بالصور.. مدارس أهلية تستثمر حافلاتها في الدعاية بشوارع الرياض

بالصور.. مدارس أهلية تستثمر حافلاتها في الدعاية بشوارع الرياض

الساعة 8:30 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
3015
0
طباعة
CK0Z1549

  ......       

رصدت “المواطن”  خلال جولة قامت بها على عدد من المدارس الأهلية في العاصمة الرياض قبل بدء العام الدراسي الجديد الذي من المقرر أن ينطلق مطلع الأسبوع المقبل، قيادة عدد من الجنسيات العربية لإدارة المدارس من النواحي التعليمية والمالية والإرشادية وبموافقة رسمية من مالكها.

كما رصدت “المواطن” نظاماً تطبقه تلك المدارس يجبر ولي أمر الطالب المستجد على دفع المستحق للفصل الواحد كاملاً دون إعطاء الطالب فرصة للتأقلم على طبيعة المدرسة في أسبوعها الأول. وتم رصد عدد من “الحافلات” التابعة لمدارس اهلية وهي متوقفة في عدد من شوارع الرياض الرئيسية والفرعية معلق عليها لوحة إعلانية تخص المدرسة نفسها، وسط صمت من قبل المرور.

وفي وقت سابق قدم عدد من المدارس الأهلية اعترافاً مجانياً بتقصيرها في توطين الوظائف، وذلك عندما انفتحت ضدها ثغرة ناتجة عن دخولها على خط الاحتجاج ضد قرار وزارة العمل القاضي بفرض رسوم شهرياً على مؤسسات القطاع الخاص التي يزيد عدد الوافدين فيها على العمالة الوطنية، واعتبرت المدارس الأهلية قرار وزارة العمل الأخير مدعاة لتحميل المواطن جميع التكاليف الإضافية التي أدرجت حديثاً.

ويأتي ذلك في الوقت الذي أخذت تتصاعد فيه درجات “الاعتراض” لدى الأوساط التجارية على قرار الوزارة المتعلق بزيادة الرسوم على العمالة الوافدة.

واعترف عثمان القصبي رئيس لجنة التعليم الأهلي في الغرفة التجارية بالرياض لـ”المواطن” أن هناك عدداً من المدراس الأهلية مقصرة ولا تلتزم بالأنظمة لا من الناحية التعليمية أو التنظيمية لشكل المدرسة أو الاهتمام بالطلاب، مطالباً أولياء الأمور بعدم التسجيل في مثل هذه المدارس ومقاطعتها لحين تعديل أسلوبها التعليمي، مؤكداً في الوقت نفسه أن المدارس الأهلية لم تعد مثل السابق تسهل نجاح الطلاب بعد أن أصبح نظام الدراسة في الابتدائية تقويماً مستمراً وفي الثانوية اختبار القياس يتطلب نسبة 70 في المائة.

وأشار القصبي إلى أن لجنة التعليم الأهلي في الغرفة التجارية هي عمل تطوعي ولا تستطيع إلزام أي قطاع تعليمي أهلي، فقط هي تعمل على التوجيه والإرشاد.

CK0Z1548 CK0Z1545 CK0Z1543 CK0Z1541 CK0Z1537 CK0Z1536


قد يعجبك ايضاً

لقطات لخادم الحرمين في الجلسة الختامية لقمة الخليج