خادم الحرمين : المملكة قائمة على الإسلام ولايزايد على صنعة الله إلا زائغ

خادم الحرمين : المملكة قائمة على الإسلام ولايزايد على صنعة الله إلا زائغ

الساعة 4:54 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
525
1
طباعة
مؤتمر حقوق الانسان

  ......       

برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز – حفظه الله – افتتح صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة ،اليوم مؤتمر مكة المكرمة الرابع عشر الذي تعقده رابطة العالم الإسلامي بعنوان ( حقوق الإنسان بين الشريعة الإسلامية والمواثيق الدولية ) ويستمر ثلاثة أيام وذلك بمقر الرابطة بمكة المكرمة.
وألقيت كلمة خادم الحرمين ألقاها نيابة عنه سمو أمير منطقة مكة المكرمة، فيما يلي نصها :
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله .. والصلاة والسلام على رسول الله .
أصحاب المعالي والفضيلة والسعادة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شرفني خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ، بأن ألقي على جمعكم الكريم ، كلمته إلى مؤتمركم المنعقد على موضوع : حقوق الإنسان ، بين الشريعة الإسلامية والمواثيق الدولية . ويسعدني بداية أن أنقل إليكم تحياته _ حفظه الله _ وتمنياته لكم بالتوفيق والسداد . وأن أرحب بكم في مؤتمركم الجامع شمل الأمة ، على هذه الأرض الطيبة ، في أيام قدسية مباركة ، تحتشد فيها قلوب العباد ، إلى ربها ضارعة . نسأل الله تعالى أن يديم على هذه البلاد عونه وتوفيقه ، لتواصل أداء أمانتها ، التي شرفها الله بها في خدمة الإسلام والمسلمين ، وضيوفه الحجاج والمعتمرين .
الأخوة الأفاضل .. قبل أربعة عشر قرناً ونيف ، وكما هو معلوم ، جاءت شريعة الإسلام _ قرآناً كريماً وسنة مطهرة _ بكل ما يحفظ للإنسان دمه وماله وعرضه ، ويحرره من كل عبودية عدا عبوديته لخالقه _ جل وعلا _ وبذلك تتحقق للإنسان الحرية ، في حدود ما قضى به المشرع الأعظم _ سبحانه وتعالى _ من أجل صلاح الدين والدنيا للإنسان ، بأن يعبد الله حق عبادته ، ويحقق القصد من استخلافه على الأرض ، لأجل عمارتها وترقيتها على شرعه _ جل وعلا . هكذا يصبح ” الناس” ( سواسية ) كأسنان المشط ، لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى ” ، ومن هنا جاءت صرخة ثاني الخلفاء ، في وجه واليه على مصر : ” متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أماتهم أحراراً ؟ ! “. وفي نظام يقوم على هذه المساواة ، كان لابد أن يقوم الحكم على أساس العدل ، الذي ورد في غير موقع قرآني ، منها قوله تعالى ” إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعّما يعظكم به إن الله كان سميعاً بصيرا” . النساء : 58 ، ولم تترك الشريعة الإسلامية فضيلة إلا وقضت بها ، ولا رذيلة إلا نهت عنها . وعلى هذه الأسس : الإيمان ، والعدل ، والإحسان ، والحرية ، والمساواة ، وغيرها من قيم الفضيلة ، قامت الدولة في الإسلام ، وغطت رايتها نحو ثلثي العالم . من هنا يتبين لنا مدى فضل الله علينا ، إذ بعث فينا خاتم أنبيائه ورسله :” لقد منّ الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين ” آل عمران : 164 ، وكشف لنا الإسلام حقوق الإنسان وكفلها ، وأمرنا بالتعاهد على مراعاتها ، بما في هذه الرسالة العظيمة من قيم ، طبق المسلمون الأولون تعاليمها ، ففاءت عليهم بالأمن والاستقرار النفسي والمجتمعي ، ثم حملوها إلى أمم العالم ، فحققوا للإنسان بها ما يفوق كثيراً المواثيق الدولية اليوم . ولا شك أن بقاء هذه الرسالة الإسلامية مصونة _ بحفظ الله _ إلى يومنا هذا ، إنما هو رحمة ، وسفينة نجاة للناس مما هم فيه يعمهون ، وإن فرط بعض المسلمين في الاستقامة على منهاجها ، وانحسر مدهم في العالم تبعاً لذلك . ومع انتشار العنف والحرب المدمرة ، المضيعة لكل حقوق الإنسان ، والمؤدية لقهره ، وطغيان المادة دون قلب يرحم ، ولا دين يردع ، في كثير من أنحاء العالم ، اشتعلت على إثر ذلك الدعوة لرفع هذا القهر عن كاهل الإنسان وحفظ حقوقه ، وتطور الأمر إلى قيام منظمات متخصصة في هذا الشأن ، وأبرمت مواثيق وعهود ، يلتزم بها العالم لتحقيق هذا الهدف .
الإخوة الاكارم
المملكة العربية السعودية ، الدولة القائمة على شريعة الإسلام ، إذ تلتزم بهذه المواثيق الدولية ، إنما تؤكد أن حقوق الإنسان كاملة مصونة بهذه الشريعة ، والمشرع فيها هو الله – جل وعلا – ولا يزايد على صنعة الله إلا زائغ . ولم تكن هذه المملكة يوماً حديثة عهد بشأن حقوق الإنسان ، بل إنها تطبقها _ منذ قيامها _ في إطار تطبيقها لشرع الله ، وتراعي في تطبيقها ما تقتضيه المعاصرة من التزامات ، فلم تتخلف عن المشاركة في المحافل الدولية ، التي تداولت أعمال التأسيس لهذه الحقوق ، ثم إصدار صكوكها ، حتى تم التعاهد على تطبيقها ، وبهذا أعطت المملكة نموذجاً تطبيقياً رائداً ، في التوفيق بين الالتزام بالإسلام ، والاستفادة من التجارب الإنسانية الإيجابية .
وفي الختام ، أشكر رابطة العالم الإسلامي ، بقيادة رئيس مجلسها الأعلى ، وأمينها العام ، على ما تسهم به من جهود مميزة ، في توعية الأمة بواجباتها نحو دينها وأوطانها وقضاياها ، ورد الشبهات والأباطيل الموجهة ضد الإسلام وحضارته ورموزه ومقدساته .
وأسأل الله تعالى أن يكلل أعمالكم بالنجاح والتوفيق ، إلى ما فيه خير الإسلام والمسلمين .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

