طائرة إخلاء لنقل المصاب الرابع في حادث الشبان السعوديين بعمان

طائرة إخلاء لنقل المصاب الرابع في حادث الشبان السعوديين بعمان

الساعة 9:31 صباحًا
- ‎فيحوادث
4890
17
طباعة
0

  ......       

قال الشاب سعيد الخزماني -أحد المصابين بحادث الشباب السبعة الذي وقع بسلطنة عمان الخميس الماضي، وتوفي على إثره ثلاثة منهم- إنه من المتوقع نقل المصاب الأخير صباح اليوم الاثنين عبر طائرة الإخلاء بوزارة الصحة لنقله لمستشفى الحبيب بالرياض.

إلى أنه قد تم نقل جثمان الثلاثة الذين انتقلوا لرحمة الله في الحادث، وهم جمعان الشواطي، وحسن القريشي، وسعد بن عوقان -صباح الجمعة- مضيفاً أن المصاب الثاني عبدالرحمن بن فهرة يعاني حروقاً في الأقدام ورضوضاً في الفخذ وإصابة في مفصل الركبة، ولكنه يستطيع الحركة، فيما تم تسفير المصاب الثالث علي بن صليم مساء السبت، وهو الآن في مستشفى الحرس بالرياض وقد أُجريت له عملية في ظهره، أما المصاب الرابع الذي ينتظر الإخلاء اليوم فقد حدث له تهشم فقرتين من فقرات القفص الصدري فتضغطان على الحبل الشوكي، بالإضافة إلى أربعة كسور في الأضلاع وكسرين في الترقوتين وكسر في رأس الفخذ وفي الساق وكسرين في أسفل فقرات الظهر وإصابة على الرئة، نسأل اللهَ للمصابين السلامة وللموتى المغفرة.

وأشار الخزماني إلى تفاصيل الحادث قائلاً: “إننا تناولنا الإفطار في أحد المطاعم ما بين ولاية نزوى وآدم، وبعدها ركبنا سيارتنا من نوع صالون تويوتا في طريقنا لمحافظة صلالة، وكان البعض منا في سواليف والبعض نائماً، وأثناء أخذ أحد المنعطفات لم يستطع السائق جمعان الشواطي -رحمه الله- التحكمَ في مقود السيارة، وانحرفت بنا وانقلبت وحصل ما حصل، وقد اشتعلت فيها النيران بعد أن تم إسعافنا، مشيراً إلى أنه يواصل إنهاء إجراءات الحادث والسيارة قبل أن يعود إلى أرض الوطن.

وقد قدَّم الخزماني شكرَه لكل من السفارة السعودية في عمان ممثلة في مندوبهم عبدالعزيز التركي، وحمد العقيل، والقنصل سيف بن معيض (ألمانيا)، وإلى كل من أحمد الدرعي وجماعته جميعاً، والمقدم عبدالله الرقيشي (شرطة نزوى) والأخ عبدالله طويرش الوهيبي، ولجميع من اتصل وعاونَّا بمعارفه وخدماته لا نحصي ثناء لكم ولا نجهل أحدكم دون الآخر.

وسأل اللهَ أن يعوضه في أصحاب دربه خيراً، مشيراً أنه فقد من كان لهم الأثر الكبير في حياته وحياة أصحابه، ولا يعلم عنهم إلا أنهم أشدّ منه خوفاً من الله، فرحمة الله عليهم وأسكنهم فسيح جناته.


قد يعجبك ايضاً

تأهب في فرنسا بسبب “الربو”

مع وجود المزيد والمزيد من الأطفال المصابين بالربو،