بالفيديو.. عضو مجلس الشّورى عوض الأسمريّ لـ”المواطن”: واتساب وسكايبي وفايبر برامج تجسّس

بالفيديو.. عضو مجلس الشّورى عوض الأسمريّ لـ”المواطن”: واتساب وسكايبي وفايبر برامج تجسّس

الساعة 4:01 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حوار
2055
8
طباعة
000

  ......       


submit to reddit

ِشارك  على الفيس بوك

8 Comments

  1. باختصار هذه خدمات رخيصة والناس مطفرين

  2. بارك الله فيك دكتور الاسمرى واقول هل شركة الاتصالات السعوديه سعوديه حقا ؟
    فأذا كان ذلك فلماذا تسمح بتمرير هذا على ذقوننا !!!!
    فعلا نحن مستهليكون ومستهلكون اليس كذلك ؟
    شكرا يا سعادة الدكتور وكثر الله من امثالك

  3. ياليت ياددكتور تبين لنا لماذا تتجسس الدول علينا فقط من دون الدول الاخرى مثل موطن هذه الشركات.
    نعم الكثير من البرامج في العالم كله هي برامج تجمع المعلومات وتبيعها لم يشتري سواء رجال اعمال او حكومات وما تقوله لاينطبق علينا فقط بل على جميع المستخدمين في العالم الا اذا كنت من مؤيدي نظرية المؤامرة

  4. سلطان هلال

    اتفق معك وبشدة

  5. عبدالله محمد فايز الشهري

    أخي الكريم عبدالله العسكر وفقه الله تعالى
    سمعت كلام الدكتور جزاه الله خير وقرأت ردك الجميل حول هذا الموضوع ولكن سأعلق على جزئية بسيطة من كلامك وهي عبارة أين البديل وهو تساؤل في محله وشيء جميل أن نبحث لأنفسنا عن البديل المفيد ولكن من وجهة نظري المتواضعة أخي الكريم أن بعض المستجدات في حياتنا مثل ماهو حاصل اليوم في وسائل التقنية لايوجد حل لها سوى تركها بالكلية طالما أنها أصبحت مصدر تجسس في حياتنا أو التعامل معها وتحمل نتائجها إذا كان لايوجد لها بديل أمن خاصة وأن الدكتور لم يتطرق كثيرا لأضرارها المتعددة على المجتمع من النواحي الأخلاقية وهذا أمر مفروغ منه ويعرف الدكتور وأنا وأنت والمجتمع كله تلك الأضرار التي طرقت خصوصياتنا بشكل مرعب , وقد يكون البديل الأمثل والآمن موجود في وسائل أخرى لا تتطلب من المستخدم معلومات شخصية حتى وإن كانت بدائية مثل الهواتف والبرقيات وغيرها حتى وإن سخر البعض وقال نحن نتقدم وأنت تعيدنا إلى الوراء أو أن تتخلى كلية تلك الشركات المشغلة لتلك البرامج مثل الواتس أب والإيكايب عن سياسة طلب إدخال المعلومات الدقيقة عن المستخدم وإن كان لها مايبررها أساسا وهو سهولة الوصول إلى المستخدم في حال صدر عنه مايخالف القواعد الخاصة بها أو إستخدامها في الإضرار بالآخرين ولكنها لم تقتصر من قبل تلك الشركات على هذا الهدف بل وجدتها فرصة لأن تنتهك الخصوصية وتتعامل مع الشخص في أي بلد كما لوكان بالقرب من موقع الشركة الأم وهو ما تحدث عنه الدكتوروبخاصة عن أضرارها التجسسية التي قصدها في طرحه مشكورا وقد إنصب تركيزه على هذا الجانب وذكر أننا في متناول يد تلك الشركات التي أنشأت هذه المواقع سواء دول تحتضن تلك المواقع من خلال السيرفرات الموجودة على أراضيها بغرض معرفة أدق تفاصيل حياتنا أو الإضرار بنا من بعض مختلسي الأموال وغيرها من الأمور الأخرى غير الأضرار الأخلاقية التي لحقت بأجيالنا جراء إستخدام تلك المواقع حتى وإن كان الهدف التواصل مع الآخرين عبر هذه الشبكات في مختلف أرجاء العالم , وقد أجاب الدكتور مشكورا على تساؤلك من خلال طلبه إنشاء مواقع محلية يمكن التحكم فيها من الداخل وسوف تكون آمنة بإذن الله تعالى على غرار تلك المواقع العالمية الشهيرة التي فتحت المجال لنا ولكن مقابل أدق تفاصيل حياتنا وإرغامنا على إفشاء أسرارنا وأعتقد أن سعادة الدكتور عوض قد دق ناقوس الخطر وحذر من عواقب تلك المواقع التي يتحكم في زمامها منظمات ومؤسسات وربما أحهزة إستخباراتية خارج حدود الوطن وهذه المواقع قد لايمكن حجبها في إطار التبادل الثقافي أو الإعلامي أو التجاري بسبب طبيعة العلاقات بين الشعوب ولكن كما ذكر الدكتور قد نجد البديل بأيدينا إن قامت شركات محلية بإنشاء مواقع أمنة مشابهة نتحكم فيها نحن وليس غيرنا .
    وفقنا الله جميعا لما يحب ويرضى وشكرا لكما على أن منحتماني فرصة التعليق على موضوع هام كهذا .

