مدير جمعية رعاية مرضى الفشل الكلوي: نواجه نقصاً مالياً ونسعى لإيجاد الحلول

مدير جمعية رعاية مرضى الفشل الكلوي: نواجه نقصاً مالياً ونسعى لإيجاد الحلول

الساعة 1:44 مساءً
- ‎فيحوار
19490
24
طباعة
0

  ......       

نفى الأستاذ الدكتور عبدالله بن حسن الدغيثر المدير التنفيذي لجمعية الأمير فهد بن سلمان الخيرية لرعاية مرضى الفشل الكلوي المحتاجين صحة ما يتداوله البعض من أن الخدمات التي تقدمها الجمعية وجهت إلى الأغنياء، مؤكداً أن الأغنياء لا يحتاجون إلى خدمات الجمعية بالإضافة إلى أنها تشترط أن يكون المريض من المحتاجين مادياً ومن غير القادرين على تحمل نفقات الغسيل وما يصاحبها.

وقال الدكتور الدغيثر في حوار خاص مع “المواطن” إن عدد مرضى الفشل الكلوي وفق إحصائية المركز السعودي لزراعة الأعضاء قد وصل إلى نحو (15000) مريض غير أن العدد يرتفع سنوياً بنسبة (10%).

وشدد الدكتور الدغيثر على أن عملية التبرع بالكلى لأحد المرضى ليس أمراً بسيطاً، بل إنه يستلزم عدة شروط منها أن يكون المتبرع سليماً من الضغط والسكر وخالياً من الأمراض المعدية ومتطابقاً في فصيلة دمه مع المريض وأن يكون قريباً له من الدرجة الأولى وغير ذلك من الشروط الطبية والصحية.

وهذا نص الحوار..

* في البداية نود أن تعطينا ملمحاً عن أهم أهداف الجمعية؟

لقد أنشئت جمعية الأمير فهد بن سلمان لرعاية مرضى الفشل الكلوي وتأمين الرعاية الصحية لهم، وللجمعية أهداف عميقة وواسعة منها:

1- مساعدة مرضى الفشل الكلوي المحتاجين.

2- الإسهام في تأمين الأجهزة والأدوية والمستلزمات الطبية وما في حكمها الخاصة بالفشل الكلوي.

3- تشجيع ودعم البحث العلمي وبرامج الوقاية والتوعية الخاصة بأمراض الكلى وزراعتها.

4- دعم برامج التبرع بالأعضاء من المتوفين دماغياً بالوسائل الممكنة.

وفي إطار السعي لتحقيق هذه الأهداف قامت الجمعية بالعمل على:

– تأمين الخدمات الطبية الشاملة والخدمات المساندة المتميزة للمرضى المحتاجين.

– تأمين خدمة الغسيل الكلوي الدموي بواقع ثلاث إلى أربع جلسات أسبوعياً للمرضى المحتاجين، الذين لا يتوافر لهم العلاج وذلك لتنقية الجسم من المواد الضارة الناتجة عن الفشل الكلوي.

– توفير الأدوية الأساسية التي يحتاج إليها المريض قبل وأثناء وبعد جلسات الغسيل ويتضمن ذلك:

1- تكلفة الأدوية المعطاة عن طريق الوريد التي يحتاج إليها المريض أثناء الغسيل.

2- تكلفة الأدوية الأساسية التي يحتاج إليها المريض ما بين جلسات الغسيل كعلاجات (ارتفاع ضغط الدم، ومرض السكر، وارتفاع الدهون…. إلخ).

3- توفير الفحوص الدورية (أسبوعية- شهرية- نصف سنوية).

4- توفير العلاجات اللازمة لحالات الطوارئ التي تحدث للمريض أثناء جلسات الغسيل الكلوي.

5- توفير المواصلات أو بدل مواصلات للحالات المحتاجة.

6- توفير العمليات الجراحية والتنويم إذا لزم الأمر.

كما قامت الجمعية بالتوسع في تقديم الخدمات للمرضى وذويهم بحيث شملت:

1- برنامج قبول مرضى الفشل الكلوي أو الزارعين للكلى أو المتبرعين بها أو ذويهم من الدرجة الأولى في المؤسسات التعليمية وهو البرنامج الذي ساعد منذ البدء فيه إلى الآن على قبول أكثر من (4600 ) طالب وطالبة في الجامعات والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني.

