“الغزالي” من دلّال لأكبر وكيل حصري لأعرق الساعات السويسرية

“الغزالي” من دلّال لأكبر وكيل حصري لأعرق الساعات السويسرية

الساعة 3:12 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
12405
7
طباعة
الشيخ محمد العلي العبداللطيف - الغزالي

  ......       

أدى جمع من المصلين صلاة الميت على الشيخ محمد العلي العبداللطيف -المعروف بلقب “الغزالي”- ظهر اليوم بجامع الراجحي -شرق الرياض- ودُفن بمقبرة النسيم.

وولد الشيخ محمد بن علي العبداللطيف بمحافظة الزلفي شمال مدينة الرياض، عام 1347هـ، وقد توفي والده وعمره عامان، وتربى على يد والدته، وتعلم في الكتاتيب آنذاك، وبدأت حياته العملية عصامياً عام 1354هـ، عندما كان في سن السابعة، بمهنة الاحتطاب في نفود الزلفي، في ظل الحياة الصحراوية الصعبة، والتي اتخذ منها الشيخ “الغزالي” -رحمه الله- أهم دروس الصبر، وأول ما جمعه من “الحطب” بمساعدة عمه بـ(4) ريالات فقط، الأمر الذي جعله يطمح لمغادرة الزلفي للبحث عن لقمة العيش متجهاً إلى العاصمة الرياض.

وفي عام 1357هـ، انتقل إلى الرياض في رحلة استمرت ثلاثة أيام، سبقتها أعطال أصابت السيارة التي نقلته.

بدأ أول عمل في الرياض يسقى الماء لأحد الأسر، بعدها تحول إلى العمل عند رجل أعمى يقوده، بعدها عاد إلى الزلفي للسلام على والدته، بعد مضى ثلاثة أشهر، دون أن يستطيع أن يجمع مبلغاً من المال، ما جعله يعود إلى الرياض ويعمل في مجال البناء بالطين مع أحد أعمامه، بعدها عاد إلى مسقط رأسه الزلفي، ليبدأ بالتجارة هناك، بافتتاح محل وجلب التمور من محافظة الأحساء.

لكن الشيخ العبد اللطيف قرر الانتقال إلى دولة الكويت الشقيقة 1360 هـ للبحث عن عمل هناك، وهو ابن الثانية عشرة، ليجد عملاً عند أحد تجار الكويت، ليبدأً العمل معه بإصلاح سقوف المنازل من تسريبات مياه الأمطار، واستمر في العمل حتى عام 1363هـ، ليقرر العودة إلى الزلفي للسلام على والدته، واستقر بها لمدة ثلاثة أعوام حتى عام 1366هـ، بعدها انتقل إلى الرياض، التي كانت عالقة بذهنه آنذاك، واشترى صندوقاً حديدياً يحوي خردة بمبلغ (48) ريالاً ليبيعها بـ(90) ريالاً في الوقت نفسه.

بداية التجارة كان ذلك الصندوق، بعدها بدأ عمله يبيع ويشترى الخردة ومن ضمنها الساعات، ليكون-مع مرور الأيام- محباً لبيع الساعات، حيث كان يذهب في مواسم الحج لبيع الساعات كهدايا للحجاج، فأصبح لديه ثلاثة محلات، بعدها ذهب – في رحلة إلى العاصمة اللبنانية بيروت عام 1375هـ- بهدف التعرف على الساعات الجديدة، ليفكر في أن يصبح وكيلاً لإحدى العلامات التجارية للساعات العالمية، ثم يفكر في مخاطبة الشركات الأجنبية للحصول على الوكالة.

وكانت شركة “رادو” أول شركة اتصلت به، فأنشأ مؤسسته وسماها باسم “الغزالي” للساعات، وبعدها شركات عدة منها “إيبل” و”تيسو” “برايتلنج” وغيرها، ومن بعدها أصبح لقباً له شخصياً.

الشيخ محمد العلي العبداللطيف - الغزالي


قد يعجبك ايضاً

#عاجل .. أمر ملكي بإعفاء مدير عام الجمارك من منصبه

المواطن – واس صدر أمر خادم الحرمين الشريفين