أهالي “وادي النعمان” يروون حكايات (40) عاماً مع النمر المفترس

أهالي “وادي النعمان” يروون حكايات (40) عاماً مع النمر المفترس

الساعة 12:11 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
10015
12
طباعة
IMG-20140222-WA0036

  ......       

تحول النمر العربي النادر -الذي قتله أحد المواطنين أمس الأول شرق مكة المكرمة، بعد أن اعتدى على جماله- من وحش مفترس -ترتعد منه فرائص الرجال خوفاً- إلى دمية توافد عليها عشرات المواطنين بأطفالهم لالتقاط الصور التذكارية، والإمساك بجسده، لا سيما الأطفال.
وبينما تبارى بعضهم في كتابة أشعار لمدح قاتل النمر، وجه آخرون اللوم له، لكونه قضى على حيوان نادر، يقدر ثمنه بالملايين، وذلك دون أن يعرفوا تفاصيل ما جرى، وهو ما سعى أهالي قرية وادي النعمان لتوضيحه عبر وسائل الإعلام.
وذكر أهالي القرية أنهم شعروا -في وقت سابق- بفقدانهم عدداً كبيراً من الإبل التي كانوا يجدونها كل صباح ضحية لحيوان مفترس، لم يستطيعوا تحديد هويته، أو توجيه أصابع الاتهام إليه، غير أن الشكوك تذهب دائماً إلى ناحية الذئب البريء.
وقال ماطر السويدي الهذلي، لـ”العربية نت”: “… أحد رجال ربعنا -اسمه جبير المطرفي- فقد -مساء الجمعة- إحدى إبله، ووجدها مذبوحة.. وراوده الشك بأن هناك ذئباً يترصد حلالهم، فقرر أن يضع مادة السم في الجمل الميت، وتركه حتى الصباح، ليفاجأ بأن القاتل والمقتول هو النمر العربي النادر جداً”.
واستطرد السويدي، “الحقيقة أن جميع أهالي القرى هنا في وادي نعمان، التي تسكنها قبيلة هذيل، تأثروا كثيراً، ليس لفقدانهم الإبل فحسب، بل لهذا الحيوان الذي نحبه، وهو نادر الوجود، حيث كنا نسمع عنه منذ عام 1970، واختفى عنا بعدها، ليعود بيننا مجدداً لكن للأسف ميتاً”.
وأضاف: “… هنا أهالي القرى لديهم قدر كبير من الوعي تجاه هذه السلالة النادرة من الحيوانات، ولو كنا نعلم لما وضعنا السم في الجمل المقتول.. أقل ما نفعله نُبلغ الجهات المعنية لتتبع خطاه وحمايتنا وحمايته هو الآخر”.
وأشار السويدي إلى “أن مجموعة من أهالي القرية لاحظوا -قبل فترات- عدد (3) من الظباء تجول في جبل النوبة شمال تلفريك الطائف، والمنطقة غنية بالحيوانات والصيد؛ مثل الفهد الحجل، والوبر وغيرها من الطيور”.
وروى أمين عام الهيئة للحماية الفطرية -الأمير بندر بن سعود- تفاصيل اختفاء جثة النمر العربي، فقال، إن قاتله باع جثته لأحد المواطنين من خارج تلك القرية، لكي يستفيد من جلده، وتم التوصل إليه، والذي بدوره وعد فريق الهيئة -التي تتابع هذا الموضوع- بتسليم الجثة اليوم أو غداً كحد أقصى.
وأوضح أن الإحصاءات تتوقع تواجد ما بين (50) إلى (200) نمر عربي فقط في السعودية والأردن وعمان واليمن والإمارات، إذ تتواجد عبر سلسلة من الجبال.
مشيراً إلى تواجد عشرة من تلك النمور في المركز الوطني للأبحاث بالطائف.
في غضون ذلك، تباينت ردود فعل السعوديين، بين مؤيد لقاتل النمر -باعتباره شجاعاً دافع عن نفسه وماله- ومعارض يرى أن قتل النمر يدل على عدم وعي وتسرع.

IMG-20140222-WA0031

IMG-20140222-WA0023


قد يعجبك ايضاً

نورت دار زايد يا والد الجميع

المواطن – عبد الرحمن دياب – الرياض  منذ