2- برنامج توفير أجهزة الغسيل الكلوي: وهذا البرنامج ساعد على توفير أكثر من (350) جهاز غسيل كلوي تم تركيبها في مستشفيات وزارة الصحة لتخدم أكثر من (2130) مريضاً سنوياً وتقدم (332.280 ) جلسة غسيل سنوياً.

3- برنامج زراعة الكلى للمرضى: حيث تمت زراعة كلية لــ73 مريضاً وقبول (102) مريض في البرنامج في انتظار الزراعة بتكلفة (2.190.000) ريال، وكذلك صرف الأدوية لــ 138مريضاً ما بعد الزراعة بتكلفة حوالي خمسة ملايين ريال سنوياً.

4- برنامج محمد وعبدالله إبراهيم السبيعي لتنشيط زراعة الأعضاء بالمملكة: حيث مكن هذا البرنامج الذي يقدم الحوافز المادية للعاملين في برنامج الزراعة في المملكة من رفع نسبة التبليغ عن حالات الوفاة إلى 45% وارتفعت حالات الزراعة إلى 12%.

5- برنامج التوظيف: حيث تم توقيع اتفاقية مع صندوق تنمية الموارد البشرية لإحالة من يرغب في التوظيف من مرضى الفشل الكلوي أو الزارعين للكلى أو المتبرعين بها أو ذويهم من الدرجة الأولى إلى الصندوق وقد تمت إحالة (97) متقدماً ومتقدمة.

* على الرغم من التطور التقني وثورة الإعلام الحديث إلا أننا وبعد تكرار عملية بحث في شبكة الإنترنت لم نجد موقعاً إلكترونياً يسهل البحث والتواصل مع الجمعية.. لماذا تأخرت الجمعية في هذا الجانب؟

الجمعية حريصة على الظهور بشكل يليق بها كجمعية مخصصة لمرضى الفشل الكلوي وكانت سباقة للبدء في هذا المجال ومع ذلك فهي أيضاً حريصة على مسألة التواصل الإعلامي حيث يجري العمل على تطويره بما يناسب ويلائم ويوفر للمريض والمطلع الحصول على جميع البرامج والأنشطة والاستفسارات التي يتطلبها من خلاله بكل سهولة.

* هناك من يتهم الجمعية بأنها ترعى مرضى الفشل الكلوي من الأغنياء دون الفقراء.. ما هو ردكم؟

الأغنياء لا يحتاجون إلى خدمات الجمعية والجمعية تشترط أن يكون المريض من المحتاجين مادياً ومن غير القادرين على تحمل نفقات الغسيل وما يصاحبها.

ويأتي تحديد المستحقين للدخول في هذا البرنامج عن طريق دراسة الحالة الاجتماعية والصحية لكل مريض ومن ثم تعرض على اللجنة الشرعية بالجمعية التي تجيز قبولهم من عدمه، كما أن تحديد وجه الصرف سواء من أموال الزكاة أو من أموال الصدقة يتم لكل حالة على حدة حسب الضوابط.

* برأيكم.. كم هي نسبة مرضى الفشل الكلوي في المملكة وكيف قدرتم هذه النسبة؟

المركز السعودي لزراعة الأعضاء هو من يقوم بعمل إحصائية سنوية حول هذا الموضوع وقد وصل عدد المرضى حالياً إلى حوالي (15000) مريض ويرتفع العدد بنسبة (10%) سنوياً.

أما عن عدد مرضى الفشل الكلوي لدى الجمعية فقد أجازت اللجنة للجمعية (1202) مريض ومريضة وقد تبقى منهم لهذا العام (676) مريضاً، وبتكلفة سنوية قدرها (77.740.000) ريال تشمل صرف الأدوية والفحوصات الدورية و(6336) عملية جراحية تم إجراؤها على حساب برنامج غسيل الدم لمرضى الفشل الكلوي المحتاجين، بالإضافة إلى ما يحتاج إليه بعض المرضى من التنويم بالعناية المركزة ونقل لوحدات الدم والعرض على الاستشاريين بالتخصصات الطبية المختلفة بتكلفة وقدرها (7.000.000 ) ريال سنوياً.

ولا تقتصر خدمات البرنامج على الغسيل وإنما تشمل جميع أنواع العمليات الجراحية التنويمية والعلاجات وخدمات المواصلات للمحتاجين.

* في حال لو أراد شخص التبرع بكليته لأحد مرضى الفشل الكلوي كيف تتم الطريقة وما هي الآلية المتبعة لديكم حيال ذلك؟

بداية يقوم الراغب في التبرع بالتقدم للجمعية وتعبئة البيانات وفي حال تطابق الأنسجة بين المتبرع والمريض يتم العرض على اللجنة الطبية وبعد الموافقة من الناحية الطبية والقانونية يتم تحويل المريض والمتبرع إلى المستشفى تمهيداً لإجراء عملية الزراعة.

