خياط: للحج حرمتان لا تنفك عنهما “حرمة الزمان والمكان”

خياط: للحج حرمتان لا تنفك عنهما “حرمة الزمان والمكان”

الساعة 4:39 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
1260
0
طباعة
أسامة بن عبد الله خياط

  ......       

أوضح إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور أسامة بن عبدالله خياط في خطبة الجمعة في كل نسك من مناسك الحج وفي كل شعيرة من شعائره تتجلى العبودية لله في أوضح صورها ويتبدى أثرها ظاهراً ومعالمها بارزة في أداء هذه الشعائر من تجرد عن الثياب وحسر عن الرؤوس وفي الطواف بهذا البيت واستلام ركنه وتقبيل الحجر الأسود وفي السعي بين الصفا والمروة وفي الوقوف بعرفة والمبيت بمزدلفة ومنى وفي رمي الجمار والذبح أو النحر كل ذلك مظهر للعبودية الخالصة لله رب العالمين بافراده بالعبادة التي هي غاية خلق العباد وفيه تذكير بمواقف العبد في الدار الآخرة.
ولفت خياط إلى أن من الإخلاص لله  أن لا يقصد الحاج بحجه الفخر والرياء والسمعة وأن ينادى بالحاج حين يعود من حجه ومن الإخلاص لله أيضاً أن لا يتغالى الحاج في لباس أحرامه أو في مركبه أو في مقر إقامته فإنه خرج ابتغاء رضوان الله ورجاء ثوابه ولم يخرج فخراً ولا خيلاء ولا لمباهاة غيره من حجاج بيت الله الحرام وليكن له في هدي خير الورى صلوات الله وسلامه عليه الأسوة الحسنة .
وقال فضيلته أما وجوب أن يكون العمل على الوجه المشروع وهو ما كان موافقاً لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد جاء به القرآن وجعله أساساً لصحة الإتباع وسبباً لمحبة الله تعالى وطريقاً إلى غفران الذنوب فعلى حاج بيت الله أن يتحرى السنة في كل عمل من أعمال حجه منذ أن يخرج من بلده حتى يرجع إليه بأن يضع نصب عينيه ما صح عنه صلى الله عليه وسلم في صفة حجة الوداع وأن يتخذ منها مناراً يهتدي به ومشعلا ًيضيء له الطريق وتلك هي الحكمة البالغة من هذه الحجة العظيمة والمنسك الجليل .

وأبان إمام وخطيب المسجد الحرام أن الله تعالى جمع لهذه الفريضة حرمتين لا تنفك عنهما هما حرمة الزمان وحرمة المكان وذلك كما قال بعض أهل العلم ليقوى الشعور بحرمة هذا الركن العظيم وليكون الحاج في جميع تنقلاته وحركاته وسكناته مرهف الحس حاضر الفكر لا يذهل لحظة عن هذا الجو المحيط به وقد ضم إلى ذلك حرمة الإحرام و شرع له أحكاماً وآداباً خاصة تحقيقاً للتذلل وترك الزينة والتشعث وتنويها لاستشعار خوف الله وتعظيمه ومؤاخذة نفسه ألا تسترسل في هواها وقد أسبغت هذه التشريعات وهذه الأحكام التي تتصل بالقلب والجوارح والقصد والعمل والزمان والمكان على الحج لباس من الطهر والتورع والتقشف والمراقبة لله تعالى والمحاسبة للنفس والجهاد لا يشاركه فيه ما يماثله أو يدخل في موضوعه وكانت له لذلك أثار عميقة في النفس والأخلاق .

وفي المدينة المنورة قال إمام وخطيب المسجد النبوي بالمدينة المنورة فضيلة الشيخ عبدالباري الثبيتي قال في خطبة الجمعة اليوم :” إن الاستجابة لله تعالى ولرسوله صلى الله عليه وسلم هي الاستجابة للإسلام بكل ما فيه استجابة شاملة واسعة فيما دعانا إليه الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم فيستجيب المسلم لله في كل شؤون حياته في الصلاة والزكاة والصيام وفي طاعة الوالدين وصلة الأرحام والمعاملات وفي لباسه وهيئته وعمله والمرأة المسلمة تستجيب لله في حجابها وسترها وزينتها ومنزلها وعلاقتها مع زوجها وأطفالها ” .

وأوضح إمام وخطيب المسجد النبوي أن الاستجابة لله والرسول صلى الله عليه وسلم هي حياة القلب والعقل و حياة النفس والمجتمع و حياة الأمة كلها ولهذا كان أكمل الناس حياة أكملهم استجابة فمن ضعفه استجابته ضعف قلبه ونقصت حياته وأما من مات قلبه فلا استجابة له قال تعالى : ( إنك لا تسمع الموتى ولا تسمع الصم الدعاء إذا ولوا مدبرين ) .

وتطرق فضيلة الشيخ عبدالباري الثبيتي إلى الحج وقال :” إن الله شرعه استجابة لله تعالى فجاء الحجاج من كل فج عميق تركوا الأهل والمال والأوطان استجابة لله ورسوله دعاهم ربهم للطواف فاستجابوا ودعاهم لاستلام الحجر الأسود وتقبيله أو الإشارة إليه فاستجابوا مع علمهم أنه حجر لايضر ولا ينفع ، الإخلاص شعارهم والمتابعة دثارهم ففي كل منسك وفي كل موقف في الحج استجابوا لله ورسوله ” .


قد يعجبك ايضاً

شاهد.. شعارات عالمية بها رسائل غامضة لا نعرفها !