السليمان يسرد قصته مع المسؤول المغرور قبل 10 سنوات

السليمان يسرد قصته مع المسؤول المغرور قبل 10 سنوات

الساعة 7:53 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
720
3
طباعة
07

  ......       

سرد الكاتب -بصحيفة “عكاظ”- خالد السليمان، قصته مع مسؤول مغرور قبل أكثر من عشر سنوات حيث خاض معه نقاشاً ودياً في بدايته حول الإيجابيات والسلبيات التي تطبع سياسات وأداء الإدارة الحكومية، موضحاً أنه سرعان ما زالت ودية النقاش عند محدثه ما إن تغلبت السلبيات على الإيجابيات في طرحه، حيث بدا النقاش وكأنه تحول من نقاش بين مواطنيْن متشاركين في الهمّ الوطني إلى نقاش بين مسؤول يرى نفسه فوق مستوى النقد ومواطن تجاوز حدوده!

وأضاف السليمان -في مقاله المنشور في صحيفة “عكاظ”- لم نتقابل بعدها، فقد بدا واضحاً أن كلا منا يقف على ضفة متقابلة للآخر، هو يرى نفسه في ضفة المسؤول الذي لا يحق للمواطن أن يقيّم عمله أو يحاسبه، وأنا أرى نفسي مواطناً شريكاً في تحمل المسؤولية تجاه وطني وأملك الحق في ممارسة النقد تجاه أي مسؤول يتولى المسؤولية، ويجلس على كرسي الوظيفة العامة لا كرسي صالون بيته!

وأردف الكاتب في مقاله أنه رآه مؤخراً بالصدفة في مناسبة اجتماعية وقد أدبرت عنه الدنيا بعد إقبالها الذي صور له أنها ستدوم له، فوجده يتحدث للناس بلسان الناقد المصلح وكأن أمثاله لا يتذكرون مواطنتهم المجردة إلا بعد أن تدير لهم كراسيهم ظهورها.

وختم قائلاً: لم يكن قد تغير علي كثيراً، نفس التعالي والغرور والاعتداد بالنفس، لكنه غير بشته، فقد نزع بشت المركز الوظيفي، وارتدى بشت المركز الاجتماعي، واستبدل لسانه على أمل أن يعبر به إلى الضفة الأخرى دون أن يعلق في ذاكرة لا ترحم، أو يغرق في بحر النسيان.


قد يعجبك ايضاً

ريال مدريد يتفوق على برشلونة في تصنيف أفضل 10 أندية أوروبية

الموطن ــ أبوبكر حامد  نشر موقع “يورو إنديكس”