شيوخ آخر زمن !!!

شيوخ آخر زمن !!!

الساعة 11:34 صباحًا
- ‎فيكتابنا
1190
6
طباعة
إبراهيم-علي-نسيب

  ......       

في تقرير منحوس لعصام رجب في قناة الجديد اللبنانية التي نقلت لنا سعي بعض الشيوخ الخليجين للزواج من نازحات سوريات قاصرات في ( عكار) سرا وقال ان هولاء الشيوخ استغلوا مواقعهم في جمعيات خيرية لمساعدة اللاجئين كغطاء فيما استعملت الأموال التي اغدقت على جمعياتهم في( زواريب ) ملتوية ومن ثم قال من هؤلاء بعض شيوخ وقف جمعية طيبة الخيرية التي تدعي انها تكفل( 2500) لاجئ كما قدم لقاءات ساخنة مع بعض اللاجئين الذين عاشوا التجربة والذين قالوا للملأ عن كل شيء بتفصيل عن تلك الجمعيات الخيرية التي قدمت لهم بعض المال ( لكم ) شهر ومن ثم طلبوا منهم تدبير حالهم، انا هنا اكتب ماورد في التقرير كما هو ، يعني نسخة طبق الأصل مع بعض التحريف ليس الا بهدف الخروج من مأزق التشهير بالأسماء التي وردت فيه وكم كنت اتمنى ان يكونون هم الأنموذج الجميل لإنسانية الإسلام والتي وبكل اسف شوهت تماما حين انسلخت الأسماء من إنسانيتها وتخلت المبادئ عن إرادتها فكانت الكارثة ان يولد ظلام الشر فوق بياض الخير ليعتدي الشيخ ويستغل الشيخ ويتزوج الشيخ ويستمتع الشيخ مستغلا حاجة الناس الذين أرهقتهم الظروف وجرهم الحرب الى تعب وألم وعذاب وبدلا من رحمة الدين التي جمعت المال لتذهب اليهم بهدف انقاذهم والوقوف معهم وسبحان الله وبقدرة قادر كانت الطامة ، حين قرر بعضهم الزواج في السر من قاصرات بهدف لا إنساني ومن ثم يرمي بهم في أتون الجحيم وبعد خمسة ايام فقط وهي قضية كبيرة قدمت اسماء وقصص وحكايات هي في حد ذاتها إساءة لهذا الدين الإلهي العظيم الذي قام على أخلاقيات ومبادئ وإنسانية الرجال الذين كانوا هم ينشرون الدين من خلال أفعالهم وتصرفاتهم وادابهم ذلك لأنهم ذهبوا لله وحده تاركين الدنيا وماعليها لوجهه الكريم ، ذهبوا وكل همهم لقاء الرحمن بنفوس مغسولة بالطهر والعطر!!

ولأن التقرير الذي جاء من هناك وتداوله الناس من خلال ادوات التواصل ليشيع الخطأ الذي كان صادما حين تناول اسماء الذين ذهبوا الى هناك ليشرفون على اموال الجمعيات ويديرون امورها بهدف مساعدة المنكوبين والهاربين من جحيم الحرب التي ارهقت السوريين كلهم وقتلت وشردت ودمرت الشعب الذي اصبح اليوم في حالة حزن لا يوازيه حزن وتعب يستحيل ان تصفه كلمات وكيف والدماء تدق النوافذ وكعادة المسلمين الذين يؤمنون بواجبهم تجاه اخوانهم كانت الجمعيات الخيرية هي السباقة للخير وبفعل الخطأ انقلب الخير شرا حين استغلت الأموال لأهداف اخرى ووصلت حد استغلال القاصرات في صفقات زواج كالح قام على اغراء الضحايا بالمال ليصنع الخسة وهو الخطأ الأكبر من ان يغتفر واملي في ان تتولي الجهات المسئولة عن الجمعيات محاسبة كل الذين وردت أسمائهم في التقرير ليكون العقاب رادعا لكل من يعتدي على سماحة هذا الدين العظيم وادبه ومثل هؤلاء هم الذين افسدوا على المسلمين جمالهم وأخلاقهم ومن يصدق ان تخرج الأموال من جيوب المحسنين الى بطون المخطئين فتلك والله هي المصيبة التي حلت بنا وشوهت افعالنا وملامحنا وكتبت علينا كل مالم يكن في حسباننا بل وربما سمتنا ( ارهابيين ) عند بعض الذين لا يفرقون بين لكمة وكلمة لكن الخطأ وهم السبب في ذلك ، قاتلهم الله انى يؤفكون !!!…،،

( الخاتمـــــــه ) ….. دون تزييف قدم الإعلام كل الأخطاء واليوم ومن لبنان وعبر تلفزيون الجديد كان التقرير لأفعال أناس واسماء هي ابعد ان تكون منهم ، ما علينا لأن المهم هو ان يتم محاسبة من اخطأ ويعمم على كل الناس حكم الله في كل من اساء لدين الله وبنفس الطريقة ، لنحفظ للدين ادبه وسلوكياته ووجهه المليح وصورته الناصعة ولا حول ولا قوة الا بالله اللي العظيم …وهي خاتمتي ودمتم .

@ibrahim_naseebتويتر
h_wssl@hotmail.com


قد يعجبك ايضاً

القبض على ثلاثيني قتل مواطناً في طريف بطلق ناري

المواطن – شريف النشمي – طريف توفي مواطن