العرفج: مجتمعنا يعطي الصدقة لمن لا يستحقها

العرفج: مجتمعنا يعطي الصدقة لمن لا يستحقها

الساعة 2:20 مساءً
- ‎فيآخر الاخبار
680
3
طباعة
5

  ......       

طالب الكاتب في جريدة “المدينة” أحمد العرفج -اليوم- بالقضاء على ظاهرة التسول التي باتت ظاهرةً مزعجةً في بلادنا على حد قوله, مؤكداً أن المجتمع نفسه قد يُسهم أحياناً في انتشار تلك الظاهرة، حيث إنهم يعطون الصدقةَ لمن لا يستحقها، بل ويرمون الأموال تحت أقدام كل من يطلبها، متجاهلين قول العلماء والفقهاء إن الصدقة لا تُعطى إلا لمن يستحقها.
وحمل العرفج -من خلال مقاله المنشور اليوم- المسؤولية على ثلاث جهات تساهم في انتشار ظاهرة التسول، الأولى المجتمع الذي يشجع المتسولين على تسولهم، والثانية الأجهزة الخاصة بمكافحة التسول والتي لا نرى لها أثراً فعالاً، والثالثة هم المتسولون أنفسهم.
نص المقال:
“الخَوضُ في الشَّأن العَام؛ مَسألَة تَحتَاج إلَى استعدَاد ذِهني، ومُتابعة يَوميّة، وهَذه الأمُور لا يُجيدها شَابٌّ كَسولٌ مِثلي، ولَكن -ومَا بَعد لَكن مُوجع أحيَاناً- لا بد مِن الإسهَام في الشَّأن العَام، خَاصّة فِيمَا يَتمَاشَى مَع مَساري الكِتَابي؛ المُتعَانِق مَع تَفكيك الثَّقَافَة وثَقَافة التَّفكيك..!
وفي مَجالس كَثيرة؛ طَلب منِّي أصدقَاءٌ عَديدون، أن أكتُب شَيئاً عَن ظَاهرة التَّسوّل، ونظراً لأنَّ الطَلَب مُلِحٌّ، فلا بد أنْ أُجيب..!
إنَّ التَّسوّل في بِلَادنا أصبَح ظَاهرة مُزعجة، ولا بد مِن وَضع حَلٍّ لهَا، ومِن المُستحيل أن يَكون الحَل في بِضعة أسطُر في مِثل هَذه المَقالة، ولَكن أُريد أن أُذكِّر بأشيَاء لا بد مِنها، ومِن أهمّها: كَلَام العُلَمَاء والفُقَهَاء الوَاضِح، بأنَّ الصَّدقَة لَا تُعطَى إلَّا لمَن يَستحقّها، والاستحقَاق هُنَا يَتطلَّب التَّقصِّي والبَحث، ولَيس فَقط رَمي المَال -هَكذا- تَحت أقدَام كُلّ مَن يَطلبه..!
إنَّ المُجتمع – أحيَاناً- يُساهم في انتشَار ظَاهرة التَّسوّل، وقَد سَألتُ أحَد الشَّبَاب الذين يُمارسون التَّسوّل وقلتُ له: سأُعطيك مَبلغاً كبيراً مِن المال، بشَرط أنْ تُجيب عَلى سُؤَالي بصرَاحة: لمَاذا تَتسوّل؟ فقَال لِي: كَما تَرَى أنَا شَابٌّ، ولَو ذَهبتُ إلَى العَمَل لَم أتقَاضَ أكثَر مِن ثَلاثة آلَاف ريَال، ولَكنَّني هُنا ومِن خِلال التَّسوّل أحصُل شهرياً عَلى خَمسة آلَاف ريَال في أقل التَّقديرَات..!
إنَّ التَّسوّل ظَاهرة يَشترك في انتشَارها وتَبعثرها ثَلاث جِهَات: الأُولَى هي المُجتمع، الذي يُشجِّع المُتسوّلين عَلى تَسوّلهم، والجِهَة الثَّانية هي الأجهزَة الخَاصّة بمُكافحة التَّسوّل، والتي لا تَرَى لَها أثراً فعّالاً، والجِهَة الثَّالثة هي المُتسوِّل نَفسه، الذي يَنبغي أن يُوقِظ الضَّمير في دَاخله، ولا يَستغل النَّاس وحُبّهم للعَطَاء، ليَقف لَهم بالمرصَاد عِند كُلّ إشَارَة وزَاوية..!
حَسناً.. مَاذا بَقي؟!
بَقي القَول: يَقول شَيخنا العقّاد: (الفَضَائِل يَستغلّها السيّئون)، وأرَى أنَّ هذَه العِبَارَة تَنطَبق عَلى ظَاهرة التَّسوّل، لأنَّ المُتسوّلين -في الغَالب- سيّئون، ويَستغلّون فضيلة العَطَاء؛ وحُب تَوزيع الصَّدقَات عِند النَّاس؛ لِذَا لا بد مِن مُوَاجهة ظَاهرة التَّسوّل وَفق المُعطيات السَّابقة التي لَمسها هَذا المقَال..!!!”.


قد يعجبك ايضاً

مؤسسة الحبوب : لا صحة لتسعيرة الشعير المتداولة

المواطن – الرياض نفت المؤسسة العامة للحبوب تسعيرة