بالفيديو.. مشاهد أبشع مذبحة شهدتها البشرية تستحضرها وفاة شارون

بالفيديو.. مشاهد أبشع مذبحة شهدتها البشرية تستحضرها وفاة شارون

الساعة 8:43 مساءً
- ‎فيالمواطن الدولي
1085
0
طباعة
00

  ......       

رحل مرتكب مذبحة صبرا وشاتيلا، هذا لسان حال كل فلسطيني سمع خبر وفاة رئيس الوزراء الأسبق آرييل شارون الذي بقي اسمه ملطخاً بدماء الأطفال والشيوخ والنساء في أبشع مذبحة شهدتها البشرية عام 1982.

ولا تزال صور الأطفال والنساء الحوامل التي شقت بطونهن وتم قتلهن بدم بارد في مجزرة استمرت لمدة ثلاثة أيام على يد المجموعات الانعزالية اللبنانية المتمثلة بحزب الكتائب اللبناني وجيش لبنان الجنوبي والجيش الإسرائيلي.

ولم تعرف أعداد القتلى في المذبحة بشكل دقيق، وتتراوح التقديرات بين 750 و3500 قتيل من الرجال والأطفال والنساء والشيوخ المدنيين العزل من السلاح، أغلبيتهم من الفلسطينيين ولكن من بينهم لبنانيون أيضاً.

وفي ذلك الوقت كان مخيم صبرا وشاتيلا للاجئين الفلسطينيين في لبنان مطوقاً بالكامل من قبل جيش لبنان الجنوبي والجيش الإسرائيلي الذي كان تحت قيادة آرييل شارون ورفائيل ايتان، أما قيادة القوات المحتلة فكانت تحت إمرة المدعو إيلي حبيقة المسؤول الكتائبي المتنفذ.

وقامت القوات الانعزالية بالدخول إلى المخيم وبدأت بدم بارد تنفيذ المجزرة التي هزت العالم ودونما رحمة وبعيداً عن الإعلام وكانت قد استخدمت الأسلحة البيضاء وغيرها في عمليات التصفية لسكان المخيم العزل وكانت مهمة الجيش الإسرائيلي محاصرة المخيم وإنارته ليلاً بالقنابل المضيئة.

من ناحيتها أعربت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية عن أسفها لأن رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق آرييل شارون توفي قبل أن يواجه العدالة عن دوره في مجازر صبرا وشاتيلا بلبنان عام 1982.

وقالت سارة ليا ويتسون، مديرة شؤون الشرق الأوسط في المنظمة في بيان “من المؤسف أن يذهب شارون إلى قبره من دون أن يواجه العدالة عن دوره في (مجازر) صبرا وشاتيلا وانتهاكات أخرى”.

يشار إلى أن لجنة تحقيق إسرائيلية اعتبرت شارون “مسؤولاً بصورة غير مباشرة” عن مجازر صبرا وشاتيلا التي ارتكبت في أيلول/ سبتمبر عام 1982، ما اضطره إلى الاستقالة عام 1983، وقاد شارون بنفسه الاجتياح الإسرائيلي للبنان بصفته وزيراً للدفاع.

وجاء أول رد فعل على وفاة شارون من حركة المقاومة الإسلامية “حماس” التي اعتبرتها “لحظة تاريخية” للشعب الفلسطيني، مشيرة إلى أن شارون “مجرم قاتل”.

وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس لـ”فرانس برس” إن “شعبنا الفلسطيني يعيش لحظات تاريخية برحيل هذا المجرم القاتل الذي تلطخت يداه بدماء شعبنا الفلسطيني وقياداته”.

وأضاف أبو زهري إن “وفاة شارون بعد ثمانية أعوام من الغيبوبة تعتبر آية من آيات الله وعبرة لكل الطواغيت”.

وفي رام الله، اعتبر نائب أمين سر حركة فتح جبريل الرجوب “أن شارون “مجرم بحق الفلسطينيين وهو المسؤول عن قتل عرفات”، مضيفاً “كنا نتمنى أن تتم محاكمته أمام محكمة لاهاي لمجرمي الحرب بسببه جرائمه ضد الشعب الفلسطيني وقياداته”.

من جانبه أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أن ذكرى شارون ستظل “دائماً في قلب الأمة”، معرباً في بيان عن “حزنه العميق” قائلاً إن “دولة إسرائيل تنحني أمام وفاة رئيس الوزراء الأسبق آرييل شارون”.

وأضاف نتانياهو أن شارون كان محارباً شجاعاً وقائداً عسكرياً عظيماً، وأحد أكبر قادة القوات المسلحة الإسرائيلية. وعندما ترك الجيش، واصل العمل من أجل إسرائيل.

من جهته وجه الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز تحية إلى “صديقه أريك”، وقال “أريك كان جندياً شجاعاً وقائداً جريئاً أحب أمته وأمته أحبته”.

واعتبر بيريز أن شارون “كان أحد أكبر حماة إسرائيل وواحداً من أهم مهندسيها”، مشيراً إلى أنه “لم يكن يعرف الخوف”.

وأعربت وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني والمكلفة شؤون المفاوضات مع الفلسطينيين عن “حزنها الشديد” لوفاة شارون.

أما وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون الذي عارض قرار شارون سحب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة في عام 2005، فأشاد بـ”خبرة وميزات القائد” لدى سلفه رغم “اختلافات الرأي” بينهما.


قد يعجبك ايضاً

بالصور.. مشاهد جوية لأمطار شمال المملكة

المواطن – ماجد الفريدي التقطت عدسة الزميل عدوان