“سعوديات وهذا ما نريد” بيان يرفض قيادة المرأة

“سعوديات وهذا ما نريد” بيان يرفض قيادة المرأة

الساعة 2:35 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
3450
12
طباعة
قيادة المرأه - قياده المرأة

  ......       

أعربت أكثرُ من 150 ناشطة وأكاديمية بالتعليم العالي عن رفضهن لقيادة المرأة للسيارة.

وأصدرن بياناً بعنوان “نحن سعوديات وهذا ما نريد” وصفن فيه دعوات البعض لقيادة المرأة لسيارتها بالأمور التي تدعو للضيق والانزعاج، واعتبرن أنها تحريض صريح للتمرد على بعض الأحكام الشرعية والآداب والأعراف السوية.

وأكدن أنّ هناك حملةً منظمة لكسر حاجز حشمة المرأة السعودية بممارسة بعض الأعمال كقيادتها للسيارة، واستصدار بيان بذلك، من قِبل نسوة لا يمثلن السعوديات بعامة.

وقال البيان “إن هذه الحملة تتناغم مع دعوات خارجية تنم عن تدخل سافر في سياستنا الوطنية وخصوصياتنا الاجتماعية وتشريعاتنا الدينية، التي تستند إلى فتاوى شرعية راعى مصدروها -بنظرةٍ متوازنة- المصالح والمفاسد الشرعية والأوضاع الأمنية والقيم الأخلاقية”.

وطالبت الناشطات توفيرَ شبكة نقل عام، وتمديد إجازة الأمومة، وتقليص سنوات الخدمة الوظيفية للمرأة مع حفظ حقوقها المالية، مراعاة لأنوثتها ومصلحة بيتها وزوجها وأولادها، وتوفير بيئات عمل آمنة لها لحفظ كرامتها، والنأي بها عن الاختلاط وآثاره المدمّرة، وتخصيص مرتبات لربات البيوت باعتبارهن في وظيفة من أشرف الوظائف وأهمها؛ لكونهن مربيات الأجيال وصانعات الرجال، وإيجاد حلول عاجلة لمشكلات المعلقات والأرامل والمطلقات والمشتتات والمضطهدات، وسدّ حاجتهن وضمان كفايتهن وتسهيل معاملتهن في الدواوين والمحاكم والوزارات”.

وطالبن أيضاً محاسبة الداعين لتلك الحملة، ومعاقبتهم على ما اعتبرنه نشراً للفوضى.

وأكدن أنّ الداعين لقيادة المرأة تجاهلوا مطالبها الأساسية، مؤكدات رفضهن رفضاً تاماً لهذه الحملة، لاشتمالها على المفاسد والأضرار في الدين والأعراض والأنفس والأموال.

ودعت الناشطات رجالَ العلم والشرع ومثقفي الأمة التضامن مع بيانهن لدرء المفاسد التي تحيق بالبلاد، وطالبن الجميع الالتزام بما ورد في تصريح وزارة الداخلية الصادر بتاريخ 18 / 12 / 1434هـ، والذي يمنع كل ما يخل بالسلم ويفتح باب الفتنة.


قد يعجبك ايضاً

“بوناتيني” يتضامن مع ضحايا #شابيكوينسي_البرازيلي على طريقته الخاصة

المواطن ــ أبوبكر حامد  أهدى مهاجم الهلال البرازيلي