خطيب الحرم المكيّ: الأمّة الإسلاميّة قادرة على تخليص البشريّة من شِقوتها

خطيب الحرم المكيّ: الأمّة الإسلاميّة قادرة على تخليص البشريّة من شِقوتها

الساعة 7:14 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
705
2
طباعة
إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن حميد

  ......       

أكّد إمام وخطيب المسجد الحرام -الشيخ الدكتور صالح بن حميد- أن الأمة الإسلامية قادرة -بإذن الله- على تخليص البشرية من شقوتها، مشيراً إلى أن العقل الإنساني وحده لا يستطيع أن يستقلّ بالقرارات الصحيحة والأحكام الصائبة.
وقال فضيلته: ذلكم أن الإنسان ذو نزعات نفعية ضيقة، بل إنه بعقله واستبداده وهواه، يحاول أن يغتصب ما يستطيع اغتصابه وينهب ما يقدر على انتهابه.
وأضاف فضيلته -خلال خطبة اليوم الجمعة- أن الإنسان الصالح هو إنسان الإيمان والأخلاق والقيم والمبادئ، والشرف والفضيلة والكرامة والنزاهة، والصدق والاستقامة والمسؤولية.
وشدد إمام المسجد الحرام على أن العلم من غير دين فاقد البصيرة، بل هو وحش ضار يهلك الحرث والنسل، وأن الإنسان من غير إيمان حيوان بهيم مفترس شرس.
وقال فضيلته، إنه حين توجه العلم إلى هذا المسار المادي، اتجهت نتائجه إلى هذا التوجه التخريبي الذي أرعب الإنسانية جمعاء في كلا مساريه؛ العلمي والنظري، ومن هنا فإن كل قوانين البشر ومواثيقه واتفاقياته سرعان ما تتلاشى وتظهر عيوبها وثغراتها وظلمها وانحيازها.
وأضاف فضيلته أن من القيم الأخرى -التي يمكن التمثيل بها- قيمة العفاف -أو خلق العفة- متسائلاً: هل للعفاف وجود في الحياة الحديثة المعاصرة؟ ودعا إلى العفة وضبط النفس واعتدالها في لذاتها الجسمية والنفسية، لأن الإنسان المعاصر منهمك في الملذات بنهم لا ينتهي؛ لأن الحياة عندهم لا تتجاوز عالم الأرض في ارتماء مقيت في أحضان المادة لا قعر له.
وأردف فضيلته بقوله: “إنها سنة التدافع بين الحق والباطل، والخير والشر، والعدل والجور، ونحن المسلمون لسنا نشك -لحظة واحدة- في أن أمة الإسلام قادرة -بإذن الله- على تخليص البشرية من شقوتها، وتزويدها بمنهج الحياة الصالح، بدينها الحق.
وتابع بقوله، إن الطريق واضح، والنهج أبلج، إنه الاعتصام بحبل الله والتمسك بشرعه، والإيمان هو الآصرة التي تجمع القلوب، والأخوة الحقة هي الأخوة الإيمانية”.


قد يعجبك ايضاً

مشعل السلمي يشكر القيادة على دعمها له للفوز برئاسة البرلمان العربي

المواطن –  واس رفع رئيس لجنة التعليم والبحث