السديس يثني على تخصيص مؤسسات للنّزاهة ومكافحة الفساد

السديس يثني على تخصيص مؤسسات للنّزاهة ومكافحة الفساد

الساعة 5:25 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
440
0
طباعة
n gwv

  ......       

حث فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس المسلمين في خطبة الجمعة اليوم، على قيمة الشَّفَافِيَّةُ والنَّزَاهة. موضحاً أن المَضَامِين السَّامِية للنزاهة والمَفاهِيم المُتَلَألِئة الهَامِية، يَجِبُ إحْيَاؤها في أعماق الناس.
وفي المقابل هاجم ما يضاد النزاهة مثل الرشوة التي اعتبرها خيانة خيانة للأمة وبلاء على المجتمع. حيث بين فضيلته أنَّ الرِّشوة تجعل الباطل هو الأحق، والحَقَّ مَرَامُهُ الأشق، وبها تروج سوق الفساد ومسالك الباطل وأساليب السحت وتستمرئ الأمة أبواب الحرام وطرق الإجرام والجرأة على الآثام.
وحمد الشيخ السديس الله أن الدولة خصَّت للنّزاهة ومكافحة الفساد الهيئات والمؤسسات وجُسِّدَتِ المسؤولِيَّات بذوي الكفاءات والقدرات، وعُزِّزت النَّزَاهة بِخِيَرَةٍ أمَاثِل، أَمَاجِد أفَاضِل، فضْلاً مِن الله وإنْعَامَا، وتَوْفِيقًا وإكرامَا، داعياً الجميع أفرادًا ومؤسسات التعاون معاً في تعزيز قيم النزاهة ومكافحة ألوان الفساد لنبلغ بالمجتمع مراقي الفلاح والرشاد.
وفي المدينة المنورة، تحدث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي بن عبد الرحمن الحذيفي عن الخلق الحسن داعياً المسلمين إلى بذل الخير والكف عن الشر والحذر من عقاب الله جل شأنه.
وقال فضيلته إن الإسلام جاء لتحقيق غاية عظيمة وجاء ليقوم بمهمة جسيمة ألا وهي القيام بحق الله تعالى وحقوق الخلق لقوله الله تعالى: (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا(.
وبين الشيخ الحذيفي أن الخلق الحسن ينفع المؤمن في الدنيا والآخرة ويرفع درجة المؤمن عند ربه, وينتفع بالخلق الحسن البار والفاجر، وأما الكافر فإنما ينفعه خلقه في الدنيا ويثيبه الله عليه في الآجلة، وأما الآخرة ليس له فيها نصيب لأنه لا يؤمن بالله واليوم الآخر.
وشدد الحذيفي على أن الخلق الحسن بركة على صاحبه وعلى مجتمعه وخير ونماء ورفعة عند الله وسناء ومحبة في قلوب الخلق.
وحث الحذيفي المسلمين على الاقتداء بالسلف الصالح الذين اتصفوا بمكارم الأخلاق وشهد لهم بذلك العليم الخلاق في مثل قوله تعالى: (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُود), وقوله تعالى: (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ).


قد يعجبك ايضاً

تعرف على سلالة البشر التي قضى عليها الإنسان الحديث

المواطن – نت يعتقد العلماء – بحسب تقرير