التجارة والماليّة تعرقلان استضافة السعودية لكأس آسيا 2019

التجارة والماليّة تعرقلان استضافة السعودية لكأس آسيا 2019

الساعة 3:44 مساءً
- ‎فيالرياضة
465
0
طباعة
كأس آسيا 2019

  ......       

وقفت وزارة التجارة والماليّة حجر عثرة أمام محاولة المسؤولين الرياضيين لاستضافة نهائيات كأس أمم آسيا 2019, حيث لم تقدم الجهتان الضمانات المالية التي طلبها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم كشرط تجاه أي دولة ترغب في تنظيم البطولة القارية الأكبر.

ولا تزال الرئاسة العامة لرعاية الشباب تواجه صعوبة في أي قرار تريد اتخاذه, فهي لا تمتلك الاستقلالية التامة في ذلك؛ مما يجعلها مضطرة للتواصل مع جهات حكومية أخرى لأخذ الإذن منها قبل الشروع في أي عمل يخص الجانب الرياضي, كاستضافة المناسبات الرياضية الكبيرة التي تحتاج إلى ميزانية ضخمة, ومشاريع متعددة لتصل إلى المستوى الذي يتطلع إليه كافة المهتمين بهذا الشأن.

وتأتي دولتا الإمارات وإيران كأبرز المتنافسين لنيل شرف استضافة البطولة القارية, وهو الأمر الذي أكده الدكتور حافظ المدلج -عضو المكتب التنفيذي بالاتحاد الآسيوي- في تصريحات إعلامية سابقة.

وشهدت حظوظ المملكة في احتضان أي محفل رياضي تراجعاً كبيراً, بعد أن اهتمت الكثير من الدول الآسيوية والعربية بذلك الجانب, وطورت بشكل ملحوظ البنى التحتية, ورصدت ميزانيات ضخمة لتوفير كافة المتطلبات التي تشترطها الاتحادات القارية والدولية, وهو الأمر الذي لا يزال عائقاً أمام الرياضة السعودية, التي أخذت تخطو خطوات إلى الوراء على صعيد نتائج منتخباتها وأنديتها في معظم الألعاب الرياضية.


قد يعجبك ايضاً

الزياني: #أمن_الخليج 2 في الإمارات 2019 وقطر 2021

المواطن – المنامة  أكد الأمين العام لمجلس التعاون