طريق “محائل – المخواة ” ينتظر مشروع الازدواج منذ 30 عاماً

طريق “محائل – المخواة ” ينتظر مشروع الازدواج منذ 30 عاماً

الساعة 8:52 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
515
1
طباعة
hnbfghbfg

  ......       

يظل السفر على طريق “محائل – المخواة” جنوب المملكة قطعةً من العناء والمشقة فعلى الرغم من كونه طريقاً يربط بين المحافظتين التابعتين لمنطقتي عسير والباحة جنوب المملكة فضلاً عن مروره بمحافظات ومراكز تتبع إدارياً لمنطقة مكة المكرمة ويبلغ طوله نحو 250 كم إلا أنه بقي فردياً غير مزدوج.

ويعد طريق “محائل – المخواة” أحد الشرايين التجارية الرئيسية لمنطقة عسير حيث يسلكه عدد كبير جداً من الشاحنات تتوجه بعدها إلى “عقبة شعار” التي تربط محائل بأبها وهي العقبة الوحيدة التي يسمح للشاحنات بالسير فيها.

كما يشهد طريق “محائل – المخواة” كثافة مرورية كبيرة؛ إذ إنه يمر بعدد من المحافظات والمراكز والقرى مثل بارق والمجاردة وسبت شمران ونمرة وغامد الزناد.

ورغم أهمية الطريق وكثافة الحركة إلا أنه بقي “مفرداً” لأكثر من 30 عاماً ولم يتم ازدواجه بعد وهو ما تسبب في وقوع حوادث مروعة نتج عنها أعداد كبيرة جداً من الوفيات والإصابات شملت في بعض الأحيان وفاة عوائل كاملة رغم سهولة تنفيذ الازدواج وعدم وجود صعوبات كثيرة لتحقيقه.

ويعاني الطريق الضيق الشديد، إذ لا يوجد به مساحات عرض كافية للتجاوز فيما يعرف بـ”الكتوف” بالإضافة للمنحنيات الكثيرة والخطيرة جداً.

كما يعاني الطريق سوءاً شديداً وتهالكاً كبيراً جداً بطبقة ” الأسفلت” بالإضافة إلى عدم وجود عواكس “عيون القطط” ولا حتى تخطيط لمسارات الطريق في بعض أجزائه.

وتشهد المنطقة الواقعة بين محائل وثلوث المنظر قريباً افتتاح فرع لجامعة الملك خالد والتي تخدم المناطق القريبة منها، وهو ما يعني ازدحاماً شديداً سيشهده الطريق نظراً للطلاب القادمين من محائل من جهة وبارق والمجاردة من جهة أخرى، ما ينذر بحصول كوارث – لا سمح الله – في حال لم يتم ازدواج الطريق بشكل عاجل.

وتتزايد المخاوف رغم الوعود القائمة بازدواج الطريق من تأخير اعتماده رسمياً بالإضافة إلى تأخير تنفيذه وتسليمه، أسوة بطريق “الجنوب” الذي يدخل عامه السابع تقريباً دون اكتمال تنفيذه.

من جانبها حاولت “المواطن” اليوم الاتصال بمدير عام الطرق بعسير المهندس علي بن مسفر أكثر من مرة إلا أن الجوال مغلق ولم يرد حتى كتابة التقرير.


قد يعجبك ايضاً

تصادم مروع بين سيارة وشاحنة على طريق سريع