“الشعاراتيون” يخسرون بـ26 أكتوبر

“الشعاراتيون” يخسرون بـ26 أكتوبر

الساعة 5:52 مساءً
- ‎فيكتابنا
375
3
طباعة
فهد عريشي

  ......       

في لقاء ببرنامج “إضاءات” في مطلع العام 2012م مع الكاتبة والأديبة السعودية “أميمة الخميس” سألها تركي الدخيل عن رأيها في الحملات التي تدعو لحقوق المرأة، ونالت إعجابي إجابتها الواعية حين ردت: (أنا ضد رفع الشعارات الأنثوية، وأعتقد أن الدرب الوحيد للمرأة للنجاح وإثبات وجودها هو إثبات وجودها عبر تفوقها).

عادة التشنج ورفع الشعارات تجاه القضايا سواءً بالدفاع عنها أو بمحاربتها لا ينتج عنها سوى الخسائر, لكي نكسب قضية ما يجب علينا أن نناقشها كما هي ونتقبل مَن يعارضها، لا أن نشرع بإعلان العداء ضده والدعوة بحملات تظاهرية تدعو للخروج عن أنظمة القانون.

إن حملة قيادة المرأة التي يدعو إليها المندسون -مؤخراً- ليست سوى ذريعة للخروج على ولي الأمر, بل إنها دعوة صريحة لزعزعة أمن البلاد تحت ذريعة السماح للمرأة بقيادة السيارة، مستغلين اختلاف وجهات النظر حول قانون قيادة السيارة بالسعودية, يرى الكثير أن قيادة المرأة للسيارة ينتج عنه مفاسد أخلاقية، ولذلك يرون أن منعها واجب لدرء المفاسد، والجانب الآخر يرى أن قيادة المرأة للسيارة حق مكتسب ويجب السماح به قانونياً, وهذا الاختلاف نتيجة طبيعية وصفة مشتركة في كل قضايا الكون ولا شيء يتفق عليه الجميع ولكن الدعوة للحملات ورفع الشعارات من أجل فرض رؤية ما ليست سوى دعوة للفوضى ومدخل لإثارة الفتنة, دعونا نختلف حول السماح للمرأة بالقيادة أو بمنعها ولكن بوعي تام بأن الاختلاف شيء فطري وبرؤية بعيدة المدى بأن هناك من يستغل اختلافتنا من أجل مصالحه الشخصية، وخاصة من يدعون لحملة 26_أكتوبر رغم بيان وزارة الداخلية الصريح الذي يعلن عدم سماحها بتنظيم مسيرات قيادة المرأة.

@fahadaraeshi


قد يعجبك ايضاً

ارتفاع تحويلات الوافدين 18 % خلال أكتوبر والسعوديين 30 %

المواطن – الرياض سجلت تحويلات الوافدين ارتفاعاً خلال