أما بالنسبة إلى المرضى غير السعوديين فيشترط أن يكون المريض قد أصيب بالفشل الكلوي أثناء إقامته بالمملكة إقامة نظامية.

* يقول البعض إن وجود مثل هذه الجمعية التي تجمع تبرعات لرعاية مرضى الفشل الكلوي دليل على فشل مستشفيات وزارة الصحة في رعاية هذه الفئة.. ما تعليقك؟

ليس بالضرورة.. فكل يعمل في مجاله والجمعية هي مكملة لما تقوم به الوزارة.

* ما الذي يجب أن يكون متوافراً في المتبرع بكليته لمريض بالفشل الكلوي؟

هناك بعض الشروط الطبية التي يجب توافرها في المتبرع ومنها:

1- أن يكون المتبرع سليماً من الضغط والسكر.

2- أن يكون المتبرع خالياً من الأمراض المعدية.

3- تطابق فصيلة الدم بين المتبرع والمريض.

4- أن يكون المتبرع قريباً للمريض من الدرجة الأولى.

5- إذا كان المتبرع غير سعودي يشترط أن يكون:

– مقيماً إقامة نظامية.

– قريباً للمريض أو من الجنسية نفسها.

* وما هي الشروط التي يجب أن تتوافر في مريض الكلى لكي تشمله خدمات الجمعية؟

يجب أن يكون مريض فشل كلوي أو زارعاً للكلى أو متبرعاً بها أو قريباً لهم من الدرجة الأولى حتى يستفيد من برامج الجمعية مثل القبول في الجامعة أو التوظيف أو الزراعة أو البرامج التوعوية؛ أما بالنسبة لبرنامج الغسيل فيتم عن طريق اللجنة الاستشارية الشرعية بالجمعية وذلك بعد تحديد المستحقين للدخول في هذا البرنامج عن طريق دراسة الحالة الاجتماعية والصحية لكل مريض، وفق آلية محددة مقرة من اللجنة الاستشارية الشرعية للبرنامج والتي تنص شروطها على:

1- أن يكون المريض من المحتاجين والمستحقين للزكاة أو الصدقة ولا يملك تكاليف الغسيل، ولا يملك قيمة الأدوية الضرورية.

2- ألا يكون للمريض أهلية علاج في مراكز الغسيل الحكومية.

3- أن يكون المريض سعودي الجنسية أو مقيماً إقامة دائمة في المملكة.

*وما هو تقييمك لثقافة التبرع بالكلى في مجتمعنا السعودي؟

تسعى الجمعية إلى تشجيع ودعم التبرع بالأعضاء بمختلف مصادره التي تم تحديدها تماشياً مع فتوى هيئة كبار العلماء رقم (99) بتاريخ 6/11/1402هـ والتي أجازت نقل عضو من إنسان إلى آخر، حيث إن التبرع بالأعضاء وزراعتها بالمملكة تتم من خلال المصادر التالية:

1- التبرع بالأعضاء من المتوفين دماغياً .

2- التبرع بالأعضاء بين الأحياء والأقارب من الدرجة الأولى.

3- التبرع بالأحياء من الأحياء غير الأقارب وهذا المصدر كان للجمعية السبق في استصدار قرار من مجلس الوزراء الموقر برقم (235) بتاريخ 16/ 9/ 1427هـ القاضي بالموافقة على هذا المصدر للتبرع بالأعضاء.

أما من ناحية دور جمعية الأمير فهد بن سلمان الخيرية لرعاية مرضى الفشل الكلوي في تثقيف الناس حول مفهوم التبرع بالأعضاء وإيضاح الجانب الشرعي الطبي والإنساني لهذا البرنامج فقد بدأت بالتحسن وقد ساهمت (كِــلانــا) بعدة حملات مثل حملة (ومن أحياها) و(حتى لا يبكي حبيب على حبيب) وبرنامج السبيعي لتنشيط زراعة الأعضاء.

كذلك تعمل على هذه التوعية من خلال إقامة الندوات واللقاءات العلمية الخاصة بذلك وتنظيم ورعاية اليوم العالمي للتبرع بالأعضاء وكذلك من خلال التوعية الصحية والتثقيفية للمجتمع في الوسائل الإعلامية المقروءة والمسموعة والمرئية والإلكترونية.

* حققت الجمعية نجاحات متتالية في الفترة الأخيرة وبارزة غير أننا نود التعرف على الإستراتيجيات التي عملت الجمعية بمقتضاها لتحقيق هذا النجاح؟

الجمعية تعمل بتوجيه من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس الإدارة وبإشراف من صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان- سلمهما الله- حيث قامت بدراسة الوضع الحالي لمرضى الفشل الكلوي والمتبرعين بها والزارعين لها وذويهم من الدرجة الأولى وكذلك مراكز الغسيل الحالية، ووضع الخطط القصيرة والطويلة، وتجهيز الأدوات والمشاريع الضرورية والتنفيذ والإشراف المباشر على هذه البرامج.

*هل استفادت الجمعية من حملة التبرعات التي وجهت إليها؟

تعتمد الجمعية في تعزيز حساباتها على تبرعات أهل الخير ورجال الأعمال سواء الواردة كصدقة أو كزكاة، كما أن استمرارية برامج الجمعية تعتمد على توافر مصادر مالية سنوية، لذا فإن الجمعية بحاجة إلى دعم الأفراد والجهات بالمملكة حتى تستطيع الاستمرارية في تأمين جلسات الغسيل الكلوي الدموي للمرضى الحاليين، وتغطية عدد أكبر من المرضى المحتاجين “الفقراء”.

وعلى ذكركم للتبرعات المالية للجمعية فيحلو لي أن أشير إلى أنها تتم من خلال ما يلي:

الحسابات البنكية للجمعية وهي:

1- مصرف الراجحي:

حساب الزكاة (1100 ) / (5380000344608010011000 ) IBAN SA حساب الصدقة (2200) / (7280000344608010022007 ) IBAN SA2-

2- البنك الأهلي التجاري:

حساب الزكاة (1100 ) / (2510000024648921000308 ) IBAN SAحساب الصدقة (2200 ) / (9510000024648921000406 ) IBAN SA3-

3- رسائل الجوال (SMS):

عن طريق إرسال رسالة نصية فارغة إلى جوال الجمعية (5060) قيمة الرسالة الواحدة عشرة ريالات.

4- الاشتراك الشهري في جوال الجمعية (5060 )، عن طريق إرسال الرقم (1) عبر رسالة نصية إلى جوال الجمعية (5060). قيمة الاشتراك الشهري (اثنا عشر ريالاً سعودياً).

* سمعنا أن قائمة الانتظار لدى الجمعية تصل إلى مائة وعشرين مريضاً.. كيف تتعاملون مع هؤلاء المرضى من ناحية قبولهم ورعايتهم؟

الجمعية حريصة كل الحرص على عدم تأخر تقديم الخدمة للمريض ووضعه على قائمة الانتظار، ولكن هناك شروط لابد من توافرها في المريض وفي حال انطبقت عليه الشروط وتوافرت الميزانية اللازمة لعلاجه تتم الموافقة عليه فوراً من قبل اللجنة الاستشارية الشرعية في الجمعية ويتم قبوله والبدء في علاجه ضمن مرضى الجمعية.

* كيف تنظرون إلى مستقبل العناية والرعاية لمرضى الكُلى، وما هي طموحاتكم وتوجهاتكم في المستقبل في مجال الكلى؟

نتمنى من الله العلي القدير أن تتضافر جهودنا مع وزارة الصحة حتى يتم من خلالها تحديث الأجهزة وأماكن الغسيل الكلوي وتوفير الأدوية حتى تكون في متناول كل مريض.

* وما هي الصعوبات التي تواجهكم أثناء عملكم في الجمعية؟

قلة الدعم المادي ونقص الموارد المالية من أبرز المعوقات والصعوبات التي تواجهنا والتي تحول دون قيامنا بمشاريع أكثر، ونسعى جاهدين إلى إيجاد الحلول لمواجهة هذا النقص وقد تم البدء في تنفيذ مشاريع استثمارية يستفاد منها كوقف للجمعية.

* أخيراً كيف ترى القطاع الصحي بشكل عام في المملكة.. وكيف تصنفه عالمياً؟

القطاع الصحي في تحسن مستمر وافتتاح المستشفيات سيسهم في حل بعض مشاكل عدم توافر الأسرة.


قد يعجبك ايضاً

#عاجل .. أمر ملكي بإعفاء مدير عام الجمارك من منصبه

المواطن – واس صدر أمر خادم الحرمين الشريفين