هندي يمتهن جمع النفايات والأطعمة لبيعها لهواة اللعب مع القرود

هندي يمتهن جمع النفايات والأطعمة لبيعها لهواة اللعب مع القرود

الساعة 11:00 مساءً
- ‎فيآخر الاخبار
1785
1
طباعة
صورة (2)

  ......       

استوقف “المواطن” في متنزهات الشفاء بالطائف، عاملاً من الجنسية الهندية يزاول عمله داخل المتنزه، والقائم على جمع المخلفات ونفايات الأطعمة وبقايا ما يتركه المتنزّهون في جلساتهم، ووضعها في كرتونة كبيرة؛ لبيعها بالكيلو لهواة اللعب مع القرود من الشباب والمصطافين.

ويحرص الوافد أثناء مزاولته عمله على إضفاء جانب من المرح والحركات البهلوانية، وهو يستدعي هذه الحيوانات بأسمائها، ويقدم لها الأطعمة تارة بيده، أو برميه إياها في الهواء؛ ليلتقطها الحيوان قبل وصولها إلى الأرض، وينعت الوافد أعداداً من حيواناته بالخونة والمخادعين، وهي تردّ بأصواتها ولغتها عليه، في مشهد سينمائي مثير، إذ نجح في جذب الأنظار إليه، وهم يتحلقون حوله، مقدمين له عشرات الريالات.

وكشف العامل لـ “المواطن” أنه جاء بتأشيرة عامل نطافة، إلا أن راتبه الذي يتقاضاه من الشركة لا يتعدى ٤٠٠ ريال؛ لذلك سعى ليجد لنفسه مهنة يسيرة لم يدفع فيها من جيبه ريالاً واحداً، موضحاً أنه يحرص على جمع بقايا الأطعمة من جوانب الحاويات، وما يتركه السياح في مواقع جلساتهم، تنوع تلك الأطعمة من الفواكة بأنواعها، والخبز الجاف، والأرز، والدجاج، واللحوم، ليذهب بغلته إلى أحد مواقع تجمع القرود، ويبيعها للشباب والمصطافين، الذين تستهويهم القرود واللعب معها والتصوير.

ولفت العامل إلى أنه يبيع الكيلو من بضاعته، بما لا يقل عن ١٠ ريالات، ذلك إلى جانب الهبات والهدايا، التي تصل إليه من قبل المعجبين، الذين يبهرهم بحركاته البهلوانية ومرحه.

من جانبهما، قال المواطنان، وصف عبدالله الشمري وفيصل عسيري، إن العامل أصبح محط أنظار لغالبية السياح والزوار لمرتفعات الشفاء، حيث يقدم نموذجاً من المرح والحركات، التي تنم عن موهبة حقيقية، وجد من خلالها مهنة تدر أرباحاً وفيرة عليه.

صورة
صورة (1)

قد يعجبك ايضاً

نورت دار زايد يا والد الجميع

المواطن – عبد الرحمن دياب – الرياض  منذ