المفتي يكرر دعوته المواطنين والموسرين للتبرع للسوريين

المفتي يكرر دعوته المواطنين والموسرين للتبرع للسوريين

الساعة 1:39 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
375
0
طباعة
المفتي

  ......       

 

أهاب سماحة المفتي العام للمملكة، رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء -الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ- بالمواطنين والمقيمين والموسرين ورجال الأعمال، التبرع للحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا، فهي الجهة الوحيدة المخوّلة نظاماً في استقبال التبرعات والمساعدات للأشقاء في سوريا وإيصالها لهم.

وأكد فضيلته في كلمة له أن الأمة الإسلامية بمثابة جسد واحد؛ إذا تألم منه عضو أصاب الألم الأعضاء الأخرى، ولم يسلم الكيان الكبير للأمة من التأثر ضعفاً واعتلالاً، قال تعالى {إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ} [الأنبياء: 92]، ويقول النبي -صلى الله عليه وسلم- ((إن المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً)) وشبك أصابعه.

وأشار سماحته إلى ما يتعرض له السوريون من تشريد وظلم وعدوان في أوطانهم، إذ يعيشون بلا مأوى، بل وبلا شراب أو غذاء، كما أنهم ليس لديهم ما يحفظهم من البرد القارس ويدفئهم، وليس لديهم ما يداوون به مرضاهم  -وبخاصة الأطفال منهم- حيث مات عدد منهم برداً وجوعاً.

ولفت سماحته لما تقوم به القيادة الحكيمة للمملكة لإغاثة الأشقاء السوريين -وبخاصة الأطفال منهم- وقد شكلت لهذا الغرض (الحملة الوطنية السعودية لنصرة أشقائنا في سوريا)، وبإشراف مباشر من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز -وزير الداخلية، والمشرف العام على الحملة- لتقديم كل دعم ومساعدة وعون لهم.

وهذا نص كلمة سماحته:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحابته أجمعين.. أما بعد:

فإن الأمة الإسلامية بمثابة جسم واحد، إذا تألم منه عضو أصاب الألم الأعضاء الأخرى، ولم يسلم الكيان الكبير للأمة من التأثر ضعفاً واعتلالاً، قال تعالى: {إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ} ويقول النبي -صلى الله عليه وسلم- ((إن المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً)) وشبك أصابعه، وقال أيضاً ((ترى المؤمنين في تراحمهم وتوادهم وتعاطفهم كمثل الجسد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر جسده بالسهر والحمى)).

ونحن إذ نرى إخواننا الأشقاء في البلد الجريح سوريا وهم مشردون من بلادهم وأوطانهم، بسبب الظلم والعدوان الذي يتعرضون له، يعيشون بلا مأوى، بل ولا شراب ولا غذاء، ليس لديهم ما يحفظهم من البرد القارس ويدفئهم، وليس لديهم ما يداوون به مرضاهم، وبخاصة الأطفال منهم؛ حيث مات عدد منهم برداً وجوعاً.

فأحوالهم مزرية، وأوضاعهم مفجعة، وأخبارهم مزعجة لكل مسلم مشفق كريم لديه الشعور بالأخوة الإيمانية التي تربطه إخوانه في كل بلد مسلم.

وقد انبرت القيادة الحكيمة -لبلادنا المباركة- لإغاثة أشقائنا السوريين -وبخاصة الأطفال منهم- وقد شكلت لهذا الغرض (الحملة الوطنية السعودية لنصرة أشقائنا في سوريا)، وبإشراف مباشر من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز -وزير الداخلية، والمشرف العام على الحملة- لتقديم كل دعم ومساعدة وعون للأشقاء السوريين، وذلك انطلاقاً من الشعور بالمسؤولية الوطنية والأخوة الإسلامية والواجب الشرعي تجاه قضيتهم.

وليس هذا الموقف المشرّف بغريب من الحكومة السعودية، وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين، فقد قدّمت دعماً سخياً، ومساعدات إنسانية كثيرة للشعب السوري منذ الأيام الأولى من معاناتهم.

فنهيب بجميع المواطنين -وبخاصة الموسرين من رجال الأعمال والتجار والأثرياء- التبرع للحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا، فهي الجهة الوحيدة المخوّلة نظاماً باستقبال التبرعات والمساعدات لأشقائنا في سوريا وإيصالها لهم.

ونسأل الله تعالى أن يخفف معاناة أشقائنا في سوريا، وأن يحفظهم من بطش الطغاة الظالمين، وأن يحفظ بلادهم من كل من يريد بها الدمار والخراب.

كما نسأله –سبحانه- أن يجزي القائمين على الحملة الوطنية السعودية لنصرة الشعب السوري -وفي مقدمتهم المشرف العام صاحب السمو الملكي، الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز -وزير الداخلية- لما يبذله من جهود مباركة لإغاثة الشعب السوري ونصرة قضيتهم، والسعي لتخفيف معاناتهم وحلّ مشكلاتهم.


قد يعجبك ايضاً

ذهب للتبرع لصديقه فوجده مات .. فتبرع بجزء من كبده للطفلة روان

المواطن – سعيد القرني _العرضيات في عمل إنساني