  6. بارك الله فيك وفي علمك وجهدك ونسأل الله أن يجعل هذا العمل الرائع الذي قمت به في موازين حسناتك وان يكثر من امثالك ممن لديهم حس وطني وامني على الوطن والمواطن

  7. فايزة محمد كركشان

    جزاكم الله خيرا ..وبارك جهودكم

  8. عبد الله العسكر

    بارك الله فيك وفي علمك ونفع بك الوطن والمواطن ، كلام كالدرر ، نطق به رجلٌ بحرٌ في تخصصه ، لو عرف الناس وبالذات المواطن السعودي كيف وماذا انشأت من أجله هذه المواقع ، لربما امسك عليه لسانه ،
    لكن سعادة الأستاذ : ما هو البديل ؟!
    مع ان تحذيرك صادر من قلب مفعم بحب هذا الوطن واهله الا ان هذا لا يكفي ، ووسيلة المنع تشجع على الرغبة في الدخول للممنوع ، وهذه طبيعة في الإنسان ، لأن كل ممنوع مرغوب – كما يقال – وياليتك بل اتمنى عليك طرح هذا المشروع على مجلس الشورى الذي انت عضو فيه ، وانت تعرف انه من السهل ان تبني ناطحة سحاب في مدة قصيرة لكن من الصعب ان توعي امة ، وكما ذكرت المواطن السعودي لو رأى خطراً محدقاً به فسيهب لدفعه وبذل الغالي في سبيل ذلك ، لكن ربما هذه المشكلة لا يعرف عنها البعض الا القليل ! فالواجب على قادة الرأي اولاً افهام المواطنين بخطورة هذه المواقع على امنه وأمن بلده ثم ان الجهات التي ذكرتها يجب ان تتحرك قبل فوات الاوان ، ويجب الاستفادة ممن تعلموا وتخصصوا في هذا الفرع من التقنية الجديدة( تقنية المعلومات )من ابناء الوطن . فما حك جلدك مثل ظفرك ، فتدبر أنت جميع أمرك…
    حمى الله بلادنا وأهلها من كل سوء ومكروه ،،

شاركنا بتعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.




تيوب المواطن


الرياضه


غرائب

قد يعجبك ايضاً

رؤساء وفود دول مجلس التعاون يصلون إلى البحرين

المواطن – المنامة وصل أصحاب الجلالة والسمو قادة