في المقابل أكد سماحة مفتى عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وادارة البحوث العلمية والافتاء الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ في مستهل كلمة رحب فيها بسمو أمير منطقة مكة المكرمة و شكره على افتتاحه لهذا المؤتمر وعلى ما تحظى به الرابطة من سموه من دعم و مساندة أن الإسلام صان حقوق الإنسان في المال والنفس والعرض وأن هذه الحقوق نابعة من العقيدة الصحيحة وأن هذه الحقول شاملة للجنس والنوع وفي جميع المجالات سواء كانت سياسية أو علمية وهي حقوق مصدرها رب العالمين ليست من صنع البشر وهي حقوق ثابتة غير متغيرة لأن الذي شرعها العليم الخبير .
وأَضاف : إن من حقوق الإنسان العدل بين الناس ،وفي العالم الآن ضيعت كثير من حقول الإنسان فحقوق الإنسان في الإسلام كثيرة  وقد احترمها وعظمها وبينها بيانًا واضحًا، متمنيًا أن يخرج هذا المؤتمر بتوصيات طيبة توضح وتبين موقف الإسلام من هذه الحقوق العظيمة .
وعبر في ختام كلمته عن شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ولسمو ولي عهده الأمين على دعمهم المتواصل ومؤزرتهم لأنشطة الرابطة .

كما شمل الاحتفال على كلمة الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي . فيما ألقيت كلمة المشاركين ألقاها نيابة عنهم  رئيس هيئة الإفتاء وأهل السنة والجماعة بالعراق الدكتور عبد الملك بن عبد الرحمن السعدي .

 

مؤتمر حقوق الانسان1


قد يعجبك ايضاً

“بوناتيني” يتضامن مع ضحايا #شابيكوينسي_البرازيلي على طريقته الخاصة

المواطن ــ أبوبكر حامد  أهدى مهاجم الهلال البرازيلي