العسكر لـ”المواطن”: “العين” منعت أسياد العرب من الأسماء الجميلة

العسكر لـ”المواطن”: “العين” منعت أسياد العرب من الأسماء الجميلة

الساعة 11:43 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, تقارير
2825
7
طباعة
الدكتور منصور العسكر استاذ علم الاجتماع بجامعة الأمام محمد بن سعود

  ......       

ليس هناك أقسى من مشاعر الرفض التي يحملها بعض الأبناء لذويهم، حينما يكون آباؤهم يحملون أسماء قديمة، تحمل معاني يجهلها كثير من أبناء هذا الجيل منذ صغرهم كـ”الشجاعة والكرم والقوة”، يخجلون من نطقها أمام الناس.
في الوقت الراهن.. بعض الآباء والأبناء يجهلون التعامل مع بعضهم، وهذا ما يجعلهم يواجهون تخوفاً من مواجهة الواقع، إذ يقول بعضهم إنها ضريبة تسمية الآباء لهم في الماضي، ما جعلهم يعانون طوال حياتهم من أسمائهم.
وأوضح الدكتور منصور العسكر -أستاذ علم الاجتماع بجامعة الإمام محمد بن سعود، لـ”المواطن”- أن “جهل الأبناء بمعاني أسماء آبائهم منذ صغرهم، يجعلهم يخجلون من ذكرها أمام الملأ، ويعود السبب للآباء في بعض الأحيان”.
ويشير الدكتور العسكر إلى أن “الأسماء التي يحملها الآباء -في الغالب- تعود معانيها إلى عادة اشتهرت بها القبيلة أو العائلة، إما بكرم أو شجاعة أو قوة”.
وعاد أستاذ علم الاجتماع إلى الماضي، ليذكر تاريخ العرب في الماضي، بأنهم يسمون عبيدهم بالأسماء الجميلة كـ”عمار وياسر وبلال” -رضوان الله عليهم- وتجد أن أسماء ساداتهم كـ”صعصاع وأبي جهل وأبي لهب… إلخ إلخ”، ويرجع ذلك إلى خوفهم من الحسد “العين”.
من جهته، أوضحت الأستاذة ريوف العصيمي -أخصائية علم النفس الإرشادي، لـ”المواطن”- أن خجل الأبناء من أسماء آبائهم يعود سببه إلى تربية الأسرة للابن وتعريفة بمعنى الاسم.
وأضافت العصيمي: “إنّ دورنا كوالدين هو ترسيخ القيم العالية في حياة أولادنا، وغرس الشعور بالاعتزاز وتفادي النظرة الدونية للنفس بسبب الأسماء، حتى لا نفاجأ -في يوم من الأيام- بمثل هذا الصدّ والتعيير، ويجب ترسيخ قيمة العمل مهما كان نوعه، وإبراز قدسيته واحترام أسماء الوالدين منذ الطفولة، وقيمة احترام الآخر بناء على إنسانيته، وهذا هو السبيل الوحيد لكي نحميهم مستقبلاً من مثل هذه المشاعر السلبية تجاه أسماء ذويهم غير المرغوب فيها”.


قد يعجبك ايضاً

كويتيون عبر “المواطن” : العين أوسع من الدار يالملك سلمان

  المواطن _ نوف العايد _ الخفجي يستعد