مركز المراقبة الصحية بمنفذ علب يستقبل أكثر من (1300) حاج

مركز المراقبة الصحية بمنفذ علب يستقبل أكثر من (1300) حاج

الساعة 2:08 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
495
0
طباعة
241215=

  ......       

كشف الناطقُ الإعلامي بصحة عسير سعيد بن عبدالله النقير أنّ مركز المراقبة الصحية بمنفذ علب بظهران الجنوب استقبل خلال الفترة الماضية (1300) حاجّ.

وأشار النقيرُ أنّ الطاقم الطبي والفني والإداري بالمركز قام بعدد من المهام وفقاً للاشتراطات الصحية للقادمين للحج أو العمرة حيث يتم من خلال المنفذ مناظرة الحاج عند قدومه في مركز المراقبة الصحية بواسطة المراقب الصحي، الذي يطلع على الشهادات الطبية والصحية وخاصة كروت التطعيمات الخاصة بالحمى المخية الشوكية والحصبة.

وأضاف: يتم الكشف على الأطعمة -التي عادةً ما يصطحبها الحاج معه أثناء سفره- حيث يتم ملاحظة تاريخ الأطعمة المعلبة منها بينما يمنع -منعاً باتاً- دخول الأطعمة المكشوفة، ثم يعطى التوعية الصحية عن طريق المنشورات والملصقات والجمل البسيطة الهادفة والبناءة، بعد ذلك يقوم ممرض مركز المراقبة الصحية بقياس العلامات الحيوية له ومناظرته بواسطة طبيب المركز حيث يقرر مدى صلاحية التطعيم للحاج والعلاج للمريض منهم.

وتابع بقوله: يعطى الحاج في مركز المراقبة الصحية علاج (سبروفلوكساسين – أقراص) كوقاية ضد الحمى المخية الشوكية إذا لم يتم تطعيمه في بلده، كما يتم إعطاء الحاج لقاحاً ضد مرض الحصبة، بينما يضاف كذلك للفئة العمرية أقل من (15) عاماً لقاح شلل الأطفال وعلاج (سيفرايكسون) كعلاج وقائي ضد الحمى المخية الشوكية لمن لم يتلق اللقاح في بلده.

وبيّن النقير مهام الصيدلي بقوله: يفحص جميعَ الأدوية المصطحبة مع الحاج أو المعتمر ويقوم بإجراء اللازم فيما يخص الأدوية الخاضعة للرقابة ويتم إعطاء مرضى الأمراض المزمنة من الحجاج كميات كافية من العلاجات اللازمة حتى وصولهم إلى المشاعر المقدسة.

ولفت النقيرُ أنه بالنسبة للحالات المصابة بأحد الأمراض السارية -لا قدر الله- فيتم عزل الحالة وتحويلها إلى مستشفى ظهران الجنوب لإكمال العلاج والعزل إذا اقتضى الأمر.

واختتم النقير بقوله: في الأخير يعطى الحاج أو المعتمر -المكتملة إجراءاته- بطاقة المرور على مركز المراقبة الصحية، ومن ثم يغادر المركز بعد أن يعطى التوعية اللازمة.


قد يعجبك ايضاً

الملك سلمان يشرف الليلة الاحتفال الكبير بمركز الشيخ جابر الثقافي

المواطن – الكويت  زيارة تاريخية ولقاء قمة.. بهذه