الشيحي ينتقد زملاءه الكُتّاب في صحيفة “الوطن”

الشيحي ينتقد زملاءه الكُتّاب في صحيفة “الوطن”

الساعة 11:34 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
595
5
طباعة
111

  ......       

انتقد اليوم كاتب صحيفة “الوطن” صالح الشيحي زملاءه الكتّاب من صحيفة الوطن حول قرار وزارة التربية التعليم بشأن فيديو رقص معلمين داخل مدرستهم، حيث وصف مقالاتهم بالتطرف الفكري الذي يحاربونه.

واستهل الشيحي مقاله اليوم بأنه يفترض أن يكون أكثر من يحارب التطرف الفكري هم من فئة الكُتاب والكاتبات، لكنهم دون أن يشعروا يمارسون التطرف في يومياتهم، وأغلب لحظات تعاطيهم مع الشأن العام.

وأضاف الشيحي في مقاله أنه تمعن أمس في مقالين كتبهما زميل وزميلة -قديران- في صحيفة الوطن حول مقطع لمجموعة من المعلمين يتراقصون أمام طلابهم في إحدى المحافظات!.

وبيّن الشحي أن الزميلة الفاضلة “حليمة مظفر” وقفت مؤيدة تماماً للمقطع، ووافقت الراقصين تماماً، بل واستبقت الأحداث وحاولت منع أي عقوبات متوقعة، استناداً إلى أن هذا التصرف هو التصرف الأمثل -حسب رؤيتها- بل وذهبت إلى التعبير عن سعادتها الغامرة بهكذا تصرفات، واعتبرت من يرفضها أنه يعيش خارج الزمن.

واستكمل الشيحي قائلاً: “الزميل القدير “علي عبدالله موسى” ـ وهو للتذكير غير صديقنا ياباني اليوم باكستاني الأمس، أبو مازن ـ ذهب لرفض المقطع تماماً، ووصف التصرف بأنه ذميم، ونبذ كل ما ورد فيه، واصفاً المعلمين بأنهم ليسوا أهلاً لتعليم طلابنا، بل وطالب ضمنيا بمعاقبتهم، واستبق الأحداث وساق ما يدعم وجهة نظره، لافتاً إلى أن كلا الموقفين من وجهة نظره موقف متشنج ومتطرف، ذات اليمين وذات الشمال، لا توجد منطقة وسطى!”.

وأضاف الشيحي: “التصرف الذي قام به المعلمون من حيث المبدأ تصرف بشري طبيعي، لكن الخلاف على المكان والكيفية، النقاش ينبغي أن يكون حول الزمان والمكان، لا نحن الذين نناشد بالعقاب، ولا نحن الذين نعزز هذا التصرف، لا نحن الذين نحوّل المدرسة لكهف مغلق، ولا نحن الذين نريد أن نفتحها “بحري” ـ كما يقول أهل الحجاز ـ المدرسة بيئة تعلمية وتربوية، مخصصة للعلم والتربية وليست للرقص، ينبغي منع تكرار التصرف بالطريقة المناسبة، فالمعلمون تصرفوا بشكل عفوي، فإن كان ولا بد من تكرار الفعل، فهناك مسرح مدرسي تمارس فيه مثل هذه الأنشطة الترفيهية إن لزم الأمر، وهناك ـ كما أعرف ـ حصص أسبوعية مجدولة خاصة بالنشاط والهوايات، وهناك برامج اليوم المفتوح، وهناك الحفل السنوي وغيرها من فعاليات تعليمية تربوية”.

وختم الشيحي قائلاً: “هذا من وجهة نظري الحل الأمثل، أما أن نتطرف في رؤيتنا فنطالب بنشر هذه السلوكيات وتشجيعها من جانب، أو نطالب في الطرف المقابل بمعاقبة من يفعلها أشد العقاب، فهذا هو التطرف الفكري يا من تحاربونه!”.


قد يعجبك ايضاً

شاهد.. حريق مدمر بأكبر مصافي البترول في أوروبا

المواطن – وكالات  تصاعدت أعمدة من الدخان الكثيف