استحداث نقطة تفويج للمعتمرين وتركيب أجهزة لتلطيف جو المطاف المؤقت

استحداث نقطة تفويج للمعتمرين وتركيب أجهزة لتلطيف جو المطاف المؤقت

الساعة 5:43 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
635
0
طباعة
خالد الفيصل - اجتماع لجنة الحج المركزية

  ......       

وجّه صاحب السمو الملكي، الأمير خالد الفيصل -أمير منطقة مكة المكرمة- رئيس لجنة الحج المركزية، باستحداث نقطة تفويج جديدة على طريق الحرمين، الرابط بين جدة ومكة المكرمة، بدلاً من التي أغلقت بسبب مشروع القطار.

كما وجه سموه بالعمل على تركيب أجهزة لتلطيف الطقس في مشروع المطاف المؤقت.

وأكد سموه -خلال ترؤسه اجتماع لجنة الحج المركزية بمكتبه بجدة اليوم الأحد، بحضور أعضاء اللجنة ممثلي القطاعات ذات العلاقة بخدمة ضيوف بيت الله الحرام- ضرورة تحقيق التعاون والتنسيق المتبادل بين الجهات العاملة، كذلك العمل بروح الفريق الواحد لتحقيق معدلات إنجاز عالية، وتقديم خدمة متميزة تتفق مع تبذله القيادة من جهود، وتنفذه من مشروعات، وتسخره من إمكانات، وتجنده من طاقات بشرية وآلية، من خلال الأجهزة الحكومية ذات الصلة، ليتمكن ضيوف بيت الله الحرام من أداء عباداتهم ونسكهم بكل يسر وأمان وتوفير الرعاية الشاملة لهم في شتى المجالات.

وناقش سموه -خلال الاجتماع- التقارير الواردة من الأجهزة والقطاعات الحكومية المعنية، للأخذ بما ورد فيها من إيجابيات وتعزيزها، ومعرفة ما ورد فيها من ملاحظات لإيجاد الحلول المناسبة لها، ومعالجتها بهدف تقديم أفضل وأرقى الخدمات لضيوف الرحمن.

وأعلن سموه أن عدد المعتمرين حتى العشر الأول من شهر رمضان، بلغ نحو 6 ملايين معتمر، غادر منهم 5.6 مليون معتمر، بينما سجلت دولة مصر أعلى نسبة معتمرين، بمعدل 700 ألف معتمر، ثم إندونيسيا بأكثر من 300 ألف، وإيران بـ 331 ألف معتمر، تلتها بقية الدول.

وأوضح سكرتير لجنة الحج المركزية الدكتور صلاح صقر، أن خطة نقل المعتمرين هذا العام استهدفت 15 مليون راكب، عبر 5 مسارات بغرض تخفيض الضغط المروري على المنطقة المركزية بمعدل 20 ألف رحلة يومياً، وخصص لذلك 1600 حافلة عادية، وسعة عالية، وحافلات مفصلية ويعمل في الخدمة 5 مشغلين.

وفي ما يخص الخطة التشغيلية للمنطقة المركزية، والتي تشرف عليها إمارة منطقة مكة، وتشارك في تنفيذها 16 جهة حكومية، فقد تم استعراض الجهود المبذولة والرامية إلى التركيز على تهيئة المسجد الحرام بأدواره المختلفة والساحات المحيطة والتحكم في حركة المركبات والمشاة على الطرق المحيطة بالمنطقة المركزية، إضافة إلى المحافظة على سلامة المشاة في الطرق والممرات المؤدية للمسجد الحرام، والتحكم في مستوى تدفق الحجاج إلى الساحات وداخل المسجد الحرام في الذروة، وبالتحديد في المطاف والمسعى، كذلك توجيه وتنظيم الحركة والتجمعات على الطرق والممرات والساحات وداخل المسجد الحرام في المداخل وعلى الممرات والدرج والسلالم الكهربائية وفي المطاف والمسعى وأماكن الصلاة.

وتهدف خارطة الخطة التشغيلية إلى تسهيل متابعة تنفيذ الخطة التشغيلية، من خلال تسخير تقنية نظم المعلومات الجغرافية، وذلك للتعرف على مهام الجهات المشاركة في تنفيذ الخطة ومواقع الجهات المشاركة في تنفيذها، إضافة لنطاقات العمل للجهات المشاركة الميدانية القيادات والأفراد العاملين بمواقع الجهات وتحديد مواقع وتشكيلات الفرق الميدانية.

بدورها أنشأت قوة أمن المسجد الحرام إدارة للعربات، تتشارك في العمل فيها الرئاسة العامة للمسجد الحرام، ومشروع تعظيم البلد الحرام للتعامل مع العربات الرسمية، والتي يستخدمها ذوو الاحتياجات الخاصة وكبار السن في أداء العمرة، كذلك أعدت القوة خطة للطوارئ ولإدارة الحشود للتعامل مع الموسم.

كما استعرض سمو أمير منطقة مكة مع أعضاء اللجنة، خطط واستعدادات الجهات الحكومية للتأكد من إتمام الاستعدادات والتجهيزات لمواجهة متطلبات الموسم وإبداء المرئيات والتوصيات المناسبة بشأنها، إضافة للخطة التشغيلية للمنطقة المركزية المسجد الحرام وساحاته والطرق المؤدية إليه، والتي اشتملت على إيضاح الاستعدادات بالتجهيزات والعاملين لمباشرة المهام المطلوبة والاحتياجات الفعلية لجميع الجهات ذات العلاقة المشاركة في تطبيق الخطة وآليات التنسيق المباشر لإنجاح خطط كل الجهات لتحقيق أفضل الخدمات لضيوف الرحمن.


قد يعجبك ايضاً

“الجابر”: #الشباب يسعى لكسر حاجز الـ 20 نقطة أمام #النصر

المواطن ــ أبوبكر حامد  قال سامي الجابر، المدير