بالصّور.. “المواطن” ترصد تايلانديّاً يذرف دموعه بسبب ابنه!!

بالصّور.. “المواطن” ترصد تايلانديّاً يذرف دموعه بسبب ابنه!!

الساعة 6:14 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
690
10
طباعة
securedownload-(23)

  ......       

رصدت “المواطن” -في مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم، التي تقام فعالياتها هذه الأيام في مكة المكرمة- حالة إنسانية لأب تايلندي جسّد متانة العلاقة الأبوية التي تربطه مع أبنائه الخمسة، الذين قضى معهم جل أوقاته لتعليمهم حفظ وتلاوة القرآن الكريم، رغم عدم إجادتهم الحديث باللغة العربية.securedownload[1]

وجاء التايلاندي “مستر كودت هاسوه” الذي يعمل معلماً لمادة القرآن الكريم في مركز “رياض الصالحين” لتحفيظ القرآن الكريم في مدينة ستول جنوب تايلاند، مرافقاً مع أحد أبنائه، للمشاركة في المسابقة القرآنية الدولية، ممسكاً بيده في أروقة ردهات الفندق، لا يفترقان عن بعض إلا في أوقات النوم والراحة.

بدورها كشفت “المواطن” سر علاقة هذا الأب مع ابنه -فكري- فتحدث وعيناه تذرفان الدموع قائلاً: بدأت علاقتي مع ابني قبل أربعة عشر عاماً، عندما كنت أقرأ عليه سورة “يس” وهو في بطن أمه -وبعد ولادته- استمررت في القراءة عليه في نومه ويقظته وفي كل وقت، وكنت أدعو الله -عز وجل- أن يكون من حفظة كتاب الله، واستمررت على ذلك حتى كبر وأصبح يردد بعض الآيات من قصار السور، حتى ألحقته معي وهو صغير في مركز “رياض الصالحين” ليتعلم القرآن الكريم، ومن خلال متابعتي الدائمة له، لمست فيه الذكاء والفطنة وقوة الحافظة.

وأضاف الأب أن ابنه كان يبدي حماساً في الحفظ والمراجعة، ويقطع أشواطاً متقدمة في حفظ كتاب الله بصوت جميل وأداء رائع وتجويد مميز.

وأوضح: لم أنقطع عن ابني، وتفرغت له كثيراً، وصبرت على تعليمه القرآن الكريم وحفظ السنة النبوية -وخاصة كتاب الأربعين النووية- واليوم -وأنا أرى ابني يشارك في مسابقة دولية مع أشقائه من مختلف دول العالم- أشعر بسعادة كبيرة، أن حلمي تحقق، وتعبي لم يذهب عبثاً، وأحمد الله كثيراً على ذلك.

يذكر أن اللافت في الأمر، أن التايلاندي رصد قصته وتجربته مع ابنه فكري في كتاب، ووثّق ذلك بصور متنوعة منذ طفولته وحتى بلوغه الرابعة عشرة.

securedownload-(24)

securedownload-(22)


قد يعجبك ايضاً

18 مخالفة متنوعة لمركبات نقل الأموال خلال أيام

المواطن – وليد الفهمي – جدة . علمت