ناشطة في نشر ثقافة حماية الطفل من التحرش: جهل الأطفال يسهل استدراجهم

ناشطة في نشر ثقافة حماية الطفل من التحرش: جهل الأطفال يسهل استدراجهم

الساعة 11:44 مساءً
- ‎فيالأزياء والموضة‎, السعودية اليوم
1010
2
طباعة
xb bbbn

  ......       

وصفت الدكتورة سارة العبد الكريم عضو هيئة تدريس قسم رياض الأطفال بجامعة الملك سعود والناشطة في نشر ثقافة القراءة للأطفال وحماية الطفل من التحرش الجهات المختصة بحماية الطفل بـ”النعامات”، وذلك على خلفية انتشار قضايا التحرش بالأطفال التي كان آخرها قضية التحرش بطفلة المصعد.

وأكدت العبد الكريم في حديثها لـ”المواطن” أنه في الوقت الذي نطالب فيه المدارس بتفعيل برامج الحماية من التحرش كجزء أساسي وإلزامي من المناهج تفاجأنا بمقاومة كبيرة من كثير من الأسر لتثقيف أطفالهم عن ماهية التحرش، أنواعه، طرقه، طرق الحماية منه، مشيرة إلى أن سلبيتهم امتدت إلى رفضهم قيام المدارس بواجبها تجاه توعية الطلاب من مخاطره، وكل ذلك بدعوى أنهم لا يريدون لطفلهم الاطلاع على أمور حساسة هو جاهل بها ولإبقائه على براءته.

وأضافت العبدالكريم: “هم بذلك يرون أنهم مصدر الطفل الوحيد في المعرفة وكأنهم قد أبقوه في صندوق مغلق ومحكم لا يتفاعل فيه مع غير أبويه إطلاقاً، لا إعلام؟ لا أقران؟ لا أقارب ومعارف.

وتساءلت العبدالكريم قائلة: “ألم يدرك هؤلاء المربون أنه ليس بيدهم التحكم بأفكار الطفل وتساؤلاته وطبيعته الاستكشافية؟، ألم يدرك هؤلاء المربون أن العالم من حول طفلهم ليس على الدرجة نفسها من البراءة؟، ألم يدرك هؤلاء المربون أنهم بإبقاء طفلهم جاهلاً بما يتعلق بالمخاطر من حوله فإنهم قد أبقوه أيضاً جاهلاً بكيفية حماية نفسه ممن تسول له نفسه بالتحرش به؟!

وأردفت قائلة: “بعض الأسر تؤمن بأنها وحدها المسؤولة عن حماية طفلها من خلال ما تتخذه من تدابير وضوابط أمنية متعلقة بتفاعله مع العمالة، غير مدركين أن 70% من المتحرشين بالأطفال هم من الأقارب والمعارف فهذه الأسر تعيش أماناً وهمياً.

وبينت أن قضية التحرش بالأطفال ليست جديدة، ولم يخل منها مجتمعنا لكوننا مسلمين كما يعتقد البعض منذ الأزل، والأطفال ضحية سهلة للمتحرشين من المحيطين بهم من أقران، عمالة منزلية، أقارب راشدين، أقارب أطفال، معلمي المدارس، المعلمين الخصوصيين، مدربي النوادي الرياضية، وكل من يتمكن من الوصول السهل للطفل، مضيفةً أنه لم يردع المجرم المتحرش أن الطفل بريء وجاهل بهذه الأمور بل ساعدهم جهل الأطفال في استدراجهم بلا مقاومة وبالتالي هيأت الأسر البالغة الحرص لأن يكون طفلها أول المستهدفين دون غيره من قبل المتحرش.

وختمت حديثها لـ”المواطن” قائلة: “أصبح على عاتق برامج الحماية الاجتماعية والمؤسسات التربوية جهد مضاعف قبل تفعيل برامج التوعية للطلاب بالمدارس، وذلك بتفعيل برامج توعية للمربين الذين طال دسهم لرؤوسهم في التراب”.


قد يعجبك ايضاً

#عاجل .. بيان مشترك للمملكة وقطر والإمارات وتركيا للمطالبة بجلسة في الأمم المتحدة لمناقشة وضع سوريا

المواطن – واس قررت ممثليات المملكة العربية السعودية