السيل والويل والأمطار تغرقني

السيل والويل والأمطار تغرقني

الساعة 10:38 صباحًا
- ‎فيكتابنا
670
5
طباعة
شمسي الحضريتي

  ......       

أصبحت مياه الأمطار والسيول لدينا مثل مباريات كرة القدم، الذهاب يقام في جدة والإياب في تبوك والمباراة النهائية في الرياض برعاية من هيئة مكافحة الفساد ومسؤولي المشاريع, إلى متى أو متى ستنتهي أو بطريقة أخرى كيف ستنتهي بكل طرق الاستفهامات أطرح تساؤلاتي يا هيئة مكافحة الفساد فهل من إجابة تذكر؟!

نعم .. المشكلة الرئيسية تكمن في القائمين على المشاريع، ولكن كونكم هيئة تكافح الفساد فالخطأ هذه المرة -وكل مرة يتكرر- سيقع على الاثنين مسؤولي المشاريع والهيئة، فالعمل مرتبط بين تنفيذ ومتابعة فلا هذه ولا تلك حدثت.

تسع سنوات هي الفترة التي كانت تفصل بين مطر الرياض الأول والأخير، ألا يكفي هذا العقد لحل معاناة سكان الرياض من تنفيذ مشاريع تصريف الأمطار؟!

نفق السويدي يحمل بين رحِمه كل تسع سنوات هذه المياه الجارفة التي وقعت وحدثت عن طريق الخطأ المتكرر واللامبالة وبسبب تصاريح الوعود المزيفة, المسؤولون والمهتمون بتنفيذ مشاريع التصريف إما أن يبادروا بحل مشكلة التصريف أو أن ينصرفوا ويفسحوا المجالَ لأصحاب الوعود المحققة والاهتمام المبالغ بالوطن والمواطن، فهم أولى وأحق، فلسنا على استعداد لتحمل مزيد من التضرر جرّاء الوعود الساكنة والسيول المتحركة, أعتقد يجب أن تكون هناك لقاءات بإحدى القنوات التلفزيونية لمكاشفة المسؤولين عن مشاريع تصريف مياه الأمطار والسيول، وبوجود من يمثل هيئة مكافحة الفساد.

الوضوح والشفافية مطلب في مثل هذه الأمور، نحن بحاجة إلى ذلك فعلاً فقد مللنا وهرمنا من العمل الصامت لإظهار الحقيقة ومصدر الخلل الرئيسي، وليكون ذلك الأمر على كافة الدوائر والمؤسسات الحكومية، فالإعلام هو العين المجردة التي تكشف كل الحقائق الغائبة.

-همسة-

الـسَّيْلُ مـهما غـابَ يـعرف دربَـه *** إنْ عــــادَ يــمَّـم دربَـــه واخــتـارا

فـبـأيِّ وعـيٍ فـي الإدارة سـوَّغوا *** هــذا الـبـناء، ولـيَّـنوا الأحـجارا؟!


قد يعجبك ايضاً

نقل مسن السيل إلى دار الرعاية الاجتماعية بالطائف

وجه مدير عام فرع الوزارة بمنطقة مكة المكرمة