إلى المال والشهرة.. قادمون!!

إلى المال والشهرة.. قادمون!!

الساعة 2:43 مساءً
- ‎فيكتابنا
780
1
طباعة
توفيق الصاعدي

  ......       

أحسّ أن أحبالي الصوتية تؤهلني لأن أكون منشداً أو مغنياً.. بسبب ما نراه من (كندسات) مخرومة في القنوات تحت مسمى منشد أو مغني..

سأجرب صوتي مثل “جحا” حينما دخل الحمام وبدأ يغني فأعجبه صوته وظنّ في نفسه وصوته خيراً.. فطلب من الخليفة أن يجعله مؤذناً، وبدأ يمدح جمال صوته أمام الخليفة وأنه أعذب من الماء الزلال وأجمل من أصوات العصافير والبلابل.. فطلب منه الخليفة أن يؤذن أمامه فأذن وإذا بصوت جحا أشبه بنهيق الحمار.. وبعد أن انتهى من الأذان لامَه الخليفة على قُبح صوته فسكت جحا قليلاً وقال الحل أن تبني لي حماماً في المسجد عند مقام الأذان.. فضحك الخليفة حتى كاد أن يسقط من على كرسيه.

وإن لم أنفع سأتجه إلى قناة طيور الجنة.. فالأطفال مباركون وأبناء حلال، ما يدقّقون مثل الشيبان، وكلها كم تنطيطة وإذا أنا معهم إلى مهرجان الخرطوم وأغني (كدا كدا ياتريلا … قاطرتن قندرانوا) المهم لا تسألوني لا عن (قاطرة) ولا (قندرانوا) فالأخيرة كأنها من الشعر ما قبل الجاهلي ودمتم بخير.


قد يعجبك ايضاً

#عاجل .. شاهد صور وصول الملك سلمان إلى أبو ظبي