مستشفى ثريبان العام في غرفة الإنعاش

مستشفى ثريبان العام في غرفة الإنعاش

الساعة 8:16 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
23710
8
طباعة
مستشفى ثريبان العام

سيطرت حالة من الغضب الشديد على  أهالي العرضية الجنوبية من الشؤون الصحية؛ لتعليقهم الأخطاء على شماعة المقاول المسؤول عن تشييد مستشفى ثريبان منذ نحو 12 سنة مضت.

ورغم تعدد الزيارات من قبل مسؤولي الوزارة إلى الشؤون الصحية بالقنفذة، إلا أنه لا جديد في كل مرة، ويجيبون بإجابة واحدة لا تتغير، وهي أن موعد تسليم المستشفى اقترب، وأن السبب هو قصور من بعض المقاولين.

في البداية أكد المواطن علي محمد القرني أن حال مستشفى ثريبان، يتحول من سيئ إلى أسوأ. وأضاف كان آخر المصائب حدوث تسرب إشعاعي بالمستشفى مما أدى إلى عزوف الناس عن التوجه إلى المستشفى، فضلاً عن عدم قدرة المستشفى عن تقديم أي شيء لضحايا الحوادث المتكررة بصفة يومية فأكثرهم يلقى حتفه في طريقه إلى المستشفيات المجاورة ولم تجدِ زيارة أي مسؤول على الرغم من التصريحات الواعدة بسرعة الإصلاح، مضيفاً هل تخرج الشؤون الصحية علينا بمبررات اعتدناها  وترمي أخطاءها على مقاولي المستشفى وكأنها بعيدة عن متابعة أعمالهم من البداية.

من جهته تساءل  المواطن عوض عبد الله وهاس عن الجهة القادمة للشكوى، بعد أن زار وزير الصحة المستشفى بنفسه ووعد بافتتاح غرف التنويم وحضر وكيل وزارة الصحة ومدير عام المستشفيات بالمملكة ووعدا؛ ولكن دون جدوى.

وأضاف المواطن صالح محمد أن أقوالاً تتردد بأن المياه المستخدمة في المستشفى غير معقمة وأن شبكة الصرف الصحي غير مكتملة والمضخات متوقفة وطفايات الحريق وأجهزة الإنذار متعطلة ولا يوجد بنك للدم، متسائلاً عن موعد يتحقق فيه كل هذا؟                          

وفي سياق ذي صلة أبدت مجموعة من موظفي شركة الصيانة العاملين في حراسة أمن المستشفى استياءهم من تأخر صرف مستحقاتهم منتقدين أداء الشركة المسؤولة عن الصيانة التي لم تصرف لهم سوى 1000 ريال كراتب شهري على الرغم امن أنها وعدتهم براتب 3 آلاف شهرياً. واستمر الحال سنتين ونصف السنة، مطالبين الجهات المعنية بدفع فروق الراتب لهم، مؤكدين حاجتهم إلى تلك الفروق عن الفترة السابقة.

من جهته قال الناطق الإعلامي بالشؤون الصحية بالقنفذة إبراهيم محمد المتحمي إن التسرب الإشعاعي داخل مستشفى ثريبان، يعود لإجراء فحص غرف الأشعه للتأكد من السلامة البيئية، مؤكداً أن ذلك أمر ضروري وقد تم إجراؤه من قبل لجنه متخصصة بالطب الوقائي بالوزارة وتم تعميد المقاول المورد لجهاز الأشعه على تعديل الملاحظات التي وردت في التقرير الفني وجارٍ الانتهاء منها.

وأكد المتحمي أن رواتب الحراس حالياً 1500 ريال، وتم إبلاغ كل الشركات برفع رواتب السعوديين إلى ثلاثة آلاف ريال، مشيراً إلى أن بعض الشركات المشغلة للمستشفيات رفعت الرواتب فعلاً. وأوضح أن رواتب السعوديين في العقود الجديدة لا تقل عن ثلاثة آلاف ريال.

وبالنسبة إلى المياه أضاف المتحمي أنه  تم التشديد على المقاول لإصلاح العطل في محطة المياه ومحطة الصرف الصحي. وأفاد أن سبب تأخر افتتاح غرف التنويم يعود إلى عدم قيام المقاول بإنهاء الملاحظات التي تمنع التنويم ومنها التكييف وشبكة الغازات ومحطة التحلية ومحطة الصرف، وقد تم التعميد على حسابه في التكييف وجارٍ تعميد المقاولين المتخصصين في مثل هذه الأنظمة لافتقار المحافظة إليها للانتهاء من الملاحظات على المقاول.

وأكد المتحمي أن هناك نقصاً في الكوادر الفنية من الأطباء الأخصائيين والاستشاريين لتغطية العمل في أقسام المستشفى على مدار24 ساعة ويرجع ذلك إلى الاستقالات العديدة للأطباء والفنيين المعنيين بالعمل في مستشفى ثريبان العام، حتى وصل الأمر إلى أن بعض الأطباء الاستشاريين يفضلون الرجوع إلى بلادهم عن توجيههم إلى المستشفيات الطرفية. وأشار إلى أنه تم رفع مذكرة بالوضع إلى إدارة التعاقد بالوزارة بالوظائف الشاغرة من فئة الأطباء الاستشاريين والأخصائيين ليتم التعاقد عليها من الخارج.

"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


قد يعجبك ايضاً

شاهد.. اختبارات لدراجة طائرة في موسكو