الموسى لـ”القرني”: اتهامك لي بالليبرالية ستقابل به الله

الموسى لـ”القرني”: اتهامك لي بالليبرالية ستقابل به الله

الساعة 2:37 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
645
3
طباعة
علي الموسى

  ......       

تفاعل كاتب “الوطن” -علي الموسى- مع انتقادات الشيخ عوض القرني، والتي وجهها له الأخير في أعقاب تغريدة أطلقها الموسى، عبر حسابه في “تويتر”.

وقال الموسى: مع حفظ الألقاب، تعلم شيخنا كم أغليك، وحين نختلف لا يعني هذا نقصاً في ميزان الوطنية، نقدي للفساد لا يمكن مصادرته وهو لا يقبل شكّاً أو مزايدة.

وأضاف الموسى: “لك في وطننا من الحقوق مثل ما لي، وأعلم أن لك تاريخاً من الوقفة الصادقة مع كثير من القضايا الوطنية، ونحن من يشتكي الإقصاء في خطابكم؛ فكيف يمكن لي أن أقبل قولكم المغلوط بأنني صعدت المنبر بقرار سياسي وتهمتكم لي بليبرالية ستقابل بها الله تعالى.

ودافع الموسى قائلاً: “لست ناصريّاً ولا ماركسيّاً ولا متصهين؛ نعم لست إخوانيّاً، ولكنني لست أفقه من حزب النور السلفي، ولا أتقى من الأزهر أو مفتي مصر”.

وأردف قائلاً: أتفق معك في أن الإقصاء والانقلاب سياسة فاشية، ولا دخل لي بهذا، فلست السيسي ولا الببلاوي، ولا أتمنى أن أكون بحماقة البلتاجي أو غباء مرسي، وأما شرف الخصومة، فأشهد أنك شريف نبيل راق، ومن جذر أصيل وأشعر بالأمان معك، رغم أنك لا تعرف من هو أنا في حقائقه.

وأشار الموسى إلى أن كلمة “أيها الليبراليون” تهمة أدعوك أن تعتذر من أخيك؛ لأنها لا تصفه، وأدعوك يوماً لحياتي، لتعرف من هو أنا على حقيقته، وأما الرعب الزائف أو الرهب الخائف، كما قلت في السؤال الأخير.. ما هو منصبي؟! وماذا حصلت أنا عليه؟! ثم قابلني غداً بالبنك لأكشف لك كل شيء ثم نتباهل.

وكان الموسى قد غرد -عبر حسابه في “تويتر”- قائلاً: “اختلفت مع كُثر في حياتي، ولكن سيظل أخي الدكتور عوض القرني على رأسي، من يختلف بمروءة ويناقش بشرف ويقبل إليك بشهامة.. واضح المواقف”، ما دعا القرني إلى توجيه عدة انتقادات حادة للموسى.


قد يعجبك ايضاً

والد الشيخ عبده الصالحي في ذمة الله

المواطن – محايل عسير انتقل إلى رحمة الله،