الحارثيّ: الخطأ لا يعالج بخطأ والتّفسير من أبواب علوم الشّريعة

الحارثيّ: الخطأ لا يعالج بخطأ والتّفسير من أبواب علوم الشّريعة

الساعة 2:26 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
885
1
طباعة
00

  ......       

انتقد الدكتور يوسف الحارثي -عضو الجمعية السعودية للدراسات والبحوث الدعوية، ومفسر الأحلام المعروف- توجيه وزارة الثقافة والإعلام، بعدم نشر أية مواضيع تتعلق بأصحاب الرؤى ومعبري الأحلام أو الترويج لهم.

وقال الحارثي: الخطأ لا يعالج بخطأ، والتطبيق الخاطئ لبعض المتطفلين على هذا العلم وتجاوزاتهم الشرعية على الفرد والمجتمع، لا يعني أن نغلق بابا من أبواب علوم الشريعة، فقد كان النبي الكريم -صلى الله عليه وسلم- يسأل الناس يومياًك هل رأى أحد منكم رؤيا؟ تلمّساً لحاجات الناس، وعدم مصادمات طبيعتهم البشرية.

وأضاف أن هذا الأمر ينبغي أن تضبطه الجهات الرقابية، من خلال الجهات الشرعية، كما صدر الأمر السامي سابقاً -بناءً على قرار هيئة كبار العلماء سابقاً- بضبط عمل ممارسي الرقية الشرعية، وتتم متابعتها في ما بعد من الجهات الرقابية، من خلال لجان من الداخلية والهيئات والشؤون الإسلامية.

وأوضح الحارثي أن يكون الضبط بأن لا يتم الاختيار إلا وفق معايير دقيقة ملتزمة بالكتاب والسنة والهدي النبوي، وخير من يقوم بهذا هي وزارة الشؤون الإسلامية، حتى لا يترك الأمر عرضة للمستغلين وأصحاب المذاهب الباطلة، وأصحاب المذاهب الفرويدية في الأحلام، أو حتى أصحاب الأبراج والمنجمين.

وطالب الشيخ الحارثي، بعدم انفراد جهة معينة بقرار مثل هذا، فهذا الأمر من شريعتنا، ووارد في كتاب ربنا وسنة رسولنا -صلى عليه وسلم- ولا يجوز لنا -بأي حال من الأحوال- أن نعطله لأخطاء في التطبيق أو استغلال بعض ضعاف النفوس.


قد يعجبك ايضاً

نائب الملك يتسلم رسالة شفهية من رئيسة وزراء بريطانيا

المواطن – واس تسلم نائب خادم الحرمين الشريفين