“فايز المالكي” نموذج في استثمار الشهرة لأداء المسؤولية الاجتماعية

“فايز المالكي” نموذج في استثمار الشهرة لأداء المسؤولية الاجتماعية

الساعة 9:09 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
3135
13
طباعة
2

  ......       

بالأمس جسَّد الفنان فايز المالكي دوراً إنسانياً مبهراً، وهو يتبرع بسيارة فارهة -أهداها له الأمير الوليد بن طلال- لطفل فقد أسرته في حادث مروري، في ترجمة عملية لقول الشاعر: “يجود علينا الخيرون بمالهم … ونحن بمال الخيرين نجود”.

الموقف المعنوي، والمبادرة التي اتخذها فايز المالكي، أكبر بكثير من القيمة المادية للهدية الفاخرة جداً، التي صغرت أمام شهامة ومروءة فايز الإنسان، واستشعاره لإنسانيته قبل أي شيء آخر.

هذا أمر لا يستغربه كل من له أدنى معرفة بفايز المالكي الإنسان قبل فايز المالكي الفنان، فالفن ما كان يوماً غاية له بحد ذاته، بقدر ما هو وسيلة منحته ضوءاً وشهرة ومحبة سخَّرها لإشباع نهم إنساني يعتمل في داخله، تجلّى بوضوح في إسهاماته الاجتماعية الكثيرة، التي لعب فيها -بإتقان- الدور الإنساني المفترض للشخصية المشهورة، ومسؤوليتها الاجتماعية تجاه من أسهم -ولو بشيء صغير- في منحها وهجَ النجومية.

إذا كنت أحد الحاضرين في فعالية اجتماعية إنسانية، خاصة تلك التي تستهدف الأطفال الذين استلبت منهم ظروف صحية أو اجتماعية براءةَ الطفولة وفرحها، فمؤكد أنك ستصادف الفنان فايز المالكي. إن لم تجده اليوم ستجده غداً.

فايز المالكي قبل أن يكون فناناً هو رجل صاحب مبدأ، ولطالما ضحى بالكثير في سبيل مبادئه، خاصة في تلك المواقف التي تضع إنسانيته على المحك، وما استقالته من منصب سفير النوايا الحسنة احتجاجاً على ما يجري لأطفال سوريا إلا دليل عملي على مكانة المبدأ في نفسه، المبدأ الذي جعل -أيضاً- بعض زملاء فايز يخسرونه مؤقتاً، ثم يكسبونه مجدداً احتراماً لثباته.

يقول ممثل أمريكي شهير: “الفنان المشهور هو من يعمل بجد طوال حياته لكي يصبح معروفاً، وبعد ذلك يلبس نظارة سوداء لكي يتفادى أن يتعرف عليه أحد”.

فايز المالكي لم يرتدِ يوماً هذه النظارة، بل لو كان بوسعه أن يمشي في الشارع ويصافح الناس لفعل، لا ليقول “شوفوني”، ولكن ليقول “ها أنا ذا مهما كبرت وحاصرتني الأضواء، لن أكون إلا لكم وبكم، لأنني واحد منكم”.

فايز المالكي نجح بامتياز في “لعب” الدور الاجتماعي دون تكلف، وقدّم نموذجاً يصلح أن يقتدي به كل المشاهير، لاستثمار وتوظيف الشهرة في أداء المسؤولية الاجتماعية للفرد، على الوجه الأمثل.


قد يعجبك ايضاً

‏شاهد.. بروفات الاحتفال في مهرجان زايد التراثي والذي سيقام اليوم بحضور الملك سلمان