ابن معمر يطلق “الطائف أحلى وأحلى 34” بحضور 70 ألف مصطاف

ابن معمر يطلق “الطائف أحلى وأحلى 34” بحضور 70 ألف مصطاف

الساعة 1:31 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
1305
1
طباعة
IMG-20130607-WA0020

  ......       

تفاعل أكثر من (70) ألف مصطاف مع برنامج الصوت والضوء والليزر والأكروبات العالمية والرسم بالرمل والعروض الشعبية وعرضة الحرس الملكي التي انطلقت مساء أمس، في حفل تدشين محافظ الطائف فهد بن عبدالعزيز بن معمر  نيابة عن الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة، مهرجان “الطائف أحلى وأحلى34” في مدينة الملك فهد بالحوية، وبحضور بندر بن فهد الفهيد رئيس منظمة العربية للسياحة وكوكبة من الأمراء والمسؤولين والقناصل وأصحاب الأعمال ومجتمع الطائف.

وقام محافظ الطائف فهد بن عبدالعزيز بن معمر وصاحب المعالي الدكتور بندر الفهيد رئيس المنظمة العربية للسياحة بافتتاح المهرجان، وتم خلال الافتتاح تدشين تتويج مدينة الطائف باختيارها عاصمة المصايف العربية لعام 2013م، ورفع علم التتويج الذي يتزامن مع بدء انطلاق فعاليات مهرجان هذا العام، الذي يزخر بالعديد من الأنشطة والبرامج والفعاليات السياحية والترفيهية بمختلف الأماكن والمتنزهات والمرافق الحضارية والسياحية بالطائف، التي تناسب مختلف شرائح المجتمع.

ويترقب الآلاف على مدار30 يوماً العديد من العروض التسويقية والترفيهية، في حين تبدأ العروض الفولكلورية والمسرحيات، إضافة إلى عروض السيرك العالمي وفعاليات المأكولات ومهرجان العسل وفرقة الفنون الشعبية والعديد من العروض المميزة والمختلفة والمتنوعة.

من جهته، ألقى أمين محافظة الطائف نائب رئيس اللجنة العامة للتنشيط السياحي بالمحافظة المهندس محمد بن عبدالرحمن المخرج، كلمة رحب فيها بمحافظ الطائف فهد بن عبدالعزيز بن معمر وأهل الطائف وضيوفها، معبراً عن فائق الشكر والامتنان لتفضل معاليه بتدشين المهرجان نيابة عن صاحب السمو الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، الذي يؤكد الموقع الريادي والمتميز لهذه المدينة العريقة على خريطة السياحة الداخلية والإقليمية.

وقال المخرج: “إن الاحتفالية اليوم لتتويج الطائف عاصمة للمصايف العربية لتضيف إلى تاريخها المجيد أولوية أخرى لتعزز تميزها وتفردها،  تضرب بجذورها في الأعماق تاريخياً وثقافياً وحضارياً واقتصادياً وسياسياً”.

وأكد أن الطائف تبدأ مع موسم الصيف كعادتها في كل عام باستقبال ضيوفها وخدمتهم من خلال برامج وفعاليات مبتكرة ومتنوعة، بما يواكب مختلف التطلعات والأذواق، مشيراً إلى أن الاحتفال سيمتد  ليشمل أمسيات رمضان المبارك واحتفالات عيد الفطر السعيد. ويهدف كرنفال الفرح لينهض بالمنتج السياحي السعودي لآفاق التميز والرقي.

وبين المحرج  أن المرحلة الجديدة التي أضيفت للمهرجان ورصيده المتميز من الكوادر الوطنية العالية الكفاءة في صناعة السياحة بما يخدم متطلبات الازدهار السياحي في المملكة.

واضاف  أن المهرجان  يسعى لتأصيل وترسيخ مكانة الطائف على الخريطة السياحية محلياً وعالمياً، وأنه يترجم التقدم السياحي الذي تشهده المملكة، والارتقاء بهذه الصناعة نحو العالمية والنهوض بمنتج السياحة السعودي، بفضل الدعم اللا محدود من لدن قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد وسمو ولي عهده الأمين (يحفظهما الله) اللذين أوليا القطاع السياحي جل اهتمامهما، حيث لقي نصيبه من الرعاية أسوة بباقي القطاعات الحيوية بالمملكة.

وثمن المخرج  الرعاية الكريمة للأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة، والمتابعة الحثيثة من محافظ الطائف فهد بن عبدالعزيز بن معمر رئيس مجلس التنمية السياحية بالمحافظة ورئيس اللجنة العليا المنظمة للسياحة لإنجاح المهرجان الذي يعطي السياحة الداخلية زخماً وتنويعاً، حيث تشهد ازدياداً في كل عام لاستمرار أعمال اللجان القائمة على تنظيم المهرجانات بشكل عام ومهرجان الطائف أحلى  بشكل خاص.

وختم المخرج حديثه قائلا: “إن كل عمل نقوم به نستشعر من خلاله رضا الله وعونه، ونستلهم من توجيهات أمير منطقة مكة المكرمة السديدة ما ينير لنا دروب العمل والإبداع، ويظل الدعم والاهتمام مستمرا من سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، فلسموهما من شغاف القلوب شكر وتقدير وعرفان، وفائق الشكر والتقدير للرعاية الكريمة.

 وأضاف: الشكر لراعي الحفل اليوم نيابة عن الأمير خالد الفيصل معالي محافظة الطائف رئيس مجلس التنمية السياحية، والشكر موصول لكل من ساهم إعداداً وتنسيقاً ومتابعة وإشرافاً على إنجاح الاحتفال بالطائف عاصمة المصايف العربية، ولضيوفنا الكرام وللرعاة، راجين للجميع التوفيق والسداد، ونرفع أكف الضراعة إلى المولى العلي القدير أن يديم عز الوطن وحكامه، وأن يزيد بلادنا الغالية رفعة ومكانة بين الأمم، وأن يحفظ والأمن والأمان والرخاء في وطن يسكننا ونسكنه.

من ناحيته، قال رئيس المنظمة العربية للسياحة الدكتور بندر بن فهد الفهيد، إن محافظة الطائف شهدت خلال السنوات الماضية العديد من الاتفاقيات والمؤتمرات الدولية في مختلف المجالات، إضافة  إلى المهرجانات الثقافية والسياحية مما يجسد مكانتها كوجهة سياحية، إلى جانب موقعها المتميز بالقرب من مكة المكرمة وما تتمتع به من مقومات سياحية.

وأردف قائلا: “أصالة عن نفسي أنقل التهنئة إلى مقام خادم الحرمين الشريفين وإلى الأمير سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد وإلى الأمير خالد الفيصل رائد السياحة السعودي الأول، والأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار وإلى  محافظ الطائف فهد بن عبدالعزيز بن معمر، والشكر لسعادة المهندس أمين الطائف محمد المخرج لما بذله من جهود لتحقيق الإنجاز، والشكر موصول للسلك الدبلوماسي العربي والسلك الدبلوماسي التركي لمشاركتهم لنا هذا المساء للاحتفاء معنا باختيار الطائف عاصمة المصايف لعام 2013م.

وأضاف  الفهيد: “إن الطائف تتميز بالعديد من المقومات وأهمها سوق عكاظ، وما يتميز به أهل الطائف باستقبالهم وإكرامهم للضيوف والزوار، ما يجعل الطائف تتمتع بالعديد من المقومات التي تميزها، إضافة  لما تتمتع به من جو جميل”.

وبين أنه لولا العمل بروح الفريق الواحد بين كافة أجهزة المحافظة على المستويين والقطاعين الحكومي والخاص ما وصلنا لهذه الأمسية المتميزة.

وأعلن الفهيد أن المنظمة العربية للسياحة ستقوم بالعديد من البرامج والفعاليات بالتعاون مع محافظة  الطائف، ومن أبرزها برامج تتعلق بالتنافسية وبرامج تتعلق بالجودة السياحية وملتقى للاستثمارات السياحية والتعاون ما بين الطائف وتركيا لإطلاق مهرجان للورد على أعلى مستوى.

وأوضح أن آخر الإحصائيات تتوقع في آخر 2013م أكثر من مليار سائح يجوبون العالم، وأكثر من 570 مليار دولار حجم الإنفاق العالمي، وأكثر من 450 مليون فرصة عمل، في قطاع متميز يحقق دخلاً اقتصادياً وتنموياً لكافة دول العالم.

وبين الفهيد أن الأمن والاستقرار يعتبر ركيزة أساسية لتنمية السياحة، كما أن التعاون العربي المشترك هو الذي سيحقق للأمة الأمن والأمان والاستقرار والرخاء والازدهار.

وأضاف:  نحن في المنظمة العربية للسياحة ومن ضمنها استراتيجية السياحة العربية حققنا أكثر من 60 % إنجازاً”.

كما  ألقى الشاعر عيضة السفياني قصيدة بالمناسبة، وكرمت لجنة التنشيط السياحي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، والأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، ومحافظ محافظة الطائف فهد بن عبدالعزيز بن معمر، ثم كرم معالي محافظ الطائف الرعاة والجهات المشاركة في المهرجان.

وقامت فرقة الحرس الملكي بالمشاركة في الحفل بعرض خاص لأول مرة في المملكة، وتضمن لوحات فنية غنائية تتحدث عن الوطن ومسيرة المملكة وقيادتها الحكيمة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – وعن الطائف عاصمة المدن السياحية، وتفاعل الجمهور بشكل رائع مع الأوبريت وتبعه عرض الرسم بالرمل وعروض الليزر المتميزة وعرض الليزر مان المضيء، ثم تبعه بعد ذلك العرضة الشعبية والعديد من الفقرات المختلفة.

وفي ختام الحفل بين الأستاذ خالد الصالحي مدير الشركة المنظمة لحفل الافتتاح أن تضافر الجهود كان السبب وراء نجاح الحفل، حيث إن الحفل تميز هذا العام بالتنويع في المحتوى وطرق تقديم الفعاليات، ليحظى زوار ومرتادو محافظة الطائف بمنتج سياحي وترفيهي يعزز مكانة صناعة السياحة بالمملكة العربية السعودية، ويدلل على مكانة الطائف وموقعها السياحي الراقي بين منظومة مدن المملكة  ومدن السياحة العربية بعد أن حصلت الطائف على لقب عاصمة السياحة العربية، وذلك خلال فترة الصيف التي تحظى بأمسيات رمضانية وبرامج مختلفة أيام العيد.

 وأشار الصالحي إلى أن المهرجان الذي انطلق قبل أعوام تربع على عرش السياحة المحلية والخليجية والعربية بفضل الجهود الدائمة والرعاية الكريمة من رائد السياحة السعودية الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة، وباهتمام الأمير سلطان بن سلمان رئيس هيئة السياحة والآثار، وبتوجيهات المحافظ فهد بن عبدالعزيز بن معمر وحرصه على النجاح في أن يحقق أهدافه تجاه شرائح المجتمع ومرتادي الطائف عروس المصايف العربية، من داخل المملكة وخارجها سياحياً وثقافياً وترفيهياً واجتماعياً والإطلالة المتجددة لهذا العام ستكون متنوعة وملبية للآمال والتطلعات.

وشدد على الشراكة الكبيرة من الإعلام لنجاح المهرجان.

IMG-20130607-WA0007 IMG-20130607-WA0011 IMG-20130607-WA0014


قد يعجبك ايضاً

ابن فردان يدشّن انطلاق مهرجان العسل برجال ألمع برعاية “المواطن”

المواطن – حسن عسيري نيابةً عن أمير منطقة