“الإثيوبيون ” ..”لغز” التحرك المحير من الجنوب إلى “العاصمة”

“الإثيوبيون ” ..”لغز” التحرك المحير من الجنوب إلى “العاصمة”

الساعة 2:49 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
820
9
طباعة
3834054413

  ......       

يُعد ملف “العمالة الأثيوبية”، ملفاً غريباً، فأي مخالفة لأنظمة الإقامة والعمل، تحولهم إلى مجرمين مرعبين.
وظل كثيرون يرددون أنها ذات أهداف غير سوية، فمنذ شكاوى أهالي مناطق جنوب المملكة -قبل ما يقارب العام-، وحتى اليوم ، حتى تحول مسرح الأحداث نحو العاصمة -الرياض- .
كل ما يحصل يُخولنا إلى فتح ملف المؤامرات، في الوقت الذي فشل فيه العالم بتحريض السعوديين أنفسهم.
قبل ما يقارب العام، أشتكى أهالي القرى الواقعة جنوب المملكة، من عمالة أثيوبية متخلفة، تشرخ جدار الأمن والأمان في قراهم، إلا أنها قوبلت شكواهم بجمود المسؤولين الذين جعلوا منها مبالغة وتضخيما ، حتى كشف صدق شكواهم الحلقة الجريئة التي قدمها الزميل صلاح الغيدان ضمن برنامجه “الرئيس” -الذي كان يعرض على قناة “لاين سبورت”- والتي تضمنت زيارة لقرية “عنقرة” -جنوب السعودية-، حيث كان سكانها يشتكون من العمالة الأثيوبية، وأتضح خلال الحلقة إستخدام الأثيوبيون لرصاص مصدره إيران، لتهديد أمن سكان القرية.
موضوع العمالة الأثيوبية لم يجد تلك الفترة وقفة حازمة، فأستمر العبث والفوضى، حتى أنتشر في مناطق المملكة، فخرجت قضايا قتل الأطفال من الخادمات الأثيوبيات، الأمر الذي لم يجد أيضاً وقفة صادقة من قبل بعض الجهات ذات العلاقة.
اليوم، وصل الأمر إلى أن العمالة الأثيوبية -ذات الرواتب المتدنية-، تحمل أسلحة بيضاء بمختلف أنواعها -كما ظهر في بعض المقاطع المنشورة حديثاً-، وتشعل الفوضى والخراب في بعض مناطق المدن السعودية الكبرى، كالرياض وجدة والطائف ، وبنوايا تخريبية، ليس فقط إحتجاجاً على حملة تصحيح أوضاع العمالة.
ويظل السؤال بلسان “المواطن”، عن ماهية الإستفادة من الصمت عن العمالة الأثيوبية، التي أضحت اليوم تهدد أمن الوطن وأمانه، وإلى متى سيستمر الصمت عنها، وكثير من القرائن تدفع للتحليل إلى أن عملها لصالح أطراف أجنبية ضد الوطن ومواطنيه؟

قد يعجبك ايضاً

الأرصاد تتوقع سماء غائمة على الجنوب وغبار على معظم مناطق السعودية

المواطن – واس توقّعت الهيئة العامة للأرصاد وحماية