“شعراء جازان” ينثرون إبداعهم في أمسية بفرسان

“شعراء جازان” ينثرون إبداعهم في أمسية بفرسان

الساعة 9:58 صباحًا
- ‎فيثقافة
805
1
طباعة
2

  ......       

أحيت الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون بمنطقة جازان -أمس الأول- أمسية شعرية شعبية لبعض من عمالقة الشعر بمنطقة جازان، وهم الشاعر محمد عطيف، والشاعر علي الدغريري، والشاعر طارق فقيهي، والشاعر يحيى دوشي، الذين قدموا من مختلف محافظات المنطقة، كما شاركهم من محافظة فرسان الشاعر وافي سواحلي، والشاعر سليمان صيادي، والشاعر عثمان موسى، وذلك بقاعة أمواج فرسان بالمحافظة، بحضور وكيل محافظ محافظة فرسان عبدالله الشمراني، والأديب إبراهيم مفتاح، وعدد من مثقفي وأدباء محافظة فرسان، وسط حضور لافت من أبناء المحافظة من المهتمين بالأدب والشعر.

وبدأت الأمسية -التي كانت على جزأين- بالقرآن الكريم، بعد ذلك ألقى عيسى بن محمد غزاوي كلمةً رحّب فيها بالجميع، وأشار فيها إلى تعدد فعاليات الجمعية، وحرصها أن تشمل كافة محافظات المنطقة، فيما ألقى الأديب والشاعر حسين سهيل كلمةً نيابة عن مثقفي محافظة فرسان، شكر فيها الجمعية على هذه البادرة ورحب بالشعراء.

وألقى بعد ذلك الشاعر وافي سواحلي قصيدتين بعنوان “أهل شمر طلبناكم” و”الوجوه الغائبة”، ومن ثم الشاعر طارق فقيهي “حوار السيارة” و”أسد الوطن”، وختم الجولة الشاعر يحيى دوشي بعنوان “العيد” و”الهجولة”.

وألقى الشعراء محمد عطيف وعلي دغريري وسليمان صيادي وعثمان موسى قصائدهم الشعرية في الجزء الثاني، حيث ألقى الشاعر عثمان موسى قصيدتة “بالدانة الفرسانية”، واصفاً حياة البحر والغوص ومعاناة البحار، فيما أورد سليمان صيادي نماذج لألوان الزيفة والدلع والزامل، أما الشاعر علي الدغريري فقرأ نصين بعنوان “فرسان السحاب” و”جازان الفل”، قرأ الشاعر محمد عطيف بعنوان “حافز” و”بأبجدية النابوش”.

واختتم الأمسية الأديب والمؤرخ إبراهيم مفتاح بتعليقه على ما تزخر به منطقة جازان من موروث، وأن بها ألون الشعر بدأً من القاسم بن هتيمل، مروراً بالأجيال المتلاحقة، ثم تم تكريم الشعراء والمشاركين في تنظيم الأمسية.

3

4


قد يعجبك ايضاً

تأهب في فرنسا بسبب “الربو”

مع وجود المزيد والمزيد من الأطفال المصابين بالربو،