يوم النساء في الحرم يشهد حضوراً طاغياً للون الأسود

يوم النساء في الحرم يشهد حضوراً طاغياً للون الأسود

الساعة 10:16 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
3530
3
طباعة
234567

  ......       

شهد الحرم المكي وساحاته منذ فجر اليوم حضوراً طاغياً للنساء وللعباءة السوداء وهو المشهد الذي لا يتكرر إلا مرة واحدة كل عام.

وجرت العادة في المجتمع المكي بأن تخرج النساء إلى ساحات الحرم في هذا اليوم بعيداً عن مزاحمة الرجال الذين يكونون بالحج في يوم عرفة، ويعرف هذا اليوم في مكة المكرمة  بيوم النساء.

وتستغل النساء غياب الرجال ويسهل عليهن الصلاة في أي مكان يردنه وملامسة الكعبة والحجر الأسود والركن اليماني ومقام إبراهيم بكل يسر وسهولة، وهذه العادة  معروفة في مكة منذ القدم وكانت تسمى (الخليف) قديماً؛ لأن المرأة كان يوكل لها يوم عرفة مراقبة المتخلفين من أهل مكة عن أداء الحج، أما اليوم فقد استمرت العادة ليس لمراقبة المتخلفين عن الحج نظراً لاتساع مكة وكثرة عدد سكانها،  حيث تستغل النساء  هذا اليوم للوجود بالحرم لوجود الرجال في الحج.

وتقضي نساء مكة هذا اليوم في الصلاة والعبادة ومتابعة كسوة الكعبة التي تجرى في اليوم نفسه، كما حدث فجر اليوم بعد أن ألبست كسوتها الجديدة، ويتم التواعد بين النساء للصيام وتناول طعام الإفطار جماعياً بين جنبات الحرم. وظهر ذلك المنظر المميز اليوم كما جرت العادة سنوياً من خلال النقل المباشر لصلاة المغرب عبر قناة القرآن الكريم، حيث بينت الصور ازدحام ساحات الحرم بالنساء. ويعتبر هذا اليوم الوحيد في العام الذي يظهر فيه تفوق حضور النساء بالحرم على حضور الرجال.

345


قد يعجبك ايضاً

لقطات لخادم الحرمين في الجلسة الختامية لقمة الخليج