المصلح لـعائلة لمى: الشرع يحرم اللجوء إلى الكهنة لمعرفة مكان الضائع

المصلح لـعائلة لمى: الشرع يحرم اللجوء إلى الكهنة لمعرفة مكان الضائع

الساعة 10:31 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
1260
3
طباعة
الشيخ  الدكتور خالد بن عبدالله المصلح

  ......       

حذر أستاذ الفقه بجامعة القصيم الشيخ خالد المصلح عائلة “لمى الروقي” من اللجوء إلى العرافين، مؤكداً أن الشريعة الإسلامية حرمت اللجوء إلى الكهنة والعرافين لأجل معرفة مكان الضائع والمسروق والغائب؛ لأنه عناء وشقاء لا طائل من ورائه.

وأشار المصلح إلى أنه ورد في “صحيح مسلم” عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “من أتى عرافاً فسأله عن شيء لم يقبل له صلاة أربعين يوماً”.

وأضاف المصلح- في تصريحات خاصة لـ”المواطن”- أن العراف الذي يخبر عن الضائع ونحوه من الغيب النسبي، فذلك من كبائر الذنوب وعظائم الإثم، فلا يجوز اللجوء في كل الأحوال إلى مثل هذه الطرق لأنها لا تزيد أهلها إلا رهقاً، كما قال تعالى: {وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا}.

وأوصى المصلح الجهات ذات الاختصاص ببذل جميع الأسباب الممكنة ووسائل التقنية الحديثة للتعرف على مكان الطفلة “لمى” وإنقاذها.

واختتم المصلح تصريحاته بتوصية والديها وإخوانها وأخواتها بالصبر والاحتساب وصدق اللجوء إلى الله تعالى بالدعاء بأن يعجل الله الفرج فإن الله يجيب المضطر إذا دعاه.

وسأل المصلح الله الذي رد يوسف إلى يعقوب من بعد طول غياب أن يرد لمى الروقي لأهلها بصحة وعافية.

وكانت الطفلة “لمى الروقي” سقطت في إحدى آبار تبوك وجارٍ البحث عنها منذ 12 يوماً.


قد يعجبك ايضاً

العثور على بكتيريا تصل أعمارها إلى أكثر من 2.5 مليار سنة

المواطن – وكالات عثر علماء أمريكيون على بكتيريا