مياه عسير: الطبيعة الصخرية الصعبة وراء بطء العمل في شباعة ومصلوم

مياه عسير: الطبيعة الصخرية الصعبة وراء بطء العمل في شباعة ومصلوم

الساعة 11:42 مساءً
- ‎فيآخر الاخبار
1840
1
طباعة
المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة

  ......       

تلقت صحيفة “المواطن” اليوم توضيحاً خطياً من مديرية المياه بمنطقة عسير، على خلفية الخبر الذي نشرته الصحيفة يوم الأحد الموافق ١٩/ ٩/ ١٤٣٤هـ، تحت عنوان “مشروع مياه يعيق حركة أهالي شباعة ومصلوم بالخميس”.

علي القاسمي

وقالت الناطق الرسمي للمديرية العامة للمياه بعسير المهندس المهندس علي القاسمي: “إن المديرية في البدء، ترحب بالملاحظات التي تردها، وتسعى للوقوف عليها ومعالجتها بشكل عاجل، وهي تؤمن بالدور التكاملي مع المواطن والوسائل الإعلامية كشركاء في التنمية والصالح العام”.

وأضاف القاسمي : أنه في ما يتعلق بهذا المشروع، فهو يهدف إلى إيصال خدمة المياه لأحياء متفرقة بمحافظة خميس مشيط، ومنها حي شباعة ومصلوم، ويواجه المقاول صعوبة في إصدار التصاريح، وكذلك الطبيعة الصخرية الصعبة التي تعترض بعض مسارات المشروع، وتؤدي إلى بطء العمل.

وأوضح القاسمي أنه من جهة المداخل والمخارج فهي متواجدة، وإن كانت بشكل أقل مما يطمح إليه المواطن الذي يرغب في مداخل ومخارج قريبة جدّاً منه، وهو ما قد يصعب في بعض أجزاء العمل التي تعترضها الصخور.

وأشار القاسمي إلى أنه يتضح -من الصور المرفقة بالخبر- أن هناك وسائل سلامة وممرات حديدية، والعمل يسير بشكل جيد، رغم تذمر بعض المواطنين من العمل في نهار رمضان، بحجة إزعاجهم، ولكن المقاول مرتبط بمدة زمنية للتنفيذ، وكل المشاريع التنموية تباشر مهامها نهاراً.

وقال القاسمي، إن المقاول المنفذ سيقف على الملاحظات من لحظة نشر الخبر، علماً أن المديرية لم تردها أية شكاوى أو ملاحظات تختص بهذا المشروع، باستثناء تواجد بعض المواطنين ولقائهم المهندس المشرف من قبل المديرية، الذي شرح لهم تفاصيل وحيثيات المشروع وآلية العمل، وكيف أن المديرية لا تألو جهداً في سبيل تجاوز العوائق التي تعترض سير مشاريعها، واستدراك الملاحظات متى ما تواجدت على أرض الواقع.


قد يعجبك ايضاً

شاهد .. تشريف خادم الحرمين حفل البحرين الكبير في قصر الصخير