قرية “الجويني”.. بين “القش” و”الجذوع”.. مأساة حقيقية..!!

قرية “الجويني”.. بين “القش” و”الجذوع”.. مأساة حقيقية..!!

الساعة 7:26 مساءً
- ‎فيكتابنا
2715
10
طباعة
ساير بن عوض المنيعي

  ......       

الزمان: القرن الحادي والعشرون

المكان: بلاد الحرمين، قبلة المسلمين، راعية العالم الإسلامي، أم الأرامل والأيتام؛ المملكة العربية السعودية حفظها الله ورعاها، منطقة الباحة، محافظة “الحجرة”، قرية “الجويني”.

الوضع: مأساة بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

بعض الموضوعات تحتار كيف تكتب لها مقدمة، وتحتار من أين تبدأ في الموضوع؛ فتقرر أن تبدأ من أصعب الحالات، وأكثرها إيلاماً، ولكنني في هذا الموضوع احترت أكثر في تحديد أي الحالات أكثر مأساويةً؛

هل الفقر أكثر إيلاماً؟!!

أم المأوى أكبر حاجةً؟!!

أم الصحة وانعدامها؟!!

أم الجهل وانتشاره؟!!

أم الجوع؟!!.. أم العطش؟!!

أم انعدام الكهرباء؟!!

أم المأساة الكبرى.. و”أُم المآسي”.. مأساة الانتماء؟!!

قرأت في صحيفة “المواطن” الإلكترونية تقريراً عن هذه القرية التي تعدت بمراحل كلمة “منسية”، والتابعة لمنطقة الباحة، وتبعد “٤٠” كيلاً عن “الحجرة”، فلم أكد أصدق ما أقرأ وما تراه عيناي من صور مصاحبة للتقرير، ولولا ثقتي بالإخوة القائمين على هذه الصحيفة لقلت إنهم يتحدثون عن قرية في الصومال، ومع ذلك بحثت عن هذه القرية في “النت” لعل الصورة تتضح لي أكثر، فوجدت بعض التقارير المصورة عن هذه القرية بالفيديو، ووالله العظيم لا تكاد تصدق ما تسمع وما ترى من أحوال هذه القرية وأهلها..

ولكيلا أطيل عليك أيها القارئ العزيز في وصف هذه المأساة الحقيقية، ونقل هذه المعاناة الإنسانية التي يعيشها إخوان لنا في هذا الجزء العزيز من وطننا الغالي الحبيب..

يكفيك أن تعرف بأن بيوتهم عبارة عن “قش” لفوه على جذوع الأشجار كي تستر عوراتهم؛ لأننا لا يمكن أن نتجرأ ونقول: كي تقيهم برد الشتاء وحر الصيف؛ لأنها لا تقوم بذلك، والغني منهم من يستطيع بناء بيته أو جزء منه من “الصفيح”، أما “البلك” و”الأسمنت” فإنهم لا يعرفونهما لولا أنهم صلوا في ذلك المسجد الذي بناه أحد المحسنين.. هذه مساكنهم..!!!

أما معيشتهم فالفقر والجوع والعطش والمرض والجهل والظلام أبطال هذه الرواية المأساوية التي تسمى حياة عندنا؛ أما عندهم فلا يمكن أن نسميها حياة؛ لأنها تفتقد لأبسط أبجديات الحياة؛ فلا مساكن، ولا مدارس، ولا مراكز صحية، ولا كهرباء، ولا ماء، بل إنهم يعيشون في العراء يفترشون الأرض ويتلحفون السماء.. فلا يجدون ما يأكلون أو يشربون إلا ما يقتاتون به ويسد رمقهم كي لا يموتوا جوعاً وعطشاً؛ فالفقر ضارب بأطنابه بينهم، ولا يستطيعون تعليم أبنائهم لعدم توافر المدارس إلا ما ندر ممن يستطيع أهله تكبد معاناة نقله إلى المدارس التي تبعد “٤٠” كيلاً ولا يوجد طريق مُعبّد يصل هذه القرية بأقرب محافظة وهذه معاناة أخرى، ولا يستطيعون معالجة مريضهم لعدم وجود مركز صحي..!!

فإنسان.. ليس لديه بيت ولا مدرسة ولا مركز صحي.. ولا كهرباء.. ولا ماء.. والفقر ينهشه من كل جانب..

أبعد هذه المأساة.. مأساة؟!!

نعم.. نعم.. هناك مأساة أعظم وأطم.. إنها مأساة الانتماء.. الانتماء..؟!!!

نعم الانتماء.. لأن بعضهم لا يحمل الهوية الوطنية.. وليس لديه من الإثباتات سوى مشهد من الأحوال بأن له معاملة قيد الإجراء ولو وُجِد خارج “اللِيث” أودع السجن..!!!!

أيعقل أن يعيش إنسان في الألفية الثالثة بلا “إثبات”..؟!! لكم الله .. أيها الإخوة..!!

ومن هذا المنبر نناشد كل الجمعيات الخيرية وجمعيات البر، وهيئات الإغاثة المنتشرة في بلادنا الغالية، وبالذات التي في منطقة الباحة إدراك إخواننا الذين هدهم الجوع، وقتلهم العطش، وخيَّم عليهم الظلام، ونخرهم الجهل، ونحرهم المرض.. أغيثوهم.. أغيثوهم.

كما نناشد إمارة الباحة ضرورة الالتفات لوضعهم والمسارعة في تعديله كلٌ بحسب ما يستحق، وإنهاء هذه المعاناة الإنسانية.. امتثالاً لأوامر خادم الحرمين الشريفين- يحفظه الله- الذي أمر بتصحيح أوضاع المقيمين على هذه الأرض الطاهرة وفي هذه البلاد الطيبة، بل ومدد لهم مهلة التصحيح، هذا مع المقيم فما بالك بالمواطن..

اللهم احفظ بلادنا من كل سوء ومن كل عدو ومن كل ما يحاك لها ورد كيد الأعداء في نحورهم يارب العالمين.


قد يعجبك ايضاً

شاهد.. معركة مثيرة بين صقر وديك