه سكناً يؤويه مدى الحياة ويخفف عنه أعباءها .
أما في ما يتعلق بالأراضي البيضاء، أفادت اليوسف أننا تساءلنا عن أسباب عدم فرض رسوم سنوية تدفع للحكومة من أصحاب تلك الأراضي!؟ طالما أن أصحابها لم يبنوها وجعلوها خالية بيضاء؛ حيث طالبنا بفرض رسوم عليها للاستفادة منها؛ لأن أصحابها -بهذا الشكل- يتسببون في غلاء الوحدات السكنية، وذلك لعدم وجود مساحات بيضاء، وهذا الحل يكون دافعاً لبيع الأرضي والبناء عليها.
وأضافت: اقترحنا أن تشتري الحكومة جزءاً من مساحة الأرض البيضاء من ملاك الأراضي بمبالغ معقولة، وإقامة مشاريع وحدات سكنية للمواطنين في حال رفض المالك دفع رسوم لبقاء الأرض بيضاء دون بناء .
واختتمت اليوسف حديثها لـ “المواطن” بالتأكيد على دعم النساء اللاتي يعلن الأسر، مؤكدة استمرارهن في المطالبة ومقابلة المسؤولين لشرح ما يعانينه من مشكلات، سواء في السكن أو الأحوال الشخصية أو العمل، وذلك عبر المطالبة بموعد قريب مع مجلس الشورى -اللجنة الاجتماعية- وأيضاً مقابلة وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية للضمان الاجتماعي، وأيضا وزير الخدمة المدنية والصحة والعمل؛ لأنه يهمنا أن نوصل صوتنا إليهم، مثمنة تجاوب وزارة الإسكان معهن وفتحها أبوابها لهن.


قد يعجبك ايضاً

مرور #عسير يتجاوب مع “المواطن” ويشكل لجنة لإعادة تخطيط حادث

المواطن – سعيد آل هطلاء – عسير تجاوب