السعودي المشتبه به في تفجيرات بوسطن يروي معاناته قبل إعلان براءته

السعودي المشتبه به في تفجيرات بوسطن يروي معاناته قبل إعلان براءته

الساعة 8:38 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, ترجمات
1285
0
طباعة
عبد الرحمن

  ......       

أجرت صحيفة “ذا إسلاميك مونثلي” لقاءً مطولاً وحصرياً مع المواطن عبدالرحمن علي الحربي، الذي برز اسمه بعد تفجيرات بوسطن، التي أودت بحياة 3 أشخاص وإصابة عشرات، وذلك بعد أن تناقلت وسائل الإعلام اسمه كمشتبه به رئيس في التفجيرات، قبل أن تنفي الإدارة الأمريكية تلك المعلومات.

انتقل الشاب السعودي عبدالرحمن علي الحربي (21 عاماً) إلى الولايات المتحدة الأمريكية للدراسة، إلا أن الظروف جعلت منه مشتبهاً به رئيساً في تفجيرات بوسطن، وأصبح محور اهتمام عالمي لساعات عدة انقلبت فيها حياته رأساً على عقب.

ويروي عبدالرحمن تفاصيل تلك اللحظات العصيبة، مؤكداً أن كل الأمور كانت تسير بطريقة طبيعية وأنه ومئات من مختلف الجنسيات كانوا مستمتعين بالماراثون العالمي الشهير في المدينة الأمريكية الهادئة، إلا أن كل الأمور انقلبت رأساً على عقب، بمجرد وصول المتسابقين لخط النهاية وسماع دوي الانفجار، حيث بدأ الجميع بالجري على غير هدى، وانقلب الماراثون لفوضى عارمة عمت أرجاء المكان، واختلطت فيها أصوات صفارات سيارات الإسعاف والشرطة، بصراخ ونحيب النساء والأطفال وأنات المصابين.

وأوضح عبدالرحمن أن شدة الانفجار ألقت به على الأرض مثخناً بجراحه الشديدة، لقربه من موضع الانفجار، ولم يكن يدري بما يدور حوله، إلا أنه يتذكر أنه انتقل إلى المستشفى في سيارة الإسعاف برفقة 3 من رجال الشرطة المحلية، الذين استجوبوه استجواباً عادياً ولم يضعوه محل اتهام.

وأضاف عبدالرحمن: “فوجئت بوجود عديد من رجال المباحث الفيدرالية الأمريكية في غرفتي لاستجوابي بطريقة أكثر دقة، وسألوني عن كل شيء في حياتي، وأدق التفاصيل التي تخصني، حتى كلمة المرور الخاصة بحسابي على فيس بوك.

وأكد أنه أجابهم بكل صدق وبقدر استطاعته، محاولاً المساعدة في أي شيء من أجل محو آثار تلك المأساة.

وبين عبدالرحمن أنه لم يتوقع أبداً -وهو يتلقى العلاج المكثف جراء الإصابات البليغة التي ألمت به- أن يتردد اسمه كمشتبه به في الكارثة، خاصة وأن من استجبوه لم يوجهوا له أي اتهام، إلا أنه شعر بالذهول والصدمة من تردد اسمه كمتهم دون أدنى دليل.

وأردف قائلاً: “كانت صدمتي الكبرى من وسائل الإعلام العربية التي تناقلت خبر أني مشتبه رئيس بالتفجيرات، دون أن تحاول أن تستشف الحقيقة وتبحث عنها، ودون أن تنتظر أي رد فعل رسمي من السلطات الأمريكية التي انصفتني، ونفت كوني مشتبهاً به”.

وما يزال الشاب عبدالرحمن يتلقى العلاج من الإصابات التي لحقته في إحدى المستشفيات الأمريكية، وحالته مستقرة وفي طريقه للشفاء التام بإذن الله.

عبد الرحمن 2

 

عبد الرحمن 3

 

 


قد يعجبك ايضاً

ماذا فعل عبد الرحمن بن عمر الصوفي لتحتفي به جوجل؟

المواطن – سعد البحيري احتفل محرّك البحث العملاق