الرشيدي يروي قصة استعادته بصره وإصابته بشلل أقعده عن المشي

الرشيدي يروي قصة استعادته بصره وإصابته بشلل أقعده عن المشي

الساعة 3:39 مساءً
- ‎فيتقارير
3205
6
طباعة
زيارة الرشيدي 14

  ......       

روى الإعلامي مفرح الرشيدي قصته مع المرض، الذي بدأ يلازمه منذ عام 1409هـ، أي قبل 25 عاماً، بعد أن تعرض لوعكة صحية أدخل على إثرها المستشفى بمدينة حائل، ليتماثل للشفاء بعدها، لكن الألم عاوده من جديد بعد 19 عاماً أي في عام 2008، ليدخله في تجارب جديدة صعبة بدأت بألم في الرأس، اكتشف أنها جلطة، ومروراً بأزمة في القلب، ليصاب بعدها بالعمى بداية شهر رمضان الماضي، ليجري بعد شهر تقريباً عملية استعادة بصره، فيصاب بشلل أقعده عن المشي.

وتمكن مفرح -انطلاقاً من إيمانه بالله- من أن لا ييأس من الشفاء، ورضي بما قسم له الله في هذه الحياة، وكسر روتينه الممل أثناء دخوله مدينة الملك فهد الطبيّة، حيث لم يترك عمله كمدرب إعلام وإدارة معتمد، بل وقدم دورات مجانية للمرضى، بينما يستعد لإقامة معرض عن الفن التشكيلي بعد أيام، ويساعد المرضى على تخطي المرض.

وزارت “المواطن” -مساء أمس- الإعلامي مفرح الرشيدي في مركز التأهيل بمدينة الملك فهد الطبية، الذي قال إنه جرب معاناة العميان والمعاقين خلال  4 أشهر فقط، وأن أول بداياته مع العمى سافر من حائل إلى الرياض بالطائرة، واصفاً انتقال المعاق  من السرير إلى دورات المياه بأنه قصة طويلة تحتاج إلى جهد كبير.

مرض متلازمة بهجت

وقال الرشيدي : إن “متلازمة بهجت” هو المرض الذي اكتشفْتُ -مؤخراً في عام 2009م- أني مصاب به، ولم يكن هناك دراية بنوع المرض في مستشفيات حائل، حيث راجعت مدينة الملك فهد الطبية، وقابلت الدكتور محمد آل شيف، وانتهت نتائج الفحوصات إلى أنني مصاب بمرض اسمه “متلازمة بهجت”، وهو مرض يؤدي إلى التهابات في الأوعية الدموية الصغيرة.

سافرت وأنا أعمى

وأوضح الرشيدي: “بعدما فقدت بصري مباشرة، حاولت البحث عن رحلة إلى الرياض، ووجدت طائرة ستنطلق بعد 3 ساعات، فاتصلت بأحد أصدقائي، وطلبت منه إيصالي للمطار، فاعتذر لانشغاله، ووعدني بأنه سيطلب من أخيه إيصالي، ووصل أخوه للمنزل وركبت معه وأنا أتخبط في مساري، وعندما وصلنا للمطار لم أكن أشاهد شيئاً، فأبلغته بأني أعمى ولا أرى شيئاً، ونزل معي وأوصلني إلى باب المغادرة”.

وأضاف: “كنت أسير في مطار حائل على غير هدى، وأحاول أن أستعين بمن يعاونني، حتى صعدت الطائرة ودلتني المضيفة إلى مقعدي القريب، وهناك يسر الله لي مقابلة زميل لي، وهو بندر الرجا -وكيل كلية التقنية بحائل- الذي كان يمازحني ويظن أنني أداعبه، ولكن لم أكن أشاهده، وأعلمته بما حدث لي؛ فيسر الله لي معاونته في الهبوط والوصول إلى مدينة الملك فهد الطبية”.

بعد عودة بصري

وقال: تم تحويلي إلى الأخصائي نايف الردادي -أخصائي العلاج الطبيعي- الذي كان بشوشاً، لديه علم وخبرة في العلاج الطبيعي، ونفذت معه برنامجاً للعلاج، حتى بدأت الآن أستطيع الوقوف والمشي ولله الحمد للحظات، وأستطيع السير على الجهاز المساعد، وأستطيع تحريك أصابع قدمي ولله الحمد.

ويعدّ الإعلامي مفرح الرشيدي من الصحفيين الذين لهم نشاط ملموس في منطقة حائل، حيث يعمل مسؤول تحرير صحيفة «المدينة» في حائل، ومسؤول الإعلام والنشر في ثقافة حائل، وعضو مجلس إدارة نادي حائل الأدبي، إلى جانب أنه مدرب إعلام وإدارة معتمد.

زيارة الرشيدي 6 زيارة الرشيدي 7 زيارة الرشيدي 8 زيارة الرشيدي 10 زيارة الرشيدي 11 زيارة الرشيدي 12 زيارة الرشيدي 13 زيارة الرشيدي 16


قد يعجبك ايضاً

“صوتُ الوسطية” كتاب جديد عن الشيخ صالح الحصين

المواطن – الرياض تزامناً مع عقد لقاء “التعايش