الأسد: خطاب أوباما مليء بالأكاذيب ولا نستبعد ضربة أمريكية

الأسد: خطاب أوباما مليء بالأكاذيب ولا نستبعد ضربة أمريكية

الساعة 1:52 مساءً
- ‎فيالمواطن الدولي
335
1
طباعة
3

  ......       

قال الرئيسُ السوري -بشار الأسد- إن خطاب الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، في الأمم المتحدة “مبني على التزوير والأكاذيب”، مؤكداً أن نظامه يرفض محاورة المسلحين في “جنيف 2″، مشيراً إلى إمكانية محاورة معارضة الداخل أو تيارات غير معارضة بالضرورة.

وعن رأيه بخطاب الرئيس الأمريكي -باراك أوباما- وما ذكره حول سوريا قال الأسد، بمقابلة مع قناة “تيلي سور” أوردت وكالة الأنباء السورية تفاصيلها: “هو ككل خطاباته سابقاً، خطابات مليئة بالادعاءات مبنية على التزوير وتحمل الكثير من الأكاذيب، منذ بداية الأزمة بسوريا بُنيت السياسة الأمريكية على الأكاذيب”.

وتابع الأسدُ -بالقول- إن كثافة ما وصفها بـ”الادعاءات والأكاذيب” الأمريكية تزايدت “بعدما طُرح موضوع استخدام الكيميائي في سوريا في 21 أغسطس/آب الماضي، ولم تقدم هذه الإدارة أي أدلة على ادعاءاتها… فلذلك أستطيع أن أقول إن كل هذه الادعاءات الأمريكية هي عبارة عن هراء، وليس لها أي مستند واقعي ولا منطقي”.

واتهم الأسدُ نظيره الأمريكي بالتناقض في خطابه، وأكد أن بلاده لم تستبعد -حتى الآن- إمكانية تعرضها لـ”عدوان”. وحول دعوة الإدارة الأمريكية له للرحيل عن السلطة قال الأسد: “موضوع التنحي مطروح منذ أكثر من عام من خلال المسؤولين الأمريكيين أو بعض حلفائهم من الأوروبيين.. سوريا مستقلة عبر أجيال، فلا يمكن -الآن- للولايات المتحدة أن تفترض أنها قادرة على أن تحدد للشعب السوري من يأتي ومن يُطرد من الحكم”.

وكرّر الأسدُ القولَ إن لدى بلاده “أدلة ومؤشرات” حول قيام المعارضة السورية باستخدام السلاح الكيماوي في هجوم غوطة دمشق، مشيراً إلى أن دمشق قدمت الأدلةَ إلى الحكومة الروسية.

وتساءل مستغرباً: “هل من المعقول أن تقوم الحكومة السورية باستدعاء لجنة التحقيق وتقوم باستخدام الأسلحة الكيميائية من أجل أن تأتي اللجنة وتحقق باستخدامها؟!… هذا كلام لا يُصدق.. وبعيد عن العقل تماماً”.


قد يعجبك ايضاً

الدعيع يؤكد: الهلال له ضربة جزاء غير محتسبة

المواطن – مروة نبيل أكّد أسطورة حراسة المرمى