الربيعة: الملك وجه بحل مشكلتي الأراضي والمدن الصحية

الربيعة: الملك وجه بحل مشكلتي الأراضي والمدن الصحية

الساعة 10:45 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
690
2
طباعة
الربيعه

  ......       

أكد وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة أن العمل الطبي يقابل بالرضا من جميع المراجعين والمرضى، بينما العمل الإداري النصف غير راضٍ عنه.

ولفت إلى أنه من المواقف الحرجة التي مرّ بها إبان انتشار فيروس إنفلونزا الخنازير، حيث كان العالم أجمع ينتظر تصريحاً من وزير الصحة بمنع الحج أو تقليل الذاهبين إلى الحج، إلا أننا أعلنا حينها أن لدينا القدرة على مواجهة التحديات وكانت النتائج مشرفة لهذا الوطن الغالي بدعم خادم الحرمين الشريفين.

وبين الربيعة خلال استضافته مساء اليوم عبر برنامج- يا هلا- أن الأخطاء الطبية موجودة في كل العالم ولكن هذا ليس مبرراً لنا فما دام هناك عمل لابد من أخطاء، مشيراً إلى أن هناك برنامجاً معمماً على مستوى إدارات الشؤون الصحية في المناطق يسجل الأخطاء الجسيمة وتصل لنا للتحقق فيها ومعالجتها.

وقال الربيعة أن هناك نظام المحاكم الصحية الشرعية عددها 21 على مستوى المملكة يرأسها قضاة من وزارة العدل وليس لدينا علاقة في القرار القضائي، لافتاً إلى أن العام الماضي كان 2416 دعوة صدر منها 644 إدانة إضافة إلى 149 قضية المدعي العام فيها وزارة الصحة فنحن من اشتكينا وليس المواطن.

وعن نظام التعويضات للمتضررين من وزارة الصحة أكد الربيعة أن وزارة الصحة لا علاقة لها فيها وإنما تتدخل فيها عدة جهات، مؤكداً أن وزارة الصحة تسعى لتحقيق سلامة المواطنين.

وأبان الربيعة أن هناك مشكلة في قلة بعض المراكز الصحية على مستوى مناطق المملكة، ونعمل مع وزارة المالية لافتتاح مراكز إضافية لشتى مناطق المملكة، مبيناً أن العمل جارٍ لفك اختناق المواعيد التي يعانيها المواطن وذلك بالعمل المسائي.

وعن القصور في مراكز غسيل الكلى أكد أن هناك مبادرات من خادم الحرمين الشريفين لفتح مراكز كلى، حيث إن هناك اتفاقاً مع وزارة المالية بأن يكون هناك مركز كلى ومركز قلب في كل منطقة من مناطق المملكة.

وأشار الربيعة إلى أن هناك نقصاً في الكوادر الطبية، داعياً أبناء الوطن للانخراط في الكليات الصحية، لافتاً إلى أنه يؤلمه عبارة الواسطة ووزارة الصحة للجميع وهناك برنامج- إحالتي- لنقل المريض إلى المستشفيات المتخصصة.

وحول المدن الطبية أبان الربيعة أن خادم الحرمين الشريفين رصد 16 ملياراً لإنتاج مدن طبية في شتى مناطق المملكة وذلك لتحقيق العدالة بين مناطق المملكة في الخدمات الصحية، موضحاً أنه ليس من مصلحتي أو مصلحة أي وزير إلغاء المشاريع وإنما هناك مشاريع تم تأخيرها تحقيقاً لراحة المواطن ومتطلباته.

وتابع الربيعة قائلاً: إن هناك دراسة لأفضل نظام تأمين صحي، منوهاً بأنه تم التوصل لأفضل تأمين صحي وهو النظام الصحي الاجتماعي بين الدولة وأرباب العمل بحيث لا يتحمل المواطن أعباء مالية وهو الآن في طور الدراسة.

وأردف قائلاً: إن وزارة الصحة تعاني شح الأراضي، مبيناً أنه تم اطلاع خادم الحرمين، حيث وجه بحلها، ومشيراً إلى أن هناك مشاريع لم تُطرح بسبب الأراضي، وأن شراء الأراضي يكون على حساب المشاريع وهذا ما لا نريده.


قد يعجبك ايضاً

بالصورة.. تساؤلات عن شهادة شكر من الربيعة لمستشفى عسير بختم الشؤون الصحية!

المواطن – سعيد ال هطلاء – عسير تعجب