زوما يعلن رحيل نيلسون مانديلا بطل كفاح الفصل العنصري

زوما يعلن رحيل نيلسون مانديلا بطل كفاح الفصل العنصري

الساعة 1:27 صباحًا
- ‎فيآخر الاخبار
1005
1
طباعة
mandila_nilson

  ......       

 توفي الزعيم الجنوب أفريقي نيلسون مانديلا عن عمر يناهز الخامسة والتسعين وذلك بعد صراع مع المرض في السنوات الاخيرة.
 وكان مانديلا، 95 عاما ، قد أدخل المستشفى في شهر يونيو الماضي، ومكث فيه ثلاثة أشهر للعلاج من عدوى في الرئتين.
ويصف كثيرون من مواطني جنوب أفريقيا مانديلا بأنه أبو الأمة.
مانديلا في سطور:
من مواليد 18 يوليو 1918 سياسي مناهض لنظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا وثوري شغل منصب رئيس جنوب أفريقيا 1994-1999.
وكان أول رئيس أسود لجنوب أفريقيا، انتخب في أول انتخابات متعددة وممثلة لكل الأعراق. ركزت حكومته على تفكيك إرث نظام الفصل العنصري من خلال التصدي للعنصرية المؤسساتية والفقر وعدم المساواة وتعزيز المصالحة العرقية. سياسيا، هو قومي أفريقي وديمقراطي اشتراكي كما شغل دوليا، منصب الأمين العام لحركة عدم الانحياز 1998-1999.
ألقي القبض عليه مرارا وتكرارا لأنشطة مثيرة للفتنة، وحوكم مع قيادة حزب المؤتمر في محاكمة الخيانة 1956-1961 وبرئ فيما بعد. كان يحث في البداية على احتجاج غير عنيف، وبالتعاون مع الحزب الشيوعي في جنوب أفريقيا شارك في تأسيس منظمة اومكونتو وي سيزوي المتشددة (Umkhonto we Sizwe : MK) في عام 1961، ألقي القبض عليه واتهم بالاعتداء على أهداف حكومية. وفي عام 1962 أدين بالتخريب والتآمر لقلب نظام الحكم، وحكمت عليه محكمة ريفونيا بالسجن مدى الحياة.
مكث مانديلا 27 عاما في السجن، أولا في جزيرة روبن آيلاند، ثم في سجن بولسمور وسجن فيكتور فيرستر. وبالموازاة مع فترة السجن، انتشرت حملة دولية عملت على الضغط من أجل إطلاق سراحه، الأمر الذي تحقق في عام 1990 وسط حرب أهلية متصاعدة. صار بعدها مانديلا رئيسا لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي ونشر سيرته الذاتية وقاد المفاوضات مع الرئيس دي كليرك لإلغاء الفصل العنصري وإقامة انتخابات متعددة الأعراق في عام 1994، الانتخابات التي قاد فيها حزب المؤتمر إلى الفوز.
انتخب رئيسا وشكل حكومة وحدة وطنية في محاولة لنزع فتيل التوترات العرقية. كرئيس، أسس دستورا جديدا ولجنة للحقيقة والمصالحة للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في الماضي. استمر شكل السياسة الاقتصادية الليبرالية للحكومة، وعرضت إدارته تدابير لتشجيع الإصلاح الزراعي ومكافحة الفقر وتوسيع نطاق خدمات الرعاية الصحية. دوليا، توسط بين ليبيا والمملكة المتحدة في قضية تفجير رحلة بان آم 103، وأشرف على التدخل العسكري في ليسوتو. امتنع عن الترشح لولاية ثانية، وخلفه نائبه تابو إيمبيكي، ليصبح فيما بعد رجلا من حكماء الدولة، ركز على العمل الخيري في مجال مكافحة الفقر وانتشار الإيدز من خلال مؤسسة نيلسون مانديلا.

من كلماته الخالدة : ليس حراً من يهان أمامه انسان ولا يشعر بإهانة .


قد يعجبك ايضاً

رسميًّا.. أحمد حجازي يغيب عن الأهلي أمام إنبي بـ #الدوري_المصري

المواطن ــ أبوبكر حامد  أعلن الأهلي المصري غياب