رافع الرويلى: رفضت عرضي الهلال والنصر حتى لا أجلس على دكة البدلاء

رافع الرويلى: رفضت عرضي الهلال والنصر حتى لا أجلس على دكة البدلاء

الساعة 9:01 مساءً
- ‎فيالرياضة, حوار
5200
7
طباعة
IMG-20130618-WA0018

  ......       

عبر الحائز على جائزة أفضل حارس في دوري ركاء للموسم الماضي حارس نادي العروبة رافع الرويلي عن سعادته بتأهل العروبة إلى دوري جميل للمحترفين، كما كشف عن هدفه في وصوله لحراسة مرمى المنتخب السعودى الأول.

وفجّر الرويلي في حوار مع “المواطن” مفاجأة غريبة من نوعها حين قال إنه رفض عدة عروض تقدم بها ناديا الهلال والنصر لاستقطابه معززاً رفضه إلى حرصه على اللعب أساسياً، وإنه يفضل ذلك فى نادٍ بحجم العروبة على أن ينتقل إلى الأندية الكبيرة ويجلس على دكة البدلاء… وفيما يلي نص الحوار:

في البداية.. من هو رافع الرويلي؟

بصراحة لا أجيد الحديث عن نفسي، ولكن أنا رافع بن محمد الرويلي، وأبلغ من العمر 23 سنة، ومن مواليد مدينة الجوف بشمال المملكة، وأعمل حالياً في القطاع العسكري، وحارساً لنادي العروبة منذ عام 1426؛ أي ما يقارب الـ 8 سنوات.. وأنا للتو وقبل 3 أشهر دخلت القفص الذهبي وتزوجت ولله الحمد.

كيف ترى تأهل نادي العروبة إلى مصاف دوري عبد اللطيف جميل للمحترفين؟

بالتأكيد نقلة تاريخية في تاريخ نادي العروبة لكونها أول مرة نتأهل إلى أقوى الدوريات العربية، ونحن سعداء بذلك رغم أن هناك فرقاً شاسعاً بين دوري جميل وبين دوري ركاء، ولكن بإذن الله نكون على مستوى الطموحات ونحقق الهدف المنشود.

ما هدفكم الذي تتطلعون إليه الموسم المقبل؟

لن أكثر من الوعود ولن أبالغ، ولكن هناك هدف موحد لكل المنتمين إلى نادي العروبة وهو البقاء ضمن مصاف دوري الكبار.

ما مدى إمكانية تحقيق ذلك؟

ليس بالأمر السهل، ولكنه ليس صعباً في حال عرفنا من هم خصومنا الحقيقيون!

ماذا تقصد “بخصومنا الحقيقيين”؟

سأكون واقعياً وصريحاً، أقصد بخصومنا الحقيقيين كل الفرق التي تحتل المراكز في المنطقة الدافئة والفرق متوسطة المستوى، أما الفرق الكبيرة التي تنافس على البطولات، فإن مبارياتنا معها ستكون للاحتكاك والاستفادة منها والخروج بأقل الخسائر.

ما هي كلمة السر في تأهل العروبة؟

بصراحة تكاتف الجميع من إدارة وأعضاء شرف ولاعبين وجماهير كان وراء الإنجاز العظيم، والكل عمل أكثر من طاقته وقدرته ولذلك تحقق الإنجاز.

رافع الرويلي أفضل حارس في دوري ركاء، ماذا يعني لك ذلك وأنت ابن الـ23 سنة؟

بفضل الله هذه الخطوه لم تأت من فراغ، بل أتت بعد جهد مضاعف وكانت هدفاً تم تحقيقه بحمد الله، وهي الخطوة الأولى للألف ميل وهي بداية والقادم أصعب.

من كان الداعم الأول لك؟

بعد فضل الله، وجدت الدعم من الأهل والإداره والمدربين وزملائي اللاعبين الذين كان لهم الدور الأكبر في بروزي.

في اعتقادك لو كان تألقك الموسم الماضي في دوري جميل، هل ترى أنك كنت ستحصل على المزيد من الدعم الإعلامي والجماهيري أكثر مما حصلت عليه حالياً؟

أعتقد في دوري جميل من الصعب أن تلفت أنظار المحللين والمتابعين في ظل وجود كوكبة من الحراس الجيدين، إلا بعد جهد مضاعف وهذا ما أسعى إليه الموسم القادم بإذن الله.

إلى أين تريد الوصول؟

تمثيل اسم المملكة خارجياً وحراسة عرين المنتخب السعودي الأول.

تعمل في أحد القطاعات العسكرية، ألم يؤثر ذلك في علاقتك مع النادي من حيث التمارين وأوقات المباريات؟

ولله الحمد، أجد كل الدعم من المسؤولين في القطاع الذي أعمل فيه بحكم انضباطي في العمل، كذلك هناك تسهيلات تقدم لي للخروج إلى التمارين وإعفائي من العمل أثناء المباريات سواء كانت على أرضنا أو خارجها، وكذلك التحاقي بمعسكرات الفريق أيضاً.

ظهر اسمك في أكثر من وسيلة إعلامية بأنك اقتربت من عدة أندية كالهلال والنصر والتعاون، هل كانت هناك مفاوضات في الأصل؟

كانت هناك اتصالات من أُناس مقربين لإدارات الأندية كالهلال والنصر للاستفسار عن رغبتي من عدمها في الانتقال، لكن بعد المشاورات مع وكيل أعمالي غرم العُمري فضّلت البقاء والاستمرار في العروبة؛ لأنه من الصعب أن تأتي من دوري ركاء وتلعب في الأندية الكبيرة، على العكس البقاء في العروبة، واللعب أساسياً تكون فرصتي أكبر في البروز.

هل تفضل اللعب أساسياً في العروبة على أن تبقى في دكة بدلاء الهلال أو النصر؟

نعم هذا صحيح، ولو كنت قد نويت الانتقال سأختار النادي الذي ستكون فرصتي في اللعب فيه أكبر حتى لو كان العرض المادي أقل.

ألا تعتقد أنك غامرت بالبقاء في العروبة بعد أن حصلت على فرصة اللعب للأندية الكبيرة؟

صحيح هناك نوع من المغامرة، لكن أنا سأسعى جاهداً للوصول إلى الهدف المرجو بالمحافظه على التمارين والانضباط وتطوير مستواي إلى الأفضل إن شاء الله.

من هو الحارس الذي تطمح إلى منافسته الموسم المقبل؟

هناك حراس مميزون بدوري جميل أحاول دائماً الاستفادة منهم، وبالطبع ستكون هناك منافسة شريفة خاصة مع عبدالله العويشير، وعبدالله العنزي حارسي الفتح والنصر، وقد اخترتهما لأنهما اسمان ذا عمر صغير ويقدمان مستويات مميزة وهما الأبرز الموسم الماضي.

ما رأيك بحديث أسطورة الحراسة السعودية محمد الدعيع عن مستوياتك المميزة التي تقدمها وثنائه عليك؟

هذه شهادة اعتز بها كثيراً ووسام أعلقه على صدري طوال حياتي، والكل يريد الوصول إلى جزء مما وصل إليه عملاق الحراسة الآسيوية محمد الدعيع، كما أحب أن أشكر الكابتن نايف العنزي لالتفاته دائماً للمواهب الموجودة بدوري ركاء.

في الختام ماذا تود أن تقول ككلمة أخيرة لك؟

أود أن أشكرك وأشكر صحيفة “المواطن” على هذه الاستضافة وأنتم صحيفة حديثة المنشأ ذات صيت كبير حالياً، وأتمنى أن أكون خفيف ظل على القارئ، وأحب أن أعد جماهير العروبة بأننا سنسعى جاهدين لإرضاء طموحاتهم والظهور المشرّف الذي يليق بنا كأول موسم لنا بين الكبار.


قد يعجبك ايضاً

كريم بنزيمة يتفوق على أسطورة ريال مدريد

المواطن ــ أبوبكر حامد  حقق الفرنسي كريم بنزيمة