السجون توضح حادثة القنفذة: جهة الاختصاص رفضت خروج سجين “قضية كبرى” لدفن والده

السجون توضح حادثة القنفذة: جهة الاختصاص رفضت خروج سجين “قضية كبرى” لدفن والده

الساعة 4:00 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
7245
16
طباعة
2

  ......       

أبلغت  المديرية العامة للسجون “المواطن” أن سجين القنفذة تم تمكينه من السلام وموادعة والده المتوفى داخل السجن، بعد أن تم نقل جثمان والده إليه عن طريق أسرته، وهم في طريقهم لدفنه.

وقال العقيد أيوب بن حجاب بن نحيت، المتحدث الرسمي للسجون -في تعليقه على عدم السماح بإخراج السجين لتمكينه من المشاركة في دفن والده-: إن الابن مسجون على ذمة قضية كبرى محظور خلالها خروجه لمثل هذه الظروف.

وأضاف: إدارة سجون القنفذة بادرت بالسماح لذوي السجين من والدته وأهله بزيارة ابنهم المسجون في زيارة خاصة، وقامت -أيضاً مرة أخرى- بتمكين ذويه من زيارته زيارة خاصة، وعند الإذن لهم بالحضور في موعد الزيارة الخاصة الثانية، فوجئت إدارة السجن بحضور والدهم المتوفى معهم أثناء نقلهم إياه لدفنه، فقامت الإدارة بالسماح للسجين بزيارة والده المتوفى له داخل السجن، ومشاهدته وهو بالكفن والسلام على جثمانه، وذلك تلمساً -من إدارة السجن- للحالة الإنسانية. سائلاً الله العلي القدير للمتوفى الرحمة والغفران.

وكشف ابن نحيت، أن إدارة السجن -قبل ذلك- خاطبت الجهة المختصة ذات الصلاحية لمثل هذه الحالات لإخراج السجين لدفن والده، غير أنها رفضت؛ حيث إن قضيته من القضايا الكبيرة التي لا يمكن إخراجه خلالها في مثل هذه الظروف.

وكانت “المواطن” قد نشرت تقريراً أمس تحت عنوان “حدث في القنفذة.. متوفى يزور حيّاً في السجن” وهي القضية الإنسانية التي أثارت استياء في الرأي؛ حيث اضطر ذوو أحد السجناء لحمل  والدهم -وهو في كفنه الأبيض- للسجن ليوادعه ابنه المسجون الآخر والسلام عليه.


قد يعجبك ايضاً

الطيران المدني يستلم أرض مطار القنفذة الجديد

المواطن – مكة تسلمت الهيئة العامة للطيران